«الذئاب المنفردة»... وعصر الإرهاب الحديث

«الذئاب المنفردة»... وعصر الإرهاب الحديث

ظاهرة فرضتها الرقابة الأمنية على التطرف
الاثنين - 17 شعبان 1440 هـ - 22 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14755]
إجراءات أمنية مشددة خارج مسجد النور بمدينة كرايستشيرش النيوزيلندية للمرة الأولى منذ الهجوم الذي استهدف المسجد وأدى لقتل عدد من المصلين وإصابة آخرين في هجوم ليميني متطرف (أ.ف.ب)
الرياض: نداء أبو علي
حتمت التغييرات المتسارعة في العالم الراهن على التنظيمات المتطرفة أن تعيد صياغتها لتنصهر استعداداً للتحور، خاصة مع تشديد الرقابة الأمنية وتآزر العالم من أجل التخلص من الإرهاب بجميع أشكاله مثل ما حدث عند استهداف تنظيم داعش في سوريا والعراق. مثل هذه الحيثيات فرضت على التنظيمات المتطرفة أن تسلك نهج «الذئاب المنفردة» وذلك في محاولة الصمود في ظل المتغيرات العالمية، وذلك بغض النظر عن توجهات هذه التنظيمات المتطرفة، سواء أكانت ذات صبغة دينية أو عنصرية يمينية.



يمكن استنتاج هذا الواقع من خلال الحوادث الإرهابية في الأعوام الأخيرة التي ظهرت عشوائية فردية أشبه بجرائم شخصيات مضطربة، وأحدثها الهجمات الإرهابية التي نفذها الأسترالي برينتون تارانت، يوم 15 مارس (آذار) على مسجدين في مدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا وأسفرت عن مقتل 50 شخصاً. هذه الحادثة تعيد إلى الأذهان تكرار حوادث «الذئاب المنفردة» المتأثرين بأدلجة «تنظيمات معينة دون الانضمام المباشر إليها». ولقد وصف تارانت نفسه بـ«مجرد رجل أبيض عادي»، ولكن يبدو عليه التأثر بالفكر اليميني المتطرف، إذ نشر قبيل هجومه في حسابه على موقع «تويتر» صوراً لأسلحة تحمل إشارات لحروب صليبية وأسماء لقادة عسكريين شاركوا في معارك ضد العثمانيين خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر، وذلك في إشارة إلى العداوة ما بين المسيحيين والعثمانيين في تلك الحقبة، بغرض التحريض. أيضا ذكر أنه استلهم هجومه من النرويجي المتطرف أندرس بريفيك الذي قتل 77 شخصاً في هجوم في 22 يوليو (تموز) عام 2011. وحمل بيان أو «مانيفيستو» تارانت الذي بلغ 74 صفحة «مسببات» إتيانه بالهجوم الإرهابي، إذ برر تارانت جريمته بأنها انتقام «لآلاف الأرواح الأوروبية التي فقدت بسبب الهجمات الإرهابية في جميع أنحاء الأراضي الأوروبية».

التحذير من اليمين المتطرف

لفتت أحداث كرايستشيرش النظر إلى خطورة اليمين المتطرف، وحذر خبير الإرهاب والبروفسور في جامعة جورج تاون بروس هوفمان من تصاعد إرهاب أقصى اليمين الذي وصفه بأنه «بلغ أوجه وشكل خطورة فعلية في بداية الثمانينات، كما أن تلك الفترة شهدت تزايد أنشطة الذئاب المنفردة». ويذكر هوفمان أن في السابق كان من السهل التعرف على الإرهابي إذ كان ينتمي بصفة مباشرة إلى تنظيم إرهابي يحوي هيكلاً تنظيمياً واضحاً، أما في الآونة الأخيرة فإن عدداً من التنظيمات المتطرفة المحلية والدولية انصهر، واتخذ من وسائل التواصل الاجتماعي منفذاً استراتيجياً يحث «الذئاب المنفردة» على شن هجمات إرهابية ضد عدد من الأعداء المستهدفين. الإرهابيون ما عادوا ينتمون إلى تنظيم إرهابي بشكل مباشر وإنما هناك مجرد تأثر به دون الحصول على أوامر من قادته أو التواصل مع أعضاء التنظيم. مع هذا فإن مثل هذا التوجه بالابتعاد عن اتباع هيكل هرمي والانصياع لأوامر القادة ليس بأمر جديد، وقد برعت فيه تنظيمات يمينية سابقة أبرزها منظمة «الكوكلوكس كلان» الأميركية المتطرفة التي تؤمن بتفوق العرق الأبيض وتعادي الكاثوليكية والسامية. إذ دعا أحد أبرز زعماء التنظيم وأكثرهم خطورة لويس بيم عام 1983 إلى اللجوء إلى استراتيجية «الذئب المنفرد» وشن هجمات فردية والابتعاد عن التجمعات من أجل التقليص من احتمال إلقاء القبض على أعضاء المنظمة، الأمر الذي جعله يكون ما سمي «مقاومة دون قيادة». من جهة أخرى يظهر شيوع مصطلح «الذئاب المنفردة» في عام 1990 في الولايات المتحدة، حيث دعا الأميركيان أليكس كيرتس وتوم متزغر «الذئاب المنفردة» والخلايا الصغيرة إلى العمل بسرية تامة وعلى انفراد من أجل شن هجمات عنصرية ضد غير البيض بشتى الوسائل المتاحة، وعدم التصريح بأي شيء يمس توجهاتهم السياسية إذا ما تم اعتقالهم من أجل الحفاظ على سرية توجهاتهم.

«الذئاب المنفردة» الداعشية

وفي الآونة الأخيرة يظهر كذلك استساغة التنظيمات المتطرفة دينياً مثل تنظيم داعش الاستعانة «بالذئاب المنفردة»، إذ إن من الصعب الكشف عنهم قبل إتيانهم بالهجمة الإرهابية، لا سيما أنهم يتأثرون ذاتياً دون التجمع مع أفراد منتمين للتنظيم نفسه، وذلك تطبيق حرفي لاسم «الذئب المنفرد» الذي ينفذ كل شيء وحده دون اللجوء إلى قادة في أعلى الهرم التنظيمي يتولون التوجيه، فليس هناك حاجة للتواصل قبل القيام بعملية إرهابية معينة. إلا أن ذلك لا ينفي وجود نوع من التواصل ما بين بعض المتأثرين أو «المناصرين» لتنظيمات معينة مع أحد القادة ممن يتواصل معهم عن بعد من أجل التحريض على شن هجمات إرهابية سواء كان بصفة شخصية أو رسالة عامة لجميع المناصرين. كمثال؛ هناك التسجيل الصوتي الذي نشر في سبتمبر (أيلول) عام 2014، للناطق السابق باسم تنظيم داعش أبو محمد العدناني، الذي استغرق 42 دقيقة، وترجم لعدة لغات، وذلك رداً على الضربات الجوية المستهدفة للتنظيم في ذلك الوقت، وفيه طالب العدناني فيه مناصريه بالثأر من الدول الغربية. «ابذل جهدك في قتل أي أميركي أو فرنسي، أو أي من حلفائهم. فإن عجزت عن العبوة أو الرصاصة فاستفرد بالكافر، فارضخه بحجر، أو انحره بسكين، أو اقذفه من شاهق، أو ادهسه بسيارة. وإن عجزت فأحرق منزله أو سيارته أو تجارته أو مزرعته. فإن عجزت فابصق في وجهه، وإن لم تفعل فراجع دينك».

وقد نشط «داعش» في كثير من المرات في شن حملات إعلامية إلكترونية تشجع الأفراد المتأثرين بالتنظيم والمتابعين لرسائله التحريضية إلى القيام بهجمات إرهابية، حتى وإن كانت عشوائية مثل طعن أو دهس في مدن أوروبية أو أميركية. وفي أعقاب حادثة نيوزيلندا دعا المتحدث باسم «داعش» أبو الحسن المهاجر مناصري التنظيم إلى الثأر وذلك في تسجيل صوتي بلغ 45 دقيقة، علما بأنه ندر الظهور الإعلامي للتنظيم في الآونة الأخيرة، وقد تطرق «المهاجر» من خلاله إلى الخسائر التي تعرض لها «داعش» في كل من العراق وسوريا وتحديداً معركة الباغوز في المنطقة التي تعد آخر معاقل التنظيم هناك. أيضا رفض التشبيه بين حادثة نيوزيلندا وهجمات «داعش» الإرهابية، ومن ثم حرض على الانتقام: «إن مشهد القتل في المسجدين لحري به أن يوقظ الغافلين، ويحض أنصار الخلافة القاطنين هناك للثأر والانتقام لدينهم ولأبناء أمتهم، الذين يذبحون في كل مكان من الأرض...». وللعلم نشط تنظيم «داعش» منذ بدء ظهوره في الرسائل الإعلامية التحريضية التي تدعو إلى الكراهية والتهجم على الغير.

ويظهر من جهة أخرى وجود كثير من المتأثرين بمثل هذه الآيديولوجيا التي يجري بثها إلكترونياً. مثل الظهور الإعلامي لأبو صالح الأميركي «الداعشي» في نهاية 2017، وهو أميركي من أصول أفريقية، ولقد حذر في تسجيله المرئي الرئيس الأميركي دونالد ترمب باللغة الإنجليزية، بأن «الحرب التي يشنها البيت الأبيض على الإسلام جعلت الولايات المتحدة أكثر ضعفاً» على حد زعمه. وتابع أن ترمب دخل إلى البيت الأبيض بفعل «خطابه الصليبي» ومن ثم دعا مناصري التنظيم إلى استغلال سهولة الحصول على أسلحة نارية في الولايات المتحدة من أجل تنفيذ هجمات جديدة.

وفي هذا تحريض واضح «للذئاب المنفردة»، وهو أمر يسهل على التنظيمات المتطرفة تطبيقه في المناطق المتشددة أمنياً، إذ إن «الذئاب المنفردة» ليست بحاجة إلى توفير الأسلحة أو التدريب العسكري أو التواصل المستمر، وبالأخص في الآونة الأخيرة حيث انتشر الوعي بمخاطر التطرف والتشديد الأمني ضد الهجمات الإرهابية، بينما تتوجه التنظيمات المتطرفة في المناطق الأقل أمناً مثل مناطق النزاع إلى تشكيل التنظيم بشكل يخوف الآخرين منه ويجبرهم على الانصياع لأوامره كقوة أو سلطة عليا. مثل ما حدث في العراق وسوريا وحتى في مناطق في أفريقيا.

حقيقة انتماء «الذئاب المنفردة»

في الفترة الأخيرة ومع ميوعة وانسيابية الانتماء للتنظيمات المتطرفة واستلهام كثير من «الذئاب المنفردة» الهجمات الإرهابية وتنفيذها باسم آيديولوجيا معينة، وشرعنة القتل باسم آيديولوجيا معينة سواء سياسية أو دينية، فإن من الصعب معرفة حقيقة مدى انتماء متطرف معين إلى تنظيم ما أو مجرد تأثره به. حادثة لارامبلا في مدينة برشلونة الإسبانية، مثال على ذلك، وفيها قام شخصان بدهس 13 من المارة، في أغسطس (آب) عام 2017، يومذاك نسبت العملية لتنظيم «داعش»، وإن لم توجد أدلة على مدى انتمائهما الشخصي للتنظيم. وكذلك «هجوم نيس» الذي نفذه التونسي محمد لحويج بوهلال عام 2016 بقيادة شاحنة ودهس أشخاصا يحتفلون بـ«يوم الباستيل»، ما أسفر عن مقتل 86 شخصاً، إلا أنه لم يظهر عليه توجهات متطرفة من قبل أو انتماء لتنظيم «داعش».

مثل هذه الأحداث تؤكد مدى خطورة «الذئاب المنفردة» وقدرتهم على قتل أعداد كبيرة من البشر، على الرغم من أن غالبيتهم ليسوا أشخاصا متمرسين في فنون القتال أو استراتيجيات إخفاء جرائمهم الإرهابية، إذ يتم القبض عليهم منذ أول هجمة إرهابية يرتكبونها، لا سيما أن غالبية الهجمات الإرهابية المرتكبة من قبل «ذئاب منفردة» تحدث في مناطق يستتب الأمن فيها. إلا أن التنظيمات المتطرفة لا يظهر لدى عناصرها اكتراث بتضحيتهم بمرتكبي الهجمات لأنهم فعلياً لا ينتمون لهذه المنظمات الإرهابية ولم يتلقوا منها تدريباً أو دعماً لوجيستياً فعلياً. إلا أن سياسة توظيف «الذئاب المنفردة» تعد الأفضل للتنظيمات التي تواجه استهدافاً عالمياً.
نيوزيلندا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة