«هواوي ووتش جي تي»... ساعة ذكية تتفوق على «آبل ووتش 4»

«هواوي ووتش جي تي»... ساعة ذكية تتفوق على «آبل ووتش 4»

تختبر الساعة ذات التصميم الفاخر ببطارية تعمل لأسبوعين من دون معاودة شحنها
الثلاثاء - 24 شعبان 1440 هـ - 30 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14763]
جدة: خلدون غسان سعيد
تفتخر «آبل» بتقديمها ساعة «آبل ووتش 4» الذكية ببطارية تعمل لنحو 18 ساعة وبسعر يبلغ نحو 479 دولاراً. ولكن شركة «هواوي» رأت أن هذا الأمر غير كافٍ، وطورت ساعة «هواوي ووتش جي تي» (HUAWEI Watch GT) التي تعمل لنحو أسبوعين من الاستخدام المعتدل (تعقب النشاط الرياضي وصحة المستخدم) أو لشهر كامل من الاستخدام ساعة عادية دون الحاجة لمعاودة شحنها، وبنصف سعر ساعة «آبل» تقريباً. واختبرت «الشرق الأوسط» الساعة، ونذكر ملخص التجربة.



- تصميم أنيق وفاخر

وزن الساعة خفيف ومناسب للاستخدام اليومي المطول، وهي منخفضة السماكة مقارنة بالساعات الأخرى. ويبلغ قطر شاشة الساعة 1.39 بوصة، وهي تعرض الصورة بوضوح كبير وألوان غنية. وهيكل الساعة صلب وجميل جداً، وسوار المعصم فاخر وذو جودة عالية، مع إمكانية تغيير الواجهة الرئيسية للساعة (التي تعرض الوقت) بأشكال وألوان مختلفة للخلفية والعقارب، وغيرها من المزايا الأخرى المرتبطة التي تناسب أذواق المستخدمين.

كما تقدم الساعة زرين جانبيين يمكن تدويرهما (شكلياً) دون أي تأثير على الوظائف، ولكن الضغط على الزر العلوي سيعرض شاشة وظائف مختلفة، تشمل مراقبة الصحة والنوم والضغط الجوي والبوصلة الرقمية وحالة الجو والتنبيهات الواردة من الهاتف والمنبه وضوء «فلاش» للإنارة وآلية العثور على هاتف المستخدم في حال فقدانه بالقرب من الساعة، بينما يقدم الزر الأسفل وظائف تمارين اللياقة البدنية التي سنذكرها فيما يلي.



- وظائف صحية ورياضية

تستطيع الساعة التنقل بين نمط الأداء والعمر الطويل وفقاً للحاجة بفضل استخدام معالج فاعليته عالية ونظام التشغيل «لايت أو إس» (LightOS) الخاص بـ«هواوي»، الأمر الذي يرفع مدة استخدامها من ساعات إلى أيام. وتستطيع الساعة قراءة معدل نبضات القلب أثناء ممارسة الرياضات المختلفة أو أثناء الجلوس، وعرض المعدل على شكل رسم بياني مع مرور الزمن، بالإضافة إلى قدرتها على تتبع النشاط الرياضي أثناء ممارسة تمارين محددة والتعرف على عدد مرات تكرار كل تمرين ومدة كل تمرين، وعرض درجة الحرارة في مدينة المستخدم.

وتتعرف الساعة على النشاط البدني للمستخدم في فئات مختلفة تشمل السير والهرولة الداخلية والخارجية وتسلق الجبال وركوب الدراجات الهوائية داخلياً وخارجياً والسباحة، مع القدرة على تخصيص النشاط المرغوب من حيث عدد السعرات الحرارية المحروقة أو الوقت، مع عرض تذكير للمستخدم بحالة إنجازه للأهداف المرغوبة. وتستخدم الساعة 4 مجسات ضوئية خلفية لقراءة معدل نبضات القلب من على رسغ المستخدم وذلك بقراءة معلومات تغير حجم الدم وخوارزميات الذكاء الصناعي، مع قدرتها على تنبيه المستخدم بإجهاد نفسه أثناء ممارسة التمارين الرياضية المكثفة، وطلب أخذ قسط من الراحة للمحافظة على صحته.

كما ترصد الساعة جودة نوم المستخدم وتنقل بيانات النوم إلى تطبيق «Huawei Health» على هاتف المستخدم الذي سيعرض رسماً بيانياً لحالة نوم المستخدم بتفاصيل دقيقة حول مراحل نومه ومدة كل مرحلة، وعرض النسب اليومية لكل مرحلة للتعرف على مواطن الخلل في النوم. وتتعرف الساعة على نوم المستخدم من خلال مراقبة معدل ضربات قلبه والتعرف على حالة تنفسه من خلال معدل ضربات قلبه بهدف تحسين إدارة صحة المستخدم.

ولدى اختبار الساعة أثناء النوم، جاءت النتائج دقيقة، حيث عرضت مدة النوم الفعلية وحددت فترة النوم العميق والنوم الخفيف وفترة الحركة السريعة للعين مع تقييم جودة كل مرحلة بما فيها جودة التنفس. وتستطيع الساعة عرض معلومات مرتبطة بنوم المستخدم بشكل يومي أو أسبوعي أو شهري أو سنوي.



- تنبيهات فورية

وتقترن الساعة بهاتف المستخدم عبر تقنية «بلوتوث» اللاسلكية لعرض التنبيهات لدى ورود الرسائل النصية ورسائل الدردشة والبريد الإلكتروني، وغيرها من التطبيقات الأخرى التي يمكن اختيارها من خلال تطبيق الساعة على هاتف المستخدم. الأمر اللافت للنظر أثناء الاستخدام هو أن شاشة الساعة تبقى معتمة إلى حين نظر المستخدم إليها، حيث تضيء قليلاً وتعرض محتوى الرسالة الواردة لمعاينتها بكل سهولة.



- مواصفات تقنية

> التصميم. تبلغ دقة شاشة الساعة 454x454 بكسل، وهي تعرض الصورة بكثافة تبلغ 326 بكسل في البوصة، مع دعم تقنية الملاحة الجغرافية «جي بي إس» وتقديم بطارية تعمل بشحنة تبلغ 420 مللي أمبير/ ساعة. الساعة مقاومة للمياه لعمق 50 متراً، الأمر الذي يجعلها مثالية للسباحة. وتبلغ سماكة الساعة 10.6 مللي متر، ويبلغ وزنها 46 غراماً فقط، وهي متوافرة بألوان مختلفة مع سهولة الاستبدال بسوار المعصم أي سوار آخر بالمقاس نفسه، ويبلغ سعرها 799 ريالاً سعودياً (نحو 213 دولاراً أميركياً).

> شحنة البطارية. تجدر الإشارة إلى أن الساعة متوافرة في إصدارين؛ الأول هو النسخة الرياضية (Active Edition) وهو الإصدار الذي اختبرته «الشرق الأوسط»، بينما يقدم الإصدار الثاني النسخة الأنيقة (Elegant Edition) بحجم أصغر، وهو إصدار يستهدف الأيدي الصغيرة، حيث يبلغ قطر الشاشة 1.2 بوصة، وهي تعرض الصورة بدقة 390x390 بكسل وبالمزايا نفسها، ولكن بطاريتها تعمل لنحو 7 أيام من الاستخدام العادي دون الحاجة لمعاودة شحنها، ذلك أن حجمها أصغر من النسخة الرياضية. وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن شحن الساعة من خلال قاعدة صغيرة خاصة بها تتصل بالكومبيوتر أو بالشاحن الكهربائي عبر منفذ «يو إس بي» القياسي، وتلتصق بالساعة عبر قطع مغناطيسية مدمجة في القاعدة وفي الساعة نفسها.

وانخفضت شحنة الساعة إلى 87 في المائة بعد استخدامها لنحو يومين ونصف اليوم بشكل مكثف وبسطوع كامل للشاشة خلال فترة الاستخدام. وسيشعر المستخدم بشعور جديد في عالم التقنية، ذلك أنه ليس مضطراً لشحن ساعته يومياً كما الحال مع الغالبية الساحقة للساعات الأخرى، بل يمكنه المضي لنحو 10 أيام أو أكثر دون الاقتراب من مرحلة الشحنة المنخفضة.

> نظام التشغيل المستخدم خاص بـ«هواوي» ويهدف إلى رفع مستويات الأداء ومدة الاستخدام بشكل كبير، وهو أمر نجحت به الشركة، حيث إن تشغيل أي تطبيق هو عملية سريعة ولا يوجد أي تأخير في ذلك، مع تقديم كثير من الأوجه الرقمية للساعة للتغيير، وفقاً للرغبة. ويعتبر هذا النظام رداً صريحاً على قدرة الشركة على تجاوز نظام «وير أو إس» (WearOS) من «غوغل» وحتى نظام التشغيل «أندرويد» للهواتف الجوالة في حال قررت الولايات المتحدة فرض مزيد من العقوبات على الشركات الصينية ومنعها من استخدام برامج الشركات الأميركية على أجهزتها، ومن بينها نظم التشغيل الخاصة بـ«غوغل» للساعات والهواتف الذكية.





- مقارنة مع «آبل ووتش 4»

> لدى مقارنة هذه الساعة مع «آبل ووتش 4»، نجد أن «هواوي ووتش جي تي» تتفوق من حيث السماكة (10.6 مقارنة بـ10.7 مليمتر) والوزن (46 مقارنة بـ48 غراماً) ودقة الشاشة (454x454 مقارنة بـ368x448 بكسل) ووجود بوصلة رقمية وفترة الاستخدام للشحنة الواحدة (14 يوماً مقارنة بـ18 ساعة) والسعر (213 مقارنة بـ479 دولاراً). وتتعادل الساعتان في مقاومة المياه وكثافة العرض (326 بكسل في البوصة)، بينما تتفوق ساعة «آبل ووتش 4» في دعم استخدام شريحة اتصال وقطر الشاشة (1.78 مقارنة بـ1.39 بوصة) وتقديم سماعة مدمجة ودعم شبكات «واي فاي» اللاسلكية وتقنية الاتصال عبر المجال القريب («Near Field Communication «NFC).
السعودية الصين Technology الإنترنت

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة