«باتوس» فن رسم هندي عمره 1440 عاماً يجوب معارض العالم

«باتوس» فن رسم هندي عمره 1440 عاماً يجوب معارض العالم

السبت - 14 شعبان 1440 هـ - 20 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14753]
نيودلهي: براكريتي غوبتا
لن أكون مبالغة إن قلت إن كل بيت من بيوت قرية «نيا» النائية التي تبعد عن مدينة «كلكتا» بجنوب الهند (نحو 100 كيلومتر) يعد متحفا فنيا مستقلا بذاته، أو بالأحرى هو عالم غني بالألوان. فجدرانها لوحات جدارية تزينها صور الأسماك والفيلة والتماسيح، وكذلك الزخارف الهندوسية والإسلامية التي تزين الأكواخ من الخارج، حتى الأفنية تجد فيها رسوما على كل جدار، بعضها مكتمل وبعضه على وشك. لذلك لا تتفاجأ إن وجدت سيدة منهمكة بإصلاح فرشاة الطلاء فيما تطهو الأرز على الموقد في مطبخها المفتوح.

يعيش في قرية «نايا» نحو 250 فنانا يطلق عليهم «باتوس»، وهو اسم قبيلة فريدة من نوعها تخصص أفرادها في ممارسة الفنون القديمة المسماة «باتا كيترا»، حيث تعني الكلمة الأولى «ثياب» فيما تعني الثانية صورة. يعتمد سكان هذه القرية في رزقهم على فنونهم، فمثلا منهم من يرسم لوحات على لفائف قماش كبيرة ليطوف بها القرى المجاورة ليحكوا من خلال كل لفافة أو صورة مشهدا، وكأنها شاشة عرض سينمائي، وفي المقابل يمنحهم السكان بعض النفحات مما لديهم من أرز وخضراوات ونقود.

يتخطى عمر هذا التقليد الفريد 1400 عام ويتضمن حكايات دينية، وقصائد شعرية وأساطير، ولاحقا بات الفنانون يضيفون إليها وقائع وأحداثا من الحياة المعاصرة. وأهم ما في هذه الطائفة من الفنانين هو أن دورهم لم يقتصر على رواية القصص والأساطير فحسب، بل امتد أيضا إلى رواية القصص التي تمجد التسامح الديني والإسلامي، مما كان له عظيم الأثر على اتباع كثيرين للدين الإسلامي.

غير أن الفن الحديث بدأ يطغى تدريجيا على ما يقدمونه من فنون تقليدية، وتحتم على فناني «باتوس» تطويع مهاراتهم للبقاء والحفاظ على ما يقدمونه من إبداع فني.

جاءت المبادرة التي أعادت الحياة لتلك الطائفة من الفنانين من خلال مبادرة الحكومة بالتعاون مع منظمة اليونيسكو، اللتين قررتا تطوير قرية «نايا» وتحويلها إلى «مركز للفنون الريفية» لنشر فنها محليا وعالميا.

يعرف أبناء هذه القرية باسم «تيشتراكارز» ويعتبر بيت كل فنان من هؤلاء الفنانين ستوديو لعمل اللوحات الفنية. فالنساء مثلا يقمن بإعداد الصمغ والقماش والألوان ويقمن بعملية الطلاء الأولى التي تسبق الرسم، فيما يقوم الفنانون الرجال بالجانب الفني الذي يتمثل في الرسم واللمسات النهائية. تجري عملية الرسم على قطع قماش قطنية صغيرة، ويصنع القماش عن طريق فرد طبقة من الطباشير واللبان المصنوع من أنواع معينة من البذور يجري فركها باستخدام حجرين ثم يترك القماش حتى يجف.

لا يستخدم الرسامون القلم الرصاص لعمل الرسومات الأولية نظرا لخبرتهم الكبيرة التي تجعلهم يقومون بعملية الرسم ثم تلوين القماش مباشرة ثم يضعون فوقها طبقة نهائية لحمايتها من تأثير الطقس، مما يعطيها مظهرا لامعا. بعد ذلك تقرب اللوحة من النار أو تعرض للشمس أو أي مصدر للحرارة لتثبيت الألوان.

يجلب هؤلاء الفنانون الألوان من مصادرها الطبيعية وذلك بسحق بعض الأنواع من الزهور أو الفواكه أو التوابل مثل الزعفران والكركم، وأحيانا قشور الأشجار لمزجها مع عصارة خشب التفاح. والمثير للدهشة أن طريقة الصناعة تلك لا تزال متبعة حتى اليوم حيث تزرع جميع النباتات المطلوبة محليا، وغالبا ما يجري تحضيرها سابقا في أوان من قشور جوز الهند وتخزينها في عبوات بلاستيكية للاستخدام على مدار العام.

يصنع اللون الأبيض من أصداف القواقع بعد سحقها، وغليها وترشيحها، وهي عملية تتطلب كثيرا من الصبر والبراعة. الألوان المستخدمة في لوحات فناني طائفة «باتوس» هي في الأساس ألوان زاهية تضم الأحمر والأصفر والنيلي والأسود والأبيض.

يستخدم فنانو الجيل الحالي فرشاة ألوان مختلفة الأحجام لتناسب احتياجات الفنان، لكن في السابق لم يكن من الممكن رسم تفاصيل دقيقة مثل العين أو الملامح، وكانوا يستخدمون فراء الماعز بعد تثبيته على أعواد القصب لاستخدامها كفرشاة.

جرى إحياء الفن القديم في «باتشيرا» ليتناسب مع متطلبات العصر الحديث. ففي هذه الأيام يمكنك أن تجد لوحات «باتا تشيترا» وعلى مجموعة متنوعة من منتجات الديكور المنزلي مثل أطباق تقديم الطعام، وأسطح الطاولات، وأثاث المنزل، واللوحات الحائطية والملابس، والقرطاسية. وتتراوح أسعار تلك الأعمال الفنية ما بين 100 دولار إلى 100 ألف دولار أميركي.

عادة ما ينتقل تقليد فن باتشيترا من الأب إلى الابن، ولكن القيادة الآن باتت في الغالب في يد النساء، اللاتي لم يقدمن أنفسهن بوصفهن فنانات مبدعات فحسب، بل أيضا قائدات داخل المجتمع.

وجدت لوحات نايا مكانها في المعارض الفنية المشهورة في جميع أنحاء العالم وفاز كثير من فناني هذه القرية بجوائز كثيرة وشاركوا في معارض وبرامج للتبادل الثقافي ومهرجانات في الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا وأستراليا وفرنسا وبريطانيا والسويد والصين، وكذلك في مختلف أنحاء الهند بفضل أعمالهم التي نالت استحسانا واسعا. وتحظى قرية «نايا» حاليا بزيارات محبي الفنون والهواة من مختلف أنحاء العالم بانتظام.

اللافت في الأمر أن تلك الفئة من الفنانين المبدعين تطرقت إلى قضايا معاصرة مثل اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول)، وأفلام عالمية مثل فيلم «تيتانيك»، مما جعل الفنانين وطيدي الصلة بالأجيال الجديدة.

وتحتل لوحات «باتا» التي تصور اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر مكانا ظاهرا في متحف «بيبودي إسيكس» بالولايات المتحدة، التي رسمها الفنان مادوسودان تشيتراكار وزوجته.

ومن اللوحات المميزة الأخرى لوحة تجسد قصيدة بعنوان «حضرة تشيتراكار»، التي تتطلب النظر إليها، وفي الوقت نفسه الإنصات إلى شاعر يتلو القصيدة كما كان يفعل الفنانون الرحالة عندما كانوا يطوفون القرى في القرون الماضية.

ويبدأ الأطفال في تعلم ذلك النوع من الرسم في سن مبكرة. على سبيل المثال، لم تتعد تمبا العاشرة من عمرها وتستطيع أن تمسك بالفرشاة لطلاء شقتها، وقد قامت مؤخرا بزيارة لبلدة «ماديا براديش» لتدريب فنانين في ضعف عمرها.

كذلك طافت الفنانة المسلمة المشهورة تشيتراكار العالم لإدارة ورشات عمل فنية، منها ورشة عمل بجامعة براون المرموقة بالولايات المتحدة. وفي حوار عبر البريد الإلكتروني، ذكرت تشيتراكار أن قريتها ذات غالبية مسلمة بالإضافة إلى بعض الفنانين الهندوس وأنهما يتعايشان في وئام لأن التعارف والتعامل بينهما لا يعتمد على الدين بل العمل والإبداع.

ورثت تشيتراكار حب الفن عن والدها وتقول صحيح أننا أبناء طائفة «باتا» وهذه هي هويتنا لكننا مسلمون، مضيفة أنها أم لخمس بنات، وأنهن توارثن الفن لأجيال كثيرة، لكنها لا تعرف من تحديدا بدأ تقليد رسم لوحات الآلهة الهندوسية ورواية النصوص الملحمية الدينية.

وأفادت تشيتراكار بأن جيل أبيها «واجه مشكلات اجتماعية واعتراضا على قيام بناته بالغناء ورواية القصص المستوحاة من الأساطير الهندوسية رغم أنهن مسلمات»، لكنهن تغلبن على كل تلك الصعاب. وعلى المنوال نفسه، امتهنت عشيرة يعقوب تشيتراكار الفن منذ عقود طويلة. تتكون عائلته من ستة أفراد، بمن فيهم ابنه البالغ من العمر 10 سنوات، وجميعهم يكسبون قوتهم من رسم وبيع لوحات «باتا». يقول يعقوب الذي سافر إلى المملكة المتحدة عامي 2007 و2010 إن فن «باتا» أصبح الآن عالميا، وإنه يعمل على تشجيع فناني باتوس على النظر إلى ما هو أبعد من حدود الورقة التي يرسم عليها من خلال ورشات العمل التي يقدمها لفناني وسائل الإعلام الجديدة.

يقول يعقوب: «أرسم وفق احتياجات السوق. (فن باتاشيترا) تقليد يجب أن يبقى»، قالها فيما كان يغمس فرشاته في الألوان المصنوعة من الخضراوات.

ليس هناك حدود لاعتراف العالم بذلك النوع من الفنون. فقد شاركت موينا تشيتراكار في «معرض الصناعات والثقافة» الذي أقيم في الصين مؤخرا، فيما عرضت لوحات زوجته جابا تشيتراكار في معرض ليفربول الوطني.

تتنقل قرية «نانيا» إلى وجهة ثقافية مختلفة كل عام حيث يستطيع الزائر الاطلاع على فنها والاستماع إلى رواة القصص وكذلك حضور ورشات الرسم، وحتى الأجانب يأتون للإقامة هنا لحضور دورات تعليم فن «باتا». تعتبر الفناة الأسترالية أما جندر إحدى طالبات ذلك النوع من الفنون، والتي زارت مدينة دلهي مؤخرا لرسم لوحاتها وسط باقي الفنانين المحليين.
الهند Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة