أركان في حزب المحافظين يطالبون ماي بوقف مفاوضات «بريكست» مع العمّال

أركان في حزب المحافظين يطالبون ماي بوقف مفاوضات «بريكست» مع العمّال

الثلاثاء - 10 شهر رمضان 1440 هـ - 14 مايو 2019 مـ
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
تتعرّض رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لمزيد من الضغوط من داخل حزبها للتخلي عن محاولة التوصل إلى تسوية مع حزب العمال المعارض بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست».

وبعد نحو ثلاث سنوات من تصويت البريطانيين في استفتاء لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي بغالبية 52 في المائة مقابل 48 في المائة، لم يتوصل السياسيون إلى اتفاق بشأن الانفصال الذي بات موعده الأقصى 31 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.

وكان من المقرر أن تخرج بريطانيا من الاتحاد يوم 29 مارس (آذار) الماضي، لكن ماي لم تتمكن من الحصول على موافقة مجلس العموم على اتفاق خروج تفاوضت عليه مع بروكسل، لذلك لجأت إلى حزب العمال بقيادة جيريمي كوربن طلبا لتأييده.

وكتب 13 من زملاء ماي في مجلس الوزراء، بالإضافة إلى غراهام برايدي رئيس لجنة 1922 للنواب المحافظين، رسالة إلى ماي اليوم (الثلاثاء) يطالبونها فيها بعدم الموافقة على مطالب حزب العمال بشأن اتحاد جمركي مع الاتحاد الأوروبي في مرحلة ما بعد الخروج منه. وقالوا في الرسالة: «يُحتمل أنك خسرت فئة الوسط المخلصة في حزب المحافظين، وسبّبت تقسيم الحزب من دون الحصول على مقابل. لذلك ندعوك إلى إعادة النظر».

وأضافت الرسالة التي وقعها أيضاً غافين وليامسون الذي أقيل من منصب وزير الدفاع في وقت سابق هذا الشهر ووزير الخارجية السابق بوريس جونسون: «لا زعيم يمكنه أن يلزم من يخلفه، لذلك فإن الاتفاق على الأرجح سيكون على أفضل تقدير مؤقتاً وعلى أسوأ تقدير خيالياً». وقصدوا بذلك أن ماي ستترك قريباً زعامة الحزب ورئاسة الوزراء.

وقال كوربن الأسبوع الماضي إن ماي لم تقدم شيئاً يذكر بشأن اتفاق الخروج ولم تغير خطوطها الحمراء.

ومن المقرر أن يصل أولي روبنز  مستشار ماي وكبير مفاوضي الخروج من الاتحاد الأوروبي، إلى بروكسل اليوم للبحث في تعديلات على الإعلان السياسي الخاص بالعلاقات المستقبلية لبريطانيا مع الاتحاد. وقالت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» إن روبنز سيتفقد مدى السرعة التي يمكن بها تنفيذ هذه التعديلات على الإعلان السياسي إذا ما اتفقت الحكومة وحزب العمال عليها.
المملكة المتحدة بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة