افتتاح موقع «ليكسوس» الأثري في المغرب وإطلاق مشروع مندمج لحفريات أثرية

افتتاح موقع «ليكسوس» الأثري في المغرب وإطلاق مشروع مندمج لحفريات أثرية

الأربعاء - 12 شعبان 1440 هـ - 17 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14750]
موقع ليكسوس الأثري
الرباط: عبد الكبير الميناوي
أعلنت وزارة الثّقافة والاتصال (قطاع الثقافة) في المغرب عن افتتاح موقع «ليكسوس» الأثري السبت المقبل، في إطار فعاليات «شهر التراث».
ويحتل «ليكسوس»، من حيث موقعه وآثاره، مكانة متميزة في المشهد الأثري القديم إذ يجسد آثار مدينة «ليكسوس» المشهورة، التي أسست في القرن الثامن قبل الميلاد، بحيث تعدّ من أعرق الحواضر في غرب البحر الأبيض المتوسط، كما امتد تعميرها، فضلا عن ذلك، على مدى فترة طويلة تناهز اثنين وعشرين قرنا، انتقلت خلالها من مدينة مورية مستقلة (القرن 8 قبل الميلاد - 40 م) إلى مستوطنة رومانية ثرية (40 م – بداية القرن الخامس للميلاد)، من ثمّ إلى مدينة إسلامية باسم «تشميس» (القرن 8 - القرن 14 م).
ويأتي افتتاح «ليكسوس»، حسب بيان للوزارة، بعد بناء مركز خاص بالموقع وتهيئة مسار لزيارته، وذلك كمقدمة لمشروع مندمج يشمل إطلاق برنامج لحفريات أثرية موسعة وإحداث مركز للتّعريف بتراث الموقع، الذي يعكس ما تميز به المغرب عبر تاريخه القديم من تلاقح الثّقافات والحضارات الدّولية المتعددة.
وتعكس الآثار المعمارية الموجودة في الموقع، والمتمثلة في أطلال قصر شيد على عهد جوبا الثاني ومسرح مدرج فريد من نوعه بالعالم وفي مجموعة معامل رومانية لتمليح السّمك، علاوة على مآثر معمارية رومانية كانت مزينة بلوحات أرضية بديعة من الفسيفساء، ما كان للمدينة من ازدهار اقتصادي وعلاقات تجارية متواصلة مع بلدان المتوسط.
وأكدت وزارة الثّقافة المغربية أنّ إعادة الاعتبار للموقع وتثمينه، مع برمجة إطلاق أبحاث أثرية جديدة، ستساهم في «التعريف بالموروث التاريخي للموقع»، وفي «الكشف عن مكونات معمارية جديدة ستمكّن الرفع من جاذبيته واستقطابه للزّوار وطنيا ودوليا، ليصبح مركز إشعاع ثقافي على المستوى المحلي والجهوي وقطبا سياحيا مهماً سيشكّل أحد روافد التنمية المستدامة المنشودة في المنطقة».
المغرب آثار أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة