«حزب بريكست» يتصدر استطلاعات الرأي في بريطانيا

«حزب بريكست» يتصدر استطلاعات الرأي في بريطانيا

الاثنين - 9 شهر رمضان 1440 هـ - 13 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14776]
لندن: «الشرق الأوسط»
يتصدّر «حزب بريكست» الجديد، بقيادة نايجل فاراج، في استطلاعات الرأي المرتبطة بانتخابات البرلمان الأوروبي، في الوقت الذي تراجع فيه «حزب المحافظين» إلى المرتبة الرابعة، و«العمال» إلى الثانية. وأظهر استطلاع، أجرته مؤسسة «أوبينيوم» لحساب صحيفة «ذي أوبزرفر»، أن «حزب بريكست» حصل على 34 في المائة من نوايا التصويت، بينما حصل حزب العمال على 21 في المائة. وحلّ الليبراليون الديمقراطيون المناهضون لـ«بريكست» في المركز الثالث بـ12 في المائة، فيما جاء المحافظون في المرتبة الرابعة، مع حصولهم على 11 في المائة من نوايا التصويت.

وفي وقت باتت سلطة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي على المحكّ، وتأجّل «بريكست»، وملّ الناخبون، وبدأ معارضو البقاء في الاتحاد الأوروبي يتخلون عن الحزب، وفق استطلاعات الرأي، أقرّ آشلي فوكس، الذي يقود المحافظين في انتخابات البرلمان الأوروبي، أن الحملة الانتخابية «صعبة».

وقال النائب في البرلمان الأوروبي، البالغ من العمر 49 عاماً، لوكالة الصحافة الفرنسية: «أتفهّم غضب الناس».

وفي يونيو (حزيران) 2016، صوّت 52 في المائة من الناخبين لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكان من المفترض في الأساس أن يتم «بريكست» في 29 مارس (آذار)، لكن النواب لم يقرّوا اتفاق الانفصال الذي توصلت إليه ماي مع بروكسل، فتأجّل الموعد حتى 31 أكتوبر (تشرين الأول). ونتيجة ذلك، سيكون على بريطانيا المشاركة في انتخابات البرلمان الأوروبي، التي ستجري في المملكة المتحدة بتاريخ 23 مايو (أيار) لانتخاب نواب قد لا يستمرّون في مقاعدهم أكثر من بضعة أشهر. وقال فوكس إن الانتخابات «ستكون صعبة بالنسبة لحزبي، نظراً للإحباط الذي يشعر به الناخبون. وشهدنا ذلك في الانتخابات المحلية».

وتعرّض الحزبان الرئيسيان، المحافظ وحزب العمّال المعارض، لخسائر في انتخابات المجالس المحلّية التي جرت في الثاني من مايو، إذ صوّت الناخبون للأحزاب الأصغر. وأكّد فوكس: «كنا نفضّل ألا تتم (الانتخابات الأوروبية في بريطانيا). لكننا سنحارب»، داعياً الناخبين إلى عدم اختيار حزب فاراج حديث العهد، الذي لا يُعنى إلا بقضية واحدة. لكن الحماسة التي يبديها فوكس بشأن الحملة الانتخابية لا تنعكس في مقر الحزب المحافظ في لندن. ويبدو أن الحزب المنتمي ليمين الوسط شعر بالاتجاه الذي تهب فيه الرياح، فلم يطلق بعد حملته الانتخابية رسمياً، تاركاً المعركة في المرحلة الحالية للعناصر المحليين.

وخطّط فوكس، الذي يسعى لإعادة انتخابه للبرلمان الأوروبي في الدائرة الانتخابية في جنوب غربي بريطانيا، لحملة محدودة تركّز على وسائل التواصل الاجتماعي بدلاً من التوجه من منزل لآخر. ويصرّ على أن ذلك ليس خشية لقاء الناخبين، بل بسبب قلة الوقت حتى موعد الانتخابات.

ومع بقاء أقل من أسبوعين لبدء الاقتراع، يأمل المرشح عن الليبراليين الديمقراطيين (وسط) ستيفن ويليامز بأن يحافظ حزبه على الأداء المبهر الذي شهده في الانتخابات المحلية. ويطرق الأبواب يومياً لمخاطبة الناخبين.

وقال لوكالة الصحافة الفرنسية إن «الرسالة الأساسية مفادها نريد منع بريكست».

ولدى طرقه باب منزل فخم في مدينة بريستول، فتح له شاب بدا متفاجئاً وغير مهتم بالانتخابات. لكن ويليامز (52 عاماً) اعتاد على طرق أبواب الناخبين، وهو أمر يقوم به منذ 35 عاماً. وكان عضواً عن غرب بريستول في البرلمان البريطاني من العام 2005 حتى 2015. ويجوب ويليامز الشوارع حاملاً منشورات من منزل لآخر، ولا يقابل أياً من أنصار «بريكست». ففي بريستول، صوّت 62 في المائة من الناخبين لصالح بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي في استفتاء 2016.

ويقول لإليزابيث ديفيز (57 عاما) إن «الليبراليين الديمقراطيين هم أكبر حزب مؤيد لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي». وتلقى رسالته مجدداً آذاناً صاغية، إذ ترد ديفيز: «لم أصوّت يوماً للمحافظين، والآن لا يمكنني التصويت لحزب العمال، إذ إنهم لم يتصرفوا كحزب معارض».

ويواصل الحزبان التفاوض للتوصل إلى تسوية بشأن «بريكست»، بينما يتبع حزب العمال سياسة باتت تعرف بـ«الضبابية البنّاءة» حيال الملف. ويواصل ويليامز حملته، على أمل الفوز بمقعد والحفاظ عليه في حال تراجعت بريطانيا عن قرار «بريكست».
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة