مباحثات سعودية ـ عراقية في الرياض تتوّج بـ13 اتفاقية تعاون ومذكرة تفاهم

مباحثات سعودية ـ عراقية في الرياض تتوّج بـ13 اتفاقية تعاون ومذكرة تفاهم

الملك سلمان: يجمعنا مع العراق الدين والأمن ومصالحنا المشتركة
الخميس - 13 شعبان 1440 هـ - 18 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14751]
الملك سلمان مرحباً بضيف بلاده رئيس الوزراء العراقي الزائر (واس)
الرياض: «الشرق الأوسط»
توجت جولة المباحثات الرسمية التي عقدها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وضيفه رئيس وزراء العراق الزائر عادل عبد المهدي، بالتوقيع على 13 اتفاقية تعاون ومذكرة تفاهم بين البلدين، شملت المجالات السياسية والاستثمارية والزراعية والصناعية والنفط والغاز، والربط الكهربائي، بالإضافة إلى التعاون في المجال الثقافي.
وأعرب الملك سلمان بن عبد العزيز عن ارتياحه للتطور والاستقرار اللذين يشهدهما العراق، وأن تؤدي زيارة عادل عبد المهدي رئيس الوزراء إلى تحقيق ما يصبو إليه البلدان من زيادة التعاون ورفع مستوى العلاقات، بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين العراقي والسعودي.
وقال: {إن المملكة تقف مع العراق، وإن ما يجمعنا هو ديننا وأمننا ومصالحنا المشتركة، التي يجب أن تتعزز في جميع المجالات، وقد وجهنا الوزراء والمسؤولين بإبداء كل ما يستطيعون من تعاون وتنسيق وتنفيذ للاتفاقيات والمذكرات}، مؤكداً أن {المملكة حريصة كل الحرص على التعاون مع العراق ودعمه في جميع المجالات ومستعدة للتعاون لما فيه تحقيق المصالح المشتركة}، معرباً عن ارتياحه لحالة الاستقرار التي يشهدها العراق}.
وتناولت جلسة المباحثات التي عقدت في قصر اليمامة بالرياض من جانبه «استعراض العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين الشقيقين، وبحث أوجه الشراكة الثنائية وسبل تطويرها في مختلف المجالات».
من جانبه شدد رئيس الوزراء العراقي على اهتمام بلاده بتطوير مجالات التعاون الثنائي بين البلدين، ونقلت قناة «العربية» عن عبد المهدي قوله إن «العراق يرغب في تطوير العلاقات مع المملكة العربية السعودية في جميع المجالات». مؤكداً أن تبادل الزيارات بهذا المستوى الكبير يفتح آفاقاً واسعة بين البلدين، وأن زيارته للمملكة «تجسد توجه الحكومة العراقية ورغبتها في تطوير العلاقات مع السعودية في جميع المجالات»، وأكد عبد المهدي أن تبادل الزيارات بهذا المستوى الكبير يفتح آفاقاً واسعة ويحقق تطلعات الشعبين والأمن والاستقرار لعموم شعوب المنطقة.
وكان خادم الحرمين الشريفين، ورئيس الوزراء العراقي، قد شهدا عقب المباحثات، توقيع 13 اتفاقية تعاون ومذكرة تفاهم في مجالات المشاورات السياسية، وبرنامج متبادل للاعتراف بشهادات المطابقة للمنتجات، وتشجيع وحماية الاستثمار، والتعاون الزراعي، والصناعة والثروة المعدنية، والنفط والغاز، والطاقة الكهربائية، والنقل البحري، وتنظيم عمليات الركاب ونقل البضائع على الطرق البرية، والتعاون العلمي والتعليمي بين كل من وزارة التعليم السعودية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة التربية في العراق، والتعاون الثقافي، والتعاون الفني، إضافة إلى مذكرة تفاهم لدراسة جدوى الربط الكهربائي.
حضر جلسة المباحثات ومراسم توقيع الاتفاقيات، الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض، والأمير الدكتور منصور بن متعب وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية، وعادل الجبير وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء، وخالد العيسى وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الديوان الملكي، ومحمد الجدعان وزير المالية، وتركي الشبانة وزير الإعلام، وأحمد الخطيب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وعبد العزيز الشمري سفير السعودية لدى العراق.
ومن الجانب العراقي، وزير المالية الدكتور فؤاد محمد حسين، ووزير التجارة الدكتور محمد هاشم عبد المجيد، ووزير الزراعة الدكتور صالح حسين الحسني، ووزير الشباب والرياضة الدكتور أحمد رياض العبيدي، ومدير مكتب رئيس مجلس الوزراء محمد الهاشم، ورئيس جهاز المخابرات الوطني مصطفى الكاظمي، والأمين العام لمجلس الوزراء الدكتور مهدي محسن العلاق، ومستشار رئيس الوزراء حميد الغزي، وسفير العراق لدى السعودية قحطان الجنابي.
وكان الملك سلمان بن عبد العزيز استقبل في وقت سابق من أمس في قصر اليمامة، رئيس الوزراء العراقي، حيث أجريت مراسم استقبال رسمية، وعزف السلامان الوطني العراقي، والملكي السعودي، وقد أقام خادم الحرمين الشريفين مأدبة غداء تكريماً لرئيس وزراء العراق والوفد المرافق له.
بينما كان في استقبال عادل عبد المهدي والوفد المرافق له لدى وصوله إلى مطار الملك خالد الدولي، الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض، والدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار (الوزير المرافق)، وعدد من المسؤولين.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة