«فارجو في آر ـ 1» نظارة واقع افتراضي تجتذب الخبراء

«فارجو في آر ـ 1» نظارة واقع افتراضي تجتذب الخبراء

تصمم بتقنيات توفر الرؤية والتفاعل الطبيعيين
الثلاثاء - 11 شعبان 1440 هـ - 16 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14749]
لندن: «الشرق الأوسط»
أخّرت صناعة تكنولوجيا المعلومات تطوير نظم الواقع الافتراضي خمس أو عشر سنوات ولم يتم تطوير نظارات واقع افتراضي حقيقية. وفي العادة وعندما تدخل تقنية جديدة إلى الأسواق، تكون البداية الأفضل بإطلاق بمشروع يستهدف الشركات والمؤسسات، ثم يصار بعدها إلى تخفيض تكلفة المنتج ليناسب السوق الاستهلاكية.
ولكن عوضاً عن ذلك، سار الخبراء بالاتجاه المعاكس، فكان المستهلكون أوّل المستهدفين بعروض سيئة وغير مقبولة، وبدأوا متأخرين بعدها في محاولة تطويرها لترقى إلى مستوى العروض التجارية. في النتيجة، أصبح لدينا اليوم عدد هائل من نظارات الواقع الافتراضي السيئة في السوق ومبيعات غير مشجّعة ومستخدمين خابت آمالهم، مما أدّى إلى تراجع مبيعات منتجات الواقع الافتراضي بشكل كبير، إن لم نقل بشكل كارثي، أرخى بثقله على تطوير المحتوى.

- الواقع الافتراضي
أخيراً، شهد الشهر الماضي إطلاق نظارة واقع افتراضي تجارية حقيقية تحمل اسم «فارجو في آر - 1» التي لا تعتبر رخيصة خاصة بسعر يصل إلى 6000 دولار مع 1000 دولار إضافية سنوياً للاستفادة من خدماتها، ولكنّها دون شكّ ستكون قاعدة انطلاق لمنتجات عالية الجودة في هذا المجال. تشكّل هذه القاعدة عاملاً تأسيسياً في مستقبل الواقع الافتراضي وعنصراً حيوياً لبناء سوق مستدامة لهذه التقنية.
لا تزال تقنية الواقع الافتراضي محاطة بنشاط كبير في عالمي التجارة والاستهلاك. على الصعيد التجاري، يستخدم الواقع الافتراضي للمحاكاة وتحديداً تلك المرتبطة بالتدريب، خاصة أنه يسهم في خفض الوقت والمخاطر والتكلفة المترتبة لتدريب الأشخاص على معدات تتراوح بين الآلات الصناعية والطائرات.
أمّا على الصعيد الاستهلاكي، فتعتبر شركة «سوني» الأكثر قوّة في السوق بفضل منصة «بلاي ستيشن» للألعاب الإلكترونية. ولكننا اليوم محاطون بالكثير من الأدوات، التي دخل الكثير منها إلى عالم التجارة بنوعية سيئة في مجالي التطوير والصورة، ومحتوى ألعاب لا يرقى إلى المستوى المطلوب.
تتوفر أدوات الواقع الافتراضي على نطاق جغرافي واسع، ويصل سعر الأنظمة المتطورة منها إلى 1000 دولار وما فوق، تتطلّب وقتاً طويلاً للضبط، مقابل أدوات رخيصة تعتمد بشكل رئيسي على الهاتف، يمكن شراؤها بأقلّ من 300 دولار، ولكنّ يمكن وصفها بالخردة.
شهدت بعض التصميمات المتطوّرة بعض التبسيطات الوقت، ولكنّ غياب النوعية المرضية والأدوات المتينة يصعّب عملية تطوير محتوى يعتدّ به لمنصة.
لم تصب ديزني بخيبة أمل من وضع سوق الواقع الافتراضي، وبادرت إلى تطوير نظارتها المتطوّرة الخاصة وأطلقتها مع مجموعة من ألعاب VOID arcade التي تستخدم أسلحة خاصّة، في محاولة صادقة منها لتطوير تجربة واقع افتراضي غنية. ولكنّها لم تكن بالحجم الكافي والمطلوب لتجاوز المشهد السلبي الذي يخيّم على عالم الواقع الافتراضي.
في النتيجة، يبدو أن سوق الواقع الافتراضي على عتبة مرحلة من المماطلة بسبب نقص المحتوى الذي يترافق مع أدوات سيئة النوعية تتسبب بالفشل في البيئتين معاً.

- نظام جديد
«فارجو في آر - 1» Varjo VR - 1 هي النظارة الجديدة التي أهم ما يميزها عن غيرها هو تصميمها بشاشة بدقّة عرض كاملة في الوسط. وعند استخدامها ستشعرون وكأنكم ترون نافذة نظيفة أمامكم مع جوانب ضبابية الرؤية.
بمعنى آخر، سترون أنها لا تختلف كثيراً عن الرؤية عبر نظارات طبية عادية. يزيد هذا الأمر من واقعية التجربة، ويتيح لكم القيام بكثير من الأمور بواسطة «فارجو» (كقراءة نصوص مكتوبة بأحرف صغيرة ورؤية التفاصيل الدقيقة)، يصعب إن لم يستحيل القيام بها بواسطة معدات رأس أخرى.
تأتي هذه النظارات أيضاً مع ميزة تتبع العينين لتتيح لكم استخدامها في تطبيقات تحديد الخيارات بشكل أسرع أو عرض المعلومات.
استعرضت الشركة المصنعة عمل «فارجو» بفكرة مدير الحركة الجوّية الذي تمكّن عبر النظارة من رؤية صور افتراضية للطائرات التي يديرها إلى جانب إشارات التعريف وغيرها من المعلومات المهمّة. هذا التطبيق يمكن أن يكون شديد الفاعلية في المطارات؛ استخدم العرض شاشة سلكية، ولكنّ النظارة قابلة للاتصال بكومبيوتر محمول، أو بإحدى المحطات النقالة التي تنتجها شركة «إتش بي» لزيادة حركية العمل.
ولكنّ الأكيد أن نظارة «فارجو» رسمت خطّ البداية للأداء المطلوب في تطوير نظارات مستقبلية أقلّ سعراً.

- الخلاصة
تحتاج السوق التقنية إلى قاعدة واضحة ينطلق منها الحدّ الأّدنى من الأداء قبل شحن المنتج الأوّل. ولكن أحداً لا يلتزم بوضع هذه القاعدة، وهذا هو سبب لسقوط الكثير من الأفكار كالأبعاد الثلاثية، والصوت المحيطي، ونظارات غوغل، وشركة «زيون»، والسيارات الكهربائية، أو فشلها في تحقيق النموّ المتوقع. إنّ نظارة «فارجو في آر - 1» هي أول إكسسوار للرأس استخدمه بعض الخبراء في مجلة «إي ويك» وشعروا أنّه يجسّد المشهد المطلوب لصناعة الواقع الافتراضي الحقيقي.
نعم، هي باهظة، سواء على صعيد سعرها أو رسوم خدماتها السنوية، ولكنّها تعطي صورة عما يجب وما يمكن لنظارة الواقع الافتراضي أن تكونه، وتضع الأسس لما يمكن للمطورين أن يصنعوه ويصدروه للاستخدام الجماهيري.
المملكة المتحدة الإنترنت Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة