اليوم... الهلال يتطلع لاستعادة مجده العربي بـ«كأس زايد»

اليوم... الهلال يتطلع لاستعادة مجده العربي بـ«كأس زايد»

يواجه النجم الساحلي التونسي في العين بحثاً عن جائزة الـ6 ملايين دولار
الخميس - 13 شعبان 1440 هـ - 18 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14751]
الرياض: طارق الرشيد
يسعى الهلال السعودي لاقتناص أولى بطولاته في الموسم الكروي الحالي، والفوز بجائزة ضخمة قدرها 6 ملايين دولار، وذلك عندما يواجه النجم الساحلي التونسي مساء اليوم، بإمارة العين الإماراتية، في نهائي بطولة كأس زايد للأندية العربية.

وعادت البطولة هذا الموسم بعد غياب بحلة جديدة؛ حيث قام الاتحاد العربي لكرة القدم، بزيادة الجوائز المالية، لتصبح الأكبر في تاريخ المسابقات العربية. ويحصل البطل على 6 ملايين، ووصيفه على 2.5 مليون.

وكان تركي آل الشيخ، الذي لا يزال يرأس الاتحاد العربي لكرة القدم، قد أعلن الثلاثاء إقامة نسخة في الموسم المقبل من البطولة العربية، على أن تستضيف الرباط النهائي.

ونشر آل الشيخ صورة عبر «تويتر» تجمعه بالعاهل المغربي محمد السادس، مع تعليق جاء فيه: «أتشرف كرئيس الاتحاد العربي لكرة القدم بأن تكون النسخة الثانية من البطولة العربية تحمل مسمى غالياً على كل العرب، جلالة الملك محمد السادس، الذي تكرم علينا بالموافقة». وأضاف: «2020 النهائي في الرباط الغالية».

وأقيمت أول نسخة للبطولة العربية للأندية أبطال الدوري، عام 1982، وفاز الشرطة العراقي بلقبها. وعرفت المسابقة بعد ذلك تسميات عدة، وتوقفات كثيرة، آخرها في موسم 2017 - 2018، قبل أن تعود في موسم 2018 - 2019 الحالي بحلة جديدة، وبمسمى «كأس زايد للأندية الأبطال» تكريماً لمؤسس دولة الإمارات، في مرور 100 عام على ولادته.

وشارك في النسخة الجديدة 32 فريقاً، وبدأت تصفياتها في مايو (أيار) 2018، وصولاً إلى المباراة النهائية اليوم، التي بلغها الهلال، حامل لقب الدوري السعودي، بفوزه في نصف النهائي على مواطنه الأهلي بركلات الترجيح 3 - 2 (تبادلا الفوز ذهاباً وإياباً 1 - صفر)، والنجم الساحلي على حساب المريخ السوداني (1 - صفر ذهاباً، وصفر - صفر إياباً).

ويتطلع الهلال للقبه الثالث في البطولة، بعد 1994 و1995، بينما يسعى النجم الساحلي للقبه الأول، والإبقاء على الكأس في تونس، بعدما فاز الترجي بآخر ألقابها (2016 - 2017 على الفيصلي الأردني 3 - 2).

ويدخل الهلال المباراة بمعنويات عالية، بعد تصدره الدوري السعودي، على حساب منافسه التقليدي النصر، وهو يتطلع لأول ألقابه هذا الموسم، ضمن مسعاه لنيل رباعية تاريخية (البطولة العربية، الدوري والكأس في السعودية، دوري أبطال آسيا للموسم الجديد).

وبإمكان الهلال الاعتماد على سجله المثالي في البطولة العربية لتجاوز النجم الساحلي؛ حيث خاض 8 مباريات، سجل خلالها 12 هدفاً، ومني مرماه بهدف وحيد أمام الأهلي في إياب نصف النهائي.

ويتصدر الفرنسي غوميز قائمة هدافي الهلال في البطولة مع 4 أهداف، مقابل 3 أهداف لزميله البرازيلي كارلوس إدواردو.

ويحظى الهلال بخط دفاعي صلب، وحراسة مرمى جيدة بوجود عبد الله المعيوف، الذي كانت له الكلمة العليا في الأدوار الحاسمة، وقاد فريقه للنهائي بفضل تصديه لـ3 ركلات ترجيحية أمام الأهلي، كما أن مرمى الهلال لم يتلقَ سوى هدف وحيد طوال المباريات الـ8 الماضية، وهذا رقم يصعب تحقيقه في مواجهات الذهاب والإياب.

ولن تبتعد تشكيلة الهلال، مساء اليوم، عن الأسماء التي شاركت في مواجهة إياب نصف النهائي، بوجود بوتيا وعلي البليهي في متوسط الدفاع، ومحمد البريك وياسر الشهراني على ظهيري الجنب، ومحمد كنو وناصر الدوسري في الساتر الدفاعي الأول في منطقة محور الارتكاز، ويتفرغ سالم الدوسري وكاريلو للمهام الهجومية على الأطراف، بينما يتولى إدواردو مهمة صناعة اللعب والدخول كمهاجم ثاني، بجانب الفرنسي غوميز الذي يقف وحيداً في خط المقدمة.

ويحتفظ الكرواتي بأوراق رابحة على دكة البدلاء لا تقل قيمتها الفنية عن اللاعبين الأساسيين، ما سيمنحه خيارات إضافية في شوط المباراة الثاني، بوجود محمد الشلهوب لاعب الخبرة وصاحب اللمسات الحاسمة، ونواف العابد الذي أعاد للأذهان شيئاً من نجوميته أثناء مشاركته في اللقاءات الأخيرة، بالإضافة إلى احتمالية دخول عبد الله عطيف في القائمة الهلالية بعد تعافيه من الإصابة التي لحقت به مطلع القسم الثاني من الدوري السعودي، كما يوجد عبد الرحمن اليامي المهاجم الشاب وأحد الأوراق التي يعتمد عليه زوران في شوط المباراة الثاني لتفعيل النواحي الهجومية.

من جهته، عرف النجم الساحلي حضوراً مميزاً أيضاً في البطولة، وتخطى في طريقه إلى النهائي الوداد البيضاوي المغربي في دور الـ16 ثم مواطن الأخير الرجاء البيضاوي في ربع النهائي، والمريخ في نصف النهائي. وانضم المدافع عمار الجمل إلى قائمة الغائبين عن فريق النجم الساحلي، حيث لم يشارك في التدريبات الجماعية للفريق، واكتفى بالتدرب على انفراد، ما يرجح بقوة غيابه عن المباراة النهائية.

وبذلك ينضم الجمل إلى لاعب الوسط محمد أمين بن عمر، الذي يعاني من إصابة، ولم تتأكد مشاركته في المباراة.

ويغيب أيضا اللاعب وجدي كشريدة، الموجود مع بعثة الفريق في الإمارات، بسبب حصوله على الإنذار الثاني.
الامارات العربية المتحدة كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة