«سونوس» و«إيكيا» تطلقان مكبرين صوتيين ذكيين جديدين

«سونوس» و«إيكيا» تطلقان مكبرين صوتيين ذكيين جديدين

الثلاثاء - 10 شهر رمضان 1440 هـ - 14 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14777]
مكبرا صوت جديدان أحدهما مدمج مع مصباح الطاولة
واشنطن: «الشرق الأوسط»
أعلنت «إيكيا» شركة الأثاث السويدية الشهيرة، و«سونوس» الشركة الصانعة لمكبرات الصوت الذكية، عن إطلاق أول منتج مشترك لهما. ومن المزمع أن يبدأ عملاق تجارة الأثاث ببيع مكبر الصوت الذكي الخاص برفوف الكتب (99 دولاراً) إلى جانب مصباح للطاولة يعمل أيضاً كمكبر صوت ذكي (179 دولاراً) في أغسطس (آب) المقبل.

- مكبرات صوت ذكية
سيتم عرض المنتجين تحت علامة «سيمفونيكس» Symfonisk model على أن يتاح للمستخدمين التحكم بكليهما عبر تطبيق «سونوس».
يتيح لكم أحد مكبري الصوت الجديدين من «إيكيا» استخدامه كمكبر صوت تقليدي على رف الكتب، مع إمكانية تثبيته أفقياً أو عمودياً. كما أنه يأتي مجهزاً بقوس يتيح تثبيته بالحائط كي تتمكنوا من استعماله كرف قائم بحد ذاته، أو وضعه مكان منضدة السرير الجانبية، خاصة أنه قادر على حمل وزن يصل إلى 3 كلغم.
في مقابلة أجراها مع مجلة «فراييتي»، قال بجورن بلوك، مدير الأعمال التجارية في قسم منتجات المنزل الذكي في «إيكيا»: «إنه منتج متعدد الاستخدامات فعلاً، ويمكنكم وضعه في أي غرفة».
أما مصباح الطاولة «سيمفونيكس» الصوتي Symfonisk table lamp (179 دولاراً) فيعدكم بدمج الضوء والصوت في جهاز واحد. وكشف بلوك أن الدمج المتوفر في هذا الجهاز يخضع لمبادئ الدمج الأخرى التي اعتمدتها الشركة في تزويد منتجاتها، كالشحن اللاسلكي في منضدة السرير الجانبية، وغيرها من قطع الأثاث. وبدأ بلوك في حديثه واعياً لغرابة المزيج الذي يمثله هذا الجهاز، وأنه لا يناسب أذواق الجميع؛ حيث اعتبره «من المنتجات التي تحمل توقيعاً خاصاً».
وشرح بلوك أن «إيكيا» راكمت عقوداً من السنين من التجربة مع الأضواء، الأمر الذي ساعدها على إطلاق أول مصباح ضوئي متصل بالإنترنت عام 2017. وكانت الشركة قد عبّرت منذ مدة عن رغبتها بإضفاء ميزة الصوت الذكي على أضوائها الذكية. ولفت بلوك إلى أن «الشركة أدركت جيداً أنه لا يمكنها تحقيق هذا التكامل بمفردها».

- أجهزة منزلية ذكية
بدأ التعاون بين «إيكيا» و«سونوس» عام 2016، وشكّل انطلاقة كبيرة لشركة صناعة المكبرات الصوتية. فقد لفت باتريك سبينس، الرئيس التنفيذي لـ«سونوس» إلى أن «الشركة لم تقم بشيء مشابه من قبل. لقد شكلت هذه الخطوة تحولاً كبيراً في ثقافة (سونوس)».
هذا الأمر قد يؤدي أخيراً إلى نقطة تحول مهمة بالنسبة لصانع المكبرات الصوتية، ليس فقط على صعيد المكاسب المالية التي سيحققها من مبيعات مكبري «إيكيا» الصوتيين، بل باحتمال فتح هذين الجهازين الباب لفئة جديدة من الزبائن الجدد الراغبين باستخدام منتجات «سونوس».
تنطبق هذه الفرضية بشكل خاص على الزبائن الذين كانوا عاجزين عن شراء مكبرات «سونوس» السابقة بسبب أسعارها الباهظة التي تتراوح بين 200 و800 دولار. وشدد سبينس في حديثه على السوق الجامعية، معتبراً أنها ستشكل فرصة جديدة للشركة. كما أن فكرة تداخل عمل مكبرات الصوت الجديدة من «إيكيا» مع منتجات «سونوس» الأخرى قد تعزز الرغبة لدى المستهلكين بشراء شريحة «سونوس» الصوتية أو مكبرات صوت أخرى تحمل توقيعها.
ويجب ألا ننسى أيضاً مكسباً عظيماً آخر، وهو بصمة «إيكيا» العالمية التي تشغل مع شركائها متاجر في 36 دولة، مقابل محدودية تسويق منتجات «سونوس» التي تجني 85 في المائة من أرباحها في 5 دول فقط؛ حتى في هذه الدول، نادراً ما يتجاوب الزبائن مع عروض الاستماع إلى مكبرات الصوت في المتاجر، فتبقى منتجات «سونوس» في علبها مكومة على الرفوف.
وكان بلوك قد كشف أن «إيكيا» ستطلق تجربتها الجديدة داخل المتجر في أغسطس المقبل لعرض المكبرات الجديدة. أما سبينس، فرأى أن «هذا الأمر مهم جداً بالنسبة لشركته، لأنه يبتكر طريقة جديدة لتجربة (سونوس)».

- سلبيات التصميم
من ناحية أخرى، يفتقر كلا المكبرين الجديدين إلى ميزة التحكم بالصوت عن مسافة بعيدة؛ حيث إن الاثنين لا يحتويان على لاقطات صوتية مدمجة، ما قد يدفع بعض الزبائن إلى العدول عن شرائهما بعد مقارنتهما بمنتجات «غوغل» و«أمازون». في المقابل، بات كثيرون يملكون بعضاً من المنتجات التي تخضع للأوامر الصوتية في منازلهم، سواء على شكل شاشات ذكية أو مكبرات صغيرة كـ«أمازون دوت»، التي لا يستخدمونها كثيراً للاستماع إلى الموسيقى. وتجدر الإشارة إلى أن مكبرات «سيمفونيكس» يمكن التحكم بها عبر «أليكسا» من أجهزة مشابهة، إلى جانب ضمها لمساعد «غوغل».
ورجّح المسؤولان التنفيذيان من الشركتين أيضاً أن فكرة إصدار مكبرات صوت من فئة «سيمفونيكس» مع لاقطات صوت مدمج ليست مستبعدة. وقال سبينس من «سونوس» إنه «لا شك في أن الشركة ستسعى إلى تطبيق هذه الفكرة في المستقبل». من جهته، أكد بلوك أن هذين المنتجين ليسا نهائيين بالنسبة للشركتين، وأنهما «مجرد نقطة للبداية».

- «فراييتي»، خدمات «تريبيون ميديا»
السويد الإنترنت Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة