الإعدام لراهبَين أُدينا بقتل أسقف دير في مصر

الإعدام لراهبَين أُدينا بقتل أسقف دير في مصر

الخميس - 19 شعبان 1440 هـ - 25 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14758]
القاهرة: محمد نبيل حلمي
قضت محكمة مصرية، أمس، بالإعدام شنقاً على راهبين بالكنيسة الأرثوذوكسية، أُدينا بقتل الأنبا إبيفانيوس (64 عاماً) أسقف دير الأنبا «أبو مقار» بوادي النطرون، في يوليو (تموز) من العام الماضي.
وأصدرت محكمة جنايات دمنهور الحكم بالإعدام في القضية المثيرة للجدل بمصر عموماً وفي الأوساط المسيحية على وجه خاص، بحضور المتهمَين: وائل سعد تواضروس (الراهب المُجرد من رتبته الكنسية)، وزميله فلتاؤوس المقاري، وذلك بعد نحو ثمانية أشهر من نظر القضية.
وأدانت المحكمة الراهبَين بارتكاب جريمة «القتل مع سبق الإصرار والترصد» بحق أسقف ورئيس دير الأنبا مقار بوادي النطرون.
وتقول النيابة إن الراهب «اعترف في التحقيقات بارتكاب الواقعة بالاشتراك مع الراهب فلتاؤوس المقاري، والذي حاول الانتحار بعد توجيه الاتهام إليه».
وأثارت واقعة مقتل إبيفانيوس عاصفة غير مسبوقة في الكنيسة المصرية، وأعقبتها قرارات حاسمة من بابا الأقباط الأرثوذكس تواضروس الثاني، الذي قرر تعليق الرهبنة أو قبول أعضاء جدد في الأديرة القبطية لمدة عام بدءاً من أغسطس (آب) الماضي، كما حظر على الأساقفة الظهور في وسائل الإعلام لأي سبب وبأي وسيلة (سواء كانت فضائيات أو مطبوعات)، ومنحهم شهراً لغلق أي حسابات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي مثل «فيسبوك».
مصر الارهاب أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة