الجريمة التاريخية توتر علاقات تركيا الخارجية

الجريمة التاريخية توتر علاقات تركيا الخارجية

الأربعاء - 19 شعبان 1440 هـ - 24 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14757]
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
بيروت: «الشرق الأوسط»
يشكل الاعتراف الدولي بإبادة الأرمن مصدر توتر في علاقات تركيا الدولية، خصوصاً مع الاتحاد الأوروبي، كان آخر تجلياته تلاسن مع فرنسا وإيطاليا الشهر الحالي.

ووقع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قراراً بتخصيص 24 أبريل (نيسان) من كل عام لإحياء ذكرى قتلى الأرمن. وكان ماكرون أعلن القرار في فبراير (شباط) تنفيذا لوعد انتخابي خلال حملته عام 2017. فيما وافق مجلس النواب الإيطالي على إجراء يعترف رسمياً بقتل الأرمن باعتباره إبادة جماعية.

واعتبرت وزارة الخارجية التركية أن «النهج الفرنسي، البعيد تماماً عن السلوك الودي، سيؤثر على العلاقات مع تركيا بطريقة سلبية». كما نددت بخطوة إيطاليا ووصفتها بأنها «مثال على استخدام المزاعم الأرمنية لمصالح سياسية داخلية».

لكن بعد البيانين بنحو أسبوعين، اندلعت مشادة كلامية حادة الأسبوع الماضي بشأن «الإبادة الأرمنية» بين وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو والنائبة الفرنسية عن حزب «الجمهورية إلى الأمام» سونيا كريمي، خلال اجتماع للجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي في تركيا. وحصلت هذه المشادة غداة صدور مرسوم في الجريدة الرسمية في فرنسا يكرّس يوم 24 أبريل مناسبة لإحياء ذكرى الإبادة الأرمنية.

ولدى افتتاح اجتماع الجمعية البرلمانية لحلف الأطلسي في أنطاليا (جنوب تركيا)، شنّ رئيس البرلمان التركي مصطفى شنتوب هجوماً جديداً على فرنسا متهماً إياها بـ«التلاعب بالتاريخ»، ومحملاً إياها مسؤولية المجازر المرتكبة في الجزائر في الحقبة الاستعمارية، وفي رواندا.

عندها أخذت كريمي الكلام مؤكدة أنها «صدمت» جراء الهجمات التركية رافضة رواية التاريخ «التي يكتبها الفائزون»، بحسب مشاهد من الاجتماع بُثت مباشرة.

وأمام هذه المداخلة رد وزير الخارجية التركي مهاجما بعنف فرنسا وماكرون. وقال: «من حيث الإبادة الجماعية والتاريخ، فرنسا هي آخر دولة يمكن أن تعطي دروساً لتركيا لأننا لم ننسَ ما حصل في رواندا والجزائر... يمكنكم أن تواصلوا النظر إلى الأمور من عليائكم، لكننا سنواصل العمل على إعادتكم إلى مكانكم».

وبعد هذه المواجهة، غادرت النائبة كريمي والوفد الفرنسي المشارك في الاجتماع، القاعة احتجاجاً. ولاحقاً، كتبت كريمي في تغريدة: «عندما يسمح المتغطرس مولود جاويش أوغلو لنفسه بإعطائكم دروساً في الغطرسة والأخلاق، بغطرسة وبقلة أخلاق!». وألحقت بالتغريدة وسم «الإبادة الأرمنية».
تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة