إطلاق سراح «الطالباني الأميركي» ليند

إطلاق سراح «الطالباني الأميركي» ليند

انضم إلى الحركة الأفغانية قبل 11 سبتمبر
الجمعة - 14 شعبان 1440 هـ - 19 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14752]
الأميركي جون ووكر ليند في أفغانستان 2001 قبل اعتقاله ضمن صفوف «طالبان» (أ.ف.ب)
واشنطن: محمد علي صالح
نقلت مصادر إعلامية، أمس الخميس، أن الأميركي جون ووكر ليند، الذي اعتقلته القوات الأميركية في أفغانستان في عام 2001 خلال قتاله مع «طالبان»، سيطلق سراحه في الشهر المقبل، بعد قضاء نحو 17 عاماً خلف القضبان.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الشاب البالغ 38 عاماً والملقب بـ«الطالباني الأميركي» سيطلق سراحه من سجن فيدرالي في ولاية أنديانا في 23 مايو (أيار) المقبل، وأضافت الوكالة: «مع أن الحرب في أفغانستان لا تزال مستمرة منذ 18 عاماً».

وكان ليند، الذي ولد في عائلة كاثوليكية، تحول إلى الإسلام عندما كان طالباً في إحدى المدارس الثانوية قرب سان فرنسيسكو.

وفي عام 1998 سافر، وعمره 17 عاماً، إلى اليمن لدراسة اللغة العربية. ثم انتقل في عام 2001 إلى أفغانستان، وانضم إلى حركة «طالبان» قبل أربعة أشهر من هجمات 11 سبتمبر.

وبعد شن الولايات المتحدة الحرب على أفغانستان، اعتقلت قوات أفغانية ليند، وسلمته إلى القوات الأميركية التي نقلته إلى الولايات المتحدة حيث قدم إلى المحاكمة.

أثناء محاكمته، أثيرت نقاشات عن تقارير تفيد بأنه ربما تعرض للتعذيب للإدلاء باعترافات أثناء اعتقاله في الولايات المتحدة. واضطر المدعون الحكوميون إلى التفاوض مع محاميه، وإلى التوصل إلى اتفاق يقر فيه ليند بأنه مذنب لأنه قدم خدمات لـ«طالبان»، وكانت عنده بندقية وقنابل يدوية.

في ذلك الوقت، حُكم عليه بالسجن 20 عاماً، لكن تم تخفيض المدة بسبب حسن سلوكه.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية تظهر مستندات في المحكمة الفيدرالية في ألكسندريا (ولاية فرجينيا، قرب واشنطن العاصمة)، حيث حوكم ليند، موافقته على البقاء تحت المراقبة لثلاث سنوات بعد إطلاق سراحه.

ويشمل ذلك مراقبة استخدامه للإنترنت بشكل مستمر. وحاجته إلى إذن مسبق للتواصل عبر الإنترنت بلغة أخرى غير الإنجليزية، وعدم التواصل مع متطرفين أو عرض «مواد تعكس الآراء المتطرفة أو الإرهابية».

وكان ليند حصل على الجنسية الآيرلندية عام 2013 بالاستناد إلى أصول جدته. لكن، لن يُسمح له بالسفر إلى خارج الولايات المتحدة لمدة ثلاث سنوات دون إذن من المحكمة.

وكان «الطالباني الأميركي» قبض عليه في معركة قلعة جي أي نجي (جانجي) وهي عبارة عن قلعة بنيت أيام الاحتلال السوفياتي لأفغانستان. واستخدمت من قبل قوات أحمد شاه مسعود إبان معاركها مع حركة «طالبان»، قبل هجمات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001.

وحسب وثائق المحكمة، تدرب في معسكر الفاروق التابع لتنظيم «القاعدة» في أفغانستان. وهناك حضر محاضرة لأسامة بن لادن، مؤسس وزعيم تنظيم «القاعدة»، وقبل ذلك، تدرب مع حركة المجاهدين والتي كانت تأسست في باكستان قبل ذلك بعشر سنوات.

وكان غير اسمه إلى «سليمان الفارسي» أثناء وجوده في أفغانستان. ثم صار اسمه «سليمان الآيرلندي». ثم وصفته وسائل الإعلام بأنه «طالبان الأميركي».

وكمراهق شارك ليند في نشاطات عالمية، وأصبح من المعجبين بموسيقي الهيب هوب ودخل في نقاشات مع مجموعات متعددة، وتظاهر أحياناً بأنه أميركي من أصل أفريقي. وقال إنه تأثر بفيلم «مالكوم إكس»، الزعيم الأسود المسلم. وزاد ذلك اهتمامه بالإسلام.

في عام 1997 تحول إلى الإسلام رسمياً. وبدأ بالصلاة في مساجد في ميل فالي (ولاية كاليفورنيا).

وفي عام 1998. سافر إلى اليمن، وقضى بها 10 شهور ليتعلم اللغة العربية، «لغة القرآن الكريم لكي يستطيع قراءة القرآن الكريم». وعاد إلى الولايات المتحدة عام 1999 ليقضي مع عائلته نحو ثمانية أشهر قبل أن يعود ثانية لليمن في عام 2000 ومن هناك، سافر إلى باكستان، ثم إلى أفغانستان.
أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة