القوقاز وألمانيا والسويد {أكثر قبولاً} لأطفال {داعش»

القوقاز وألمانيا والسويد {أكثر قبولاً} لأطفال {داعش»

الثلاثاء - 10 شهر رمضان 1440 هـ - 14 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14777]
أرامل وأطفال في طريقهم إلى معسكر اعتقال في شرق سوريا (ديفينس بوست)
واشنطن: محمد علي صالح
قالت صحيفة «ديفينس بوست» التي تصدر في واشنطن وتتابع الأخبار العسكرية، أمس الاثنين، إن دول القوقاز وألمانيا والسويد على رأس الدول التي تعيد أطفال «داعش» من معسكرات في سوريا والعراق. ووضعت الصحيفة الشيشان وكازاخستان في مقدمة دول القوقاز هذه. وقالت الصحيفة إن كازاخستان أجْلت، في الأسبوع الماضي، 231 من مواطنيها؛ معظمهم من الأطفال، من سوريا، وإن عملية إعادة 156 طفلاً و75 بالغاً جرت في الفترة ما بين 7 و9 مايو (أيار) الحالي، دون تقديم تفاصيل.
وجاء الإجلاء بعد عملية مماثلة في يناير (كانون الثاني) الماضي أعادت 43 من الكازاخستانيين. ثم اعتقل بعضهم فيما بعد بسبب جرائم مرتبطة بالتطرف. ووصف الرئيس الكازاخستانى، قاسم توكاييف، العملية بأنها كانت ناجحة. وقال: «تخلت النساء عن ماضيهن الراديكالي، وحصلن على وظائف، واستعدن الروابط مع الأقارب، وذهب الأطفال إلى المدارس ورياض الأطفال». وقال إن «تأثير الدعاية الكاذبة المدمرة التي كان يقوم بها الإرهابيون أقنع بعض الكازاخستانيين بالسفر إلى سوريا». وقالت الصحيفة إن معسكرات الاعتقال في سوريا فيها نحو ألف مقاتل أجنبي، بالإضافة إلى نحو 9 آلاف امرأة وطفل أجنبي. ونقلت الصحيفة إعلان وزارة الخارجية الألمانية، مؤخراً، بأن ألمانيا أعادت من العراق «كثيراً من أطفال المنتمين لتنظيم (داعش) المسجونين. لقد وصل عدد القاصرين الذين عادوا بالفعل إلى ألمانيا إلى رقم كبير. وعمليات العودة تمت بموافقة والدي الأطفال». وعاد هؤلاء من سوريا، بينما تتواصل الاتصالات بين الحكومتين العراقية والألمانية حول الألمان والألمانيات المعتقلين في العراق، ويعتقد أن عددهم «8»، بعد إدانتهم بسبب عضويتهم في «داعش». في العام الماضي، فيما برأ قاض عراقي امرأة من أصل ألماني وتركي من التعاون مع «داعش»، وخففت محكمة عراقية حكم الإعدام الصادر بحق امرأة ألمانية من أصل مغربي، فقد حكمت المحكمة على ابنة نادية هيرمان، وهي مواطنة ألمانية، بالسجن مدى الحياة. وقال بيان وزارة الخارجية الألمانية إنها تواصل «البحث عن سبل لإعادة المواطنين الألمان». وقالت وزارة الداخلية الألمانية إن الأطفال «ضحايا أبرياء، مما يمهد الطريق لعودتهم».
وقالت الصحيفة الأميركية إن 7 أطفال سويديين، كان والداهم أعضاء في تنظيم «داعش» وقتلوا في سوريا، هم الآن في طريقهم إلى السويد. وإنهم موجودون حالياً في أربيل، بإقليم كردستان، وقد توحد بعضهم مع أقاربهم هناك.
المانيا السويد داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة