فريق «مياس» اللبناني يحصد لقب «أرابس غوت تالنت» في موسمه السادس

فريق «مياس» اللبناني يحصد لقب «أرابس غوت تالنت» في موسمه السادس

قدم عرضاً مبهراً فاستحق النجاح
الاثنين - 23 شعبان 1440 هـ - 29 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14762]
بيروت: فيفيان حداد
لم يكد ينهي فريق «مياس» اللبناني عرض لوحته الراقصة في نهائيات برنامج «أرابس غوت تالنت» حتى اشتعلت أجواء استوديوهات «إم بي سي» في منطقة ذوق مصبح تصفيقاً من قبل جمهور كان متعطشاً لفوز الفريق. فتوقع الحضور مثل مشاهدي قناة «إم بي سي»، أن يحرز هذا الفريق اللقب، لا سيما أنّه أبهر الجميع بلوحة راقصة مزجت ما بين الفولكلورين الآسيوي واللبناني.

ووقفت نجوى كرم إثر عرض الوصلة تصفق فرحاً. وساندها باقي أعضاء لجنة الحكم المشرفة على البرنامج علي جابر والممثل أحمد حلمي. وعلق هذا الأخير بحماس: «أنتم تستحقون اللقب من دون شك».

فاللبنانيون كانوا يمنّون النفس بأن يفوز فريقهم بلقب البرنامج، وجهدوا إلى تحقيق ذلك بعدما جيشوا جميع إمكانياتهم لتحقيقه. فالبعض حمل يافطات «مياس غروب» تشجيعاً له، وآخرون كتبوا «مياس» على ملابسهم، في حين لم تشأ شريحة كبيرة منهم أن تضيّع وقتها فحملت كل من تلتقيه على التصويت للفريق. وتحت عنوان «هاشتاغ أرابس غوت تالنت» غرّد أعضاء الفريق «مياس يشكر دعمك، كلما صوّتَ له أكثر زادت فرصه في الحصول على اللقب».

وبالفعل، جاءت نسبة التصويت مرتفعة من قبل المشاهدين لتحسم النتيجة لصالحهم. فالفريق استطاع، ومنذ إطلالته الأولى على مسرح البرنامج، أن يخطف قلوب اللبنانيين ويبهرهم بلوحات استعراضية فيها مزيج من الفولكلور الشرق آسيوي واللبناني معاً.

وفي الحلقة الحادية العاشرة النهائية من البرنامج الذي تنافست فيها 10 فرق على اللقب، أمسك اللبنانيون بقلوبهم إلى حين اعتلاء الفريق الخشبة وتقديمهم عرضاً سوريالياً مستوحى من طير الطاووس، فصنعوا بريشه الأزرق مروحة فنون راقصة توزّعت ما بين أعضائه على طريقة «السولو» حيناً و«إنسامبل» حيناً آخر راسماً معها لوحة حالمة تقطع الأنفاس.

وبعيد إعلان النتيجة واعتلاء مدرب الفريق نديم شرفان المسرح، وبصوت بدا متأثراً بالحدث، أعلن عن رغبته بتقاسم جائزته (200 ألف ريال) مع فريق «ديو أكروبات» لمساندة المشوار الفني والدراسي للعنصر المحوري فيه الطفلة فاطمة الزهراء. فوقف الحضور يصفقون إعجاباً بالمبادرة، وراح أحمد حلمي يرسل لهم من على مقعده قبلات الشّكر فيما أغرورقت عينا نجوى كرم بالدموع تأثراً. أمّا علي جابر، فأعلن بأن مجموعة «إم بي سي» وبمبادرة من رئيس مجلس إدارتها وليد إبراهيم قرّرت تخصيص مبلغ 150 ألف ريال لفاطمة لمساندتها وكي تستطيع إكمال مشوارها الدراسي.

وكانت حلقة النهائيات التي حضرها لفيف من أهل الإعلام ونجوم الفن، قد شهدت تنافساً حامياً بين «فري ستايل إير» و«ديو أكروبات» و«هيومانز» و«زيكو زبوكا» والطفلة السعودية ليان يحيي عن فنون «روبوت دانس». وحصل فريق «مياس غروب» إضافة إلى مبلغ 200 ألف ريال سعودي على جائزة أخرى هي عبارة عن سيارة موديل 2019.

وفي ختام الحلقة قدّمت نجوى كرم أغنيتها الجديدة «بعلق مشنقتو» لأول مرة على المسرح، من كلمات نزار فرنسيس وألحان جان ماري رياشي. وبدوره، شارك مقدم البرنامج نجم البوب قصي وصلة غنائية على المسرح برفقة كل من نجمَي البوب المغربيّيْن أحمد شوقي وبلال أفريكانو.

وإثر اختتام البرنامج وتتويج الفائز باللقب عقدت «مجموعة (إم بي سي) وفريق (مياس) الفائز باللقب مؤتمراً صحافياً تألف من قائد الفريق نديم شرفان، والمتحدّث الرسمي باسم مجموعة «إم بي سي» مازن حايك. وتوجّه الأول بالشّكر للمجموعة الإعلامية المذكورة ليقول إنّ «الفن هو حياة ونمط حياة وأحيّي من القلب فريق Duo Acrobat على كل ما قدّمه والصعوبات التي تخطّاها، وتمكّن من المنافسة بقوة على اللقب، فكان ندّاً قوياً وخصماً لا يُستهان به، ولم أكن سأحزن لو كان اللقب من نصيبه فكلانا كان يستحقّه بجدارة»، وختم شرفان: «سنستفيد من المبلغ الذي فزنا به في افتتاح مدرسة للرقص الراقي تحمل اسم (ميّاس) هدفها دعم المواهب والطاقات الفنية الواعدة».

أمّا مازن حايك، فعلّق يقول: «بعد ستة مواسم من النّجاح، كرّس (أرابس غوت تالنت) نفسه منصّة تعبير مفضلة للشباب العربي من خلال الفنون والإبداعات والمواهب العربية النوعية، فيما باتت مجرّد المشاركة في البرنامج بمثابة الفوز والشهرة، لناحية استقطاب أصحاب المواهب الحقيقية للجمهور والمشاهدين ليس من العالم العربي فحسب، بل من مختلف دول العالم».

وأكد حايك ما سبق وذكره علي جابر أحد أعضاء لجنة الحكم بأن مجموعة «إم بي سي» تحضر لموسم سابع من «أرابس غوت تالنت».

وإثر فوز الفريق اللبناني، انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي بهذا الحدث فغرّد البعض: «مبروك لبنان»، و«شكراً، تصويتي لم يذهب سدى»، و«مياس وبس»، و«مياس أو لا أحد»، وغيرها من العبارات التي تهنئ الفريق اللبناني على نجاحه. فيما غرّدت مقدمة البرنامج ريا أبي راشد تقول: «ما هذه الليلة المميزة؟! أنا أقدم (أرابس غوت تالنت)، منذ ست سنوات وهذه النهائيات كانت الأقوى (مبروك مياس)».
لبنان اخبار العالم العربي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة