نتيجة الانتخابات الإسبانية تفرح بروكسل وتمهد بقوّة للبرلمان الأوروبي

نتيجة الانتخابات الإسبانية تفرح بروكسل وتمهد بقوّة للبرلمان الأوروبي

الحزب الاشتراكي قد يشكل حكومة أقلية بقيادة سانتشيز ويحكم بمفرده
الأربعاء - 26 شعبان 1440 هـ - 01 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14764]
تهنئة أمس في مقر الحزب الاشتراكي في مدريد لزعيمه بيدرو سانشيز باستحواذه على 123 مقعداً من أصل 350 في الانتخابات البرلمانية (رويترز)
مدريد: شوقي الريّس
منذ سنوات كثيرة لم تعرف بلدان الاتحاد الأوروبي مشاركة في العمليات الانتخابية كتلك التي شهدتها إسبانيا في الانتخابات العامة، يوم الأحد الماضي، عندما تجاوزت 75 في المائة، واستعاد فيها الحزب الاشتراكي صدارة المشهد السياسي مضاعفاً النتيجة التي حصل عليها غريمه التاريخي، «الحزب الشعبي» المحافظ، الذي خسر نصف مقاعده في البرلمان، لكن محفوفاً بضيف جديد على الندوة البرلمانية الإسبانية هو الحزب اليميني المتطرف «فوكس»، الذي يعود إلى الساحة السياسية لأول مرة منذ وفاة الجنرال فرنكو.
عواصم أوروبية عدّة، في طليعتها بروكسل، تنفسّت الصعداء يوم الاثنين الماضي مع صدور نتائج الانتخابات الإسبانية، التي ستكون حاضرة بقوّة في الحملة لانتخابات البرلمان الأوروبي، ووقوداً للأحزاب الاشتراكية والتقدمية التي يكافح بعضها من أجل مجرّد البقاء بعد أن أصبحت مهددة بالانقراض كالحزب الاشتراكي الفرنسي و«الباسوك اليوناني» والحزب الديمقراطي في إيطاليا.
المفوضية الأوروبية، التي تتعرّض منذ فترة لنيران اليمين المتطرف والشعبويين، وتعاني من التعامل مع تمرّدات وابتزازات الحاكمين منهم في إيطاليا والمجر والنمسا وبولندا، كانت أوّل الذين أعربوا عن ارتياحهم لنتائج الانتخابات الإسبانية التي أسفرت عن «تأييد كاسح للمشروع الأوروبي... وانتصار لسياسة التضامن والإنصاف والحوار والمساواة والاستدامة التي قام لأجلها هذا المشروع»، كما جاء في تهنئة نائب رئيسها الاشتراكي الهولندي فرانز تيمرمان إلى بيدرو سانتشيز، الذي يرى فيه كثيرون المرشّح لتزعّم النهضة التقدميّة التي بدأت تلوح ملامحها في الأفق الأوروبي.
كل الأحزاب الاشتراكية والتقدمية في أوروبا أطلقت الأهازيج لفوز سانتشيز، الذي علّق على نتائج الانتخابات بقوله «أظهرنا للعالم أن بوسعنا دحر الرجعيّة والتطرّف»، ودعت إلى التعبئة العامة استعداداً للانتخابات الأوروبية المقبلة.
تجدر الإشارة أن المعسكر التقدمي في أوروبا بدأ يشهد بوادر نهضة بعد سلسلة الانتكاسات والهزائم التي مُني بها على أكثر من جبهة أمام صعود أحزاب اليمين المتطرف والشعبويين بعد الأزمة المالية العالمية في عام 2008، وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية التي استغلّت هذه الأحزاب أزمة الهجرة على صهوتها.
البوادر الأولى لهذه النهضة التقدميّة الأوروبية ظهرت في الانتخابات العامة الفنلندية منذ أسبوعين، عندما فاز الحزب الاجتماعي الديمقراطي بفارق ضئيل على التحالف اليميني المتطرف، وفي الدانمارك ترجّح الاستطلاعات فوز اليسار في الانتخابات العامة منتصف الشهر المقبل. وينتظر أن يكرّر الاشتراكيون البرتغاليون والبلجيكيون فوزهم في الانتخابات المقبلة، في الوقت الذي بدأ الحزب الديمقراطي الإيطالي يستعيد بعضاً من التأييد الذي خسره لصالح الشعبويين الذين أصيبوا بهزائم متكررة في الانتخابات المحلية الأخيرة.
مما لا شك فيه أن الانتخابات الإسبانية قد أوقفت استعدادات الكثيرين لقراءة الفاتحة على روح الاشتراكية في أوروبا، وأعادت الأمل إلى القوى التقدميّة التي بدت مؤخراً شبه مستسلمة في معركتها ضد الصعود اليميني المتطرف والشعبوي، واستعادة الثقة التي بددتها في الحكم طوال السنوات الماضية. لكن النهوض من هذه الكبوة التي أوقعت خسائر فادحة في المعسكر التقدمي الأوروبي ما زالت دونه عقبات كثيرة قبل أن يستعيد الصدقيّة التي دمّرتها السياسات الخاطئة والفساد والصراعات الداخلية، وعدم وقوفه في الجانب الصحيح من التاريخ عند معالجة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي قصمت ظهر الطبقتين الوسطى والعاملة، وسدّت المنافذ أمام الملايين من الشباب.
لم يكن صعباً الفوز الذي حصده الاشتراكيون الإسبان في انتخابات الأحد الماضي أمام اليمين المتناحر في الصراعات الداخلية والمكائد، وبعد أن أخلى له الخصوم موقع الجهة الوحيدة التي نأت عن خطاب التوتّر والتحديّات الوهمية. لكن هذا الفوز قد يبقى مجرّد سراب إذا لم يقترن سريعاً ببرنامج للإصلاحات السياسية والاقتصادية التي تحتاجها إسبانيا، التي ما زالت في مرحلة النهوض من أزمات سابقة مع احتمالات الوقوع في أزمة أخرى، أو قد يتحوّل إلى فخّ يمهّد لسقوط أكبر إذا تعثّرت المفاوضات لتشكيل الحكومة، وعادت التجاذبات العقيمة لتشلّ العمل السياسي.
نتائج الانتخابات التي أسفرت عن تغييرات جوهرية في المجلس التشريعي لم تقدم سوى حلول قليلة للمأزق السياسي المستمر منذ فترة طويلة بالبلاد. وحقق حزب العمال الاشتراكي بزعامة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، فوزاً واضحاً، الأحد، بحصوله على 7.‏28 في المائة من الأصوات، لكن باستحواذه على 123 مقعداً من أصل 350 مقعداً بالبرلمان يظل الحزب بعيداً عن تأمين أغلبية حاكمة. أما الحزب الوافد الجديد، وهو حزب «فوكس»، فقد حصل على 10 في المائة من الأصوات، وهو ما يعني أنه سوف يصبح أول حزب يميني متطرف يجلس في البرلمان الوطني منذ عقود، حيث يمثله 24 نائباً. لكن سانشيز تنتظره مفاوضات صعبة، فقد صرح كارمن كالفو، الساعد الأيمن لرئيس الوزراء، بأن في وسع حزب العمال الاشتراكي أن يحكم بمفرده، لكن ذلك يتطلب وقوف حزب «يونيداس بيديموس» وأحزاب إقليمية أصغر إلى جانبه لمنح دعمهم لحكومة الأقلية.
وفي هذه الانتخابات، وهي الثالثة في البلاد خلال أقل من أربع سنوات، مني حزب «الشعب» المحافظ بخسائر ثقيلة، حيث تراجعت نسبة التأييد له بمقدار النصف لتصل إلى 7.‏16 في المائة مقارنة بالانتخابات الأخيرة في عام 2016.
اسبانيا أخبار اسبانيا الاتحاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة