ثلاثون قرناً من تاريخ العالم العربي من منظور غربي

ثلاثون قرناً من تاريخ العالم العربي من منظور غربي

مجلد في أكثر من ستمائة صفحة أصدرته مطبعة جامعة {ييل} الأميركية
الخميس - 5 شهر رمضان 1440 هـ - 09 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14772]
د. ماهر شفيق فريد
ثلاثون قرنا من تاريخ العالم العربي يضمها مجلد كبير في أكثر من ستمائة صفحة صدر في مطلع هذا العام عن مطبعة جامعة ييل الأميركية تحت عنوان «العرب: تاريخ ثلاثة آلاف سنة من الشعوب والقبائل والإمبراطوريات» من تأليف تيم ماكينتوش –سميث

Tim Mackintosh –Smith، Arabs: A 3. 000 Year History of Peoples، Tribes and Empires، Yale University Press، 2019.

والمؤلف مؤرخ وروائي وكاتب في أدب الرحلات له كتاب عن اليمن (1997) وأكثر من كتاب عن رحلات ابن بطوطة ومترجم كتابين في أدب الرحلات لأبي زيد السيرافي وابن فضلان (بالاشتراك مع جيمز مونتجومري) وله تحت الطبع ترجمة إلى اللغة الإنجليزية لكتاب عبد اللطيف البغدادي في وصف مصر «كتاب الإفادة والاعتبار» وغير ذلك من الأعمال التي تجعل مؤلفها واحدا من أهم المستعربين الأكاديميين في يومنا هذا أو هو كما يدعو نفسه «ما بعد - مستشرق» زميل بـ«الجمعية الآسيوية الملكية» عاش في العالم العربي أكثر من ثلاثة عقود.

يستعرض الكتاب تاريخ العالم العربي منذ أول نقش يذكر العرب وهو نقش آشوري يرجع إلى عام 853 ق.م. مرورا بالإمبراطوريات الآشورية والرومانية والفارسية والبيزنطية والعثمانية والبريطانية والأميركية. ويفيد الكتاب من أعمال المؤرخين والجغرافيين العرب مثل ابن خلدون وابن خلكان وابن بطوطة والمسعودي وياقوت الحموي وابن جبير والإدريسي، فضلا عن كتاب ألبير حوراني «تاريخ الشعوب العربية» وكتاب أدونيس «الثابت والمتحول». إنه يغطي نشأة العرب والثورة الروحية التي جاء بها الإسلام والعصر الأموي ثم العصر العباسي ويقظة الوعي القومي في العصر الحديث وصولا إلى ثورات الربيع العربي.

ويبرز الكتاب عمق إسهام العرب في الحضارة الإنسانية شرقا وغربا ففي القرن التاسع الميلادي مثلا شرع البيزنطيون والصينيون في محاكاة اللباس العربي. وفي عام 774 سك الملك الإنجليزي أوفا عملات على نسق عملات العباسيين، وفي ثلاثينات القرن الثاني عشر كانت الثقافة العربية غالبة على بلاط روجر الثاني ملك صقلية. وفي القرن الثاني عشر عرفت الثقافة العربية طريقها إلى أوروبا من خلال صقلية وجنوب إيطاليا. وبمجيء القرن الرابع عشر كان الحرف العربي مستخدما في كثير من بلدان أفريقيا وآسيا. وفي الأندلس أقام العرب حضارة باذخة فاضت أنوارها – شعرا وفلسفة وأساليب عيش - على الغرب الأوروبي.

ويتألف الكتاب من كلمة تمهيدية عنوانها «العجلة والساعة الرملية» فمقدمة عنوانها «جمع الكلمة» ففترات تاريخية يخلع عليها المؤلف العناوين التالية: «الانبثاق 900 ق.م - 600 م»، «الثورة 600 - 630»، «الغلبة 630 - 900»، «الاضمحلال 900 - 1350»، «الخسوف 1350 - 1800»، «إعادة الانبثاق 1800 - الآن»، فكلمة لاحقة عنوانها «في محطة التاريخ»، فلائحة تسلسل زمني أو جدول تقويمي، فهوامش. وينتهي الكتاب بببليوجرافيا ضافية عربية وإنجليزية وفرنسية.

وعند المؤلف أن أقوى عوامل توحيد العالم العربي - الذي يشكل سكانه خمس تعداد العالم - هو اللغة: اللغة العربية الفصحى التي يصفها المؤلف بأنها «غنية، غريبة، حاذقة على نحو مستخف، منومة على نحو دمث، مقنعة على نحو سحري، صعبة على نحو يصيب المرء بالجنون». إنها لغة الشعراء والوعاظ والخطباء والمؤلفين. وأهم من هذا كله: لغة القرآن الكريم. وثمة قول من القرن التاسع الميلادي - بل أقدم - يقول إن الحكمة تجمعت في ثلاثة: عقول الإغريق، وأيدي الصينيين، وألسنة العرب.

ومما يبعث على البهجة أن نرى باحثا غربيا عميق الاطلاع على تراث الأدب العربي نثرا ونظما مثل هذا الباحث. إنه يورد مثلا قول أمرئ القيس في معلقته يصف شعر محبوبته على نحو يعجز أبرع «كوافير» عصري من زماننا على أن يأتي بمثله «غدائره مستشزرات إلى العلا- تضل العقاص في مثنى ومرسل») وقصيدة أبي تمام احتفالا بفتح المعتصم لعمورية («السيف أصدق أنباء من الكتب»)، وأبيات والي خراسان يحذر الأمويين «أرى بين الرماد وميض نار- ويوشك أن يكون لها ضرام» فضلا عن رسالة الغفران للمعري، وشعر نزار قباني. وثمة مقارنات بارعة بين التراثين العربي والغربي (يقارن المؤلف بين موسيقى شعر أبي تمام وموسيقى تشايكوفسكي، ويشبه مقامات الحريري في ألاعيبها اللفظية البهلوانية برواية جيمز جويس الأخيرة «مأتم فينجان»).

هذا كتاب ينم عن علم غزير وبحث دائب وبصيرة ثاقبة في كثير من الأمور ولكنه يظل في نهاية المطاف نتاج منظور غربي غريب عن الثقافة العربية مهما بذل من جهد لفهمها ومقاربتها والتعاطف معها. لهذا ينبغي - مع وجوب انتفاعنا بما يقول - أن نتناول ما يقوله عن بعض الموضوعات –مثل تعليله عدم تحقق الوحدة العربية حتى يومنا هذا - بشيء من الحذر أو بحفنة من الملح كما يقول التعبير الإنجليزي، ذاكرين دائما ما قاله إدوارد سعيد في كتابه العلامة «الاستشراق» عن استحالة الموضوعية الكاملة في كتابات الغربيين عن العرب واختلاط البحث العلمي المنزه عن الغرض باعتبارات أخرى، مهما سعى الباحث الغربي إلى التزام الحيدة ومراعاة الإنصاف واطراح المفاهيم المسبقة جانبا.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة