اغتيالات في جنوب سوريا ترسم صراع النفوذ في المنطقة

اغتيالات في جنوب سوريا ترسم صراع النفوذ في المنطقة

الثلاثاء - 17 شعبان 1440 هـ - 23 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14756]
درعا: رياض الزين
تزايدت عمليات الاغتيال التي تشهدها مناطق جنوب سوريا، التي خضعت لاتفاق التسوية بين المعارضة وروسيا منذ شهر يوليو (تموز) الماضي، حيث وثقت 8 حالات اغتيال خلال الشهر الحالي، وكان معظم ضحايا عمليات الاغتيال السابقة قادة من فصائل المصالحات أو ضباطاً للنظام أو شخصيات مروجة للميليشيات الإيرانية، حسب ما قاله ناشطون في جنوب سوريا.

وكانت آخر محاولة اغتيال قد وقعت مساء الأحد الماضي في مدينة داعل بريف درعا، حيث استهدف مجهولون بعيارات نارية رشاشة كلاً من فادي الشحادات ومزيد الجاموس، وهما قياديان سابقان في المعارضة، حيث وقعت الحادثة بعد ساعات من اغتيال القيادي المعروف باسم «أبو النور البردان»، وهو قيادي سابق في المعارضة في «جيش المعتز بالله»، الذي انضوى ضمن قوات «الفيلق الخامس» في درعا عقب سيطرة النظام على المنطقة، حيث تعرّض البردان لإطلاق نار مباشر أمام منزله في مدينة طفس بريف درعا الغربي ما أدى إلى مقتله على الفور. ويعتبر «أبو النور البردان» من الشخصيات المقربة لقائد «جيش المعتز بالله» سابقاً (أبو مرشد البردان).

مصادر محلية من ريف درعا الغربي أكدت أن «أبو مرشد البردان والشخصيات المقربة منه تعرضوا لعدة محاولات اغتيال من مجهولين بعد إبرام اتفاق التسوية في المنطقة الغربية من درعا مع الجانب الروسي، حيث تعرض أبو مرشد البردان لعدة محاولات اغتيال استطاع النجاة منها، كما تعرّضت الشخصيات المقربة منه ومرافقوه لمحاولات اغتيال؛ منها إطلاق النار على مهند الزعيم قبل أشهر، وهو أحد المرافقين لأبو مرشد، أدت به لإصابة بالغة أُصيب على أثرها بالشلل، كما تعرض فكري البردان، قيادي سابق في (جيش المعتز بالله) ومن الشخصيات المقربة لأبي مرشد لعملية اغتيال أمام منزله في مدينة طفس، أسفرت عن مقتله في فبراير (شباط) الماضي 2019». ويعتبر «أبو مرشد البردان» أول القيادين الذين وافقوا على اتفاق التسوية مع الجانب الروسي بريف درعا الغربي، وبات من الشخصيات المقربة للجانب الروسي في المنطقة، وحضر مؤخراً عدة اجتماعات مهمة على مستوى المنطقة الجنوبية مع ممثلين عن النظام السوري؛ كان منهم وزير الدفاع السوري ومسؤول الأمن الوطني في سوريا.

من جهة أخرى، تشهد المنطقة الجنوبية حالات اغتيال طالت ضباطاً للنظام السوري وشخصيات مقربة ومروجين لميليشيات «حزب الله» وإيران في المنطقة الجنوبية، حيث شن مجهولون في الشهر الحالي هجمات استهدفت قادة في ميليشيات إيران و«حزب الله» في درعا؛ منها اغتيال المعروف باسم «أبو حسين» أحد قادة الميليشيات الإيرانية في مدينة بصر الحرير شمال شرقي درعا، كما تعرض أحد المروجين لميليشيات «حزب الله» في مدينة الحراك بريف درعا الشرقي لمحاولة اغتيال من قبل مجهولين، وسبقتها حادثة اغتيال لأحد المروجين للميليشيات الإيرانية و«حزب الله» في مدينة طفس بريف درعا الغربي، الذين يحاولون كسب شباب المنطقة وإقناعهم بالانتساب إلى تلك الميليشيات في المنطقة.

ويرى مراقبون أن تصاعد الاغتيالات في مناطق جنوب سوريا، يرسم حالة من صراع النفوذ في المنطقة، الذي لا يزال بشكل ضمني بين إيران وروسيا، حيث إن قتلى عمليات الاغتيال التي وقعت جنوب سوريا عقب سيطرة النظام على المنطقة كانت بحق شخصيات إما مقربة من الجانب الروسي، أو الميليشيات الإيرانية و«حزب الله»، وهما القوتان التي تحاول إحداها الانفراد بالجنوب السوري، ومحاولة كسب أكبر قدر ممكن من مدخراته، سواء البشرية أو الجغرافية أو المناطقية، بينما يرى آخرون أنه قد تكون هناك فئة تحاول استغلال الصراع الروسي والإيراني جنوب سوريا، وتسعى لتحقيق أهدافها على حساب هذا الصراع، حيث شهدت المناطق التي خضعت لاتفاق التسوية عدة هجمات استهدفت حواجز ومقرات عسكرية تابعة لقوات النظام السوري، أيضاً من ضمن حالات الاغتيال التي شهدتها المنطقة مؤخراً كانت شخصيات موالية للنظام من وجهاء محليين تعرضوا لعمليات استهداف مباشرة ومحاولات اغتيال.
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة