عودة التوتر بين واشنطن وبيونغ يانغ... وسيول تتوسط لإحياء المحادثات

عودة التوتر بين واشنطن وبيونغ يانغ... وسيول تتوسط لإحياء المحادثات

كيم يهدد أعداءه بـ«ضربة قاضية» وترمب يصف العقوبات بـ«العادلة»
الجمعة - 7 شعبان 1440 هـ - 12 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14745]
واشنطن: معاذ العمري سيول: «الشرق الأوسط»
قبل ساعات من لقاء الرئيسين الأميركي دونالد ترمب والكوري الجنوبي مون جاي إن، اعتمد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون موقف تحدٍّ، مؤكداً أن بيونغ يانغ ستعرف كيف تتصدى لآثار العقوبات الدولية.

ونقلت وسائل إعلام كورية شمالية رسمية هذه التصريحات أمس، وهي الأولى للزعيم الكوري الشمالي بشأن موقف بيونغ يانغ بعد فشل محادثات نزع الأسلحة النووية مع ترمب في هانوي في شهر فبراير (شباط). وقد غادر الرئيس الأميركي قمة هانوي مبكراً، بعدما رفضت بيونغ يانغ التراجع عن رفع فوري للعقوبات.

وحثّ كيم أول من أمس (الأربعاء)، قيادة حزب العمال الحاكم على العمل أكثر في اتجاه «الاكتفاء الذاتي» للتصدي لآثار العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على بيونغ يانغ، بسبب برنامجيها النووي والباليستي المحظورين. ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية عن كيم قوله إن تطوير الاقتصاد الاشتراكي «يمكن أن يوجّه ضربة قاضية إلى القوات المعادية التي تعتقد (...) أن العقوبات يمكن أن تُخضع جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية».

وحسب الوكالة، لم يأتِ كيم على ذكر الأسلحة النووية كما لم ينتقد ترمب.

والتقى ترمب وكيم للمرة الأولى في يونيو (حزيران) 2018 في سنغافورة، حيث وقّعا إعلاناً مبهماً بشأن «نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية». وفي هانوي، طلب كيم جونغ أون رفع العقوبات إلا أن المحادثات انتهت من دون بيان مشترك ولا مائدة غداء، بسبب عدم الاتفاق بشأن نزع الأسلحة النووية.

ويثير ذلك تساؤلات عن مستقبل العملية. ففي فيتنام، أكدت كوريا الشمالية أنها تريد أن ترفع العقوبات التي تؤثر على حياة الكوريين الشماليين، لكن واشنطن رأت أن بيونغ يانغ تطالب فعلياً برفع العقوبات الرئيسية من دون أن تقترح مقابلاً محدداً مهماً لذلك.

ومع ذلك، عبّر الجانبان عن رغبتيهما في مواصلة المناقشات. وكرر ترمب مرات عدة أنه يقيم علاقات جيدة مع كيم جونغ أون ويؤكد أنه منع فرض عقوبات جديدة ضد بيونغ يانغ. إلا أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، استخدم كلمة «الطاغية» لوصف كيم، ما اعتُبر تصعيداً أميركياً تجاه بيونغ يانغ.

وحرصت بيونغ يانغ أيضاً على عدم انتقاد الرئيس الأميركي، لكنها أكدت في الوقت نفسه الشهر الماضي أن العقوبات تمثل «عملاً ضد الإنسانية يهدف إلى تدمير الحضارة الحديثة وإعادة المجتمع إلى عصور الظلام القروسطية».

وفي اللقاء الذي جمع الرئيسين الأميركي والكوري الجنوبي أمس، اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أن العقوبات التي فرضتها بلاده على كوريا الشمالية «عادلة» ولن يتم رفعها في القريب العاجل. وقال الرئيس الأميركي لوسائل الإعلام إن الولايات المتحدة لم تحقق أي نجاح أو تقدم في محادثاتها مع كوريا الشمالية، وإن اجتماعه مع الرئيس الكوري الجنوبي سيناقش هذا الموضوع لإيجاد حل. كما أفاد بأن إدارته ربما تقبل بأي اتفاق صغير أو كبير، لكن الهدف والأمل هو نزع الأسلحة النووية بالكامل، مشيراً إلى أن «العقوبات المفروضة حالياً عادلة، ولإزالتها يتطلب العمل من كوريا الشمالية تنفيذ ما عليها»، أي نزع السلاح النووي. وأضاف: «لا نمانع في مناقشة المحادثات التي أجريناها مع كوريا الشمالية وطرق المواصلة في هذا الطريق مع كوريا الجنوبية، أو اليابان أو الصين وكذلك روسيا. فالهدف الذي نريد تحقيقه ولم نحققه في السابق من خلال الإدارات السابقة خصوصاً عهد الرئيس (باراك) أوباما هو نزع السلاح النووي الكوري الشمالي».

وأكد ترمب أنه ناقش مع نظيره الكوري الجنوبي المساعي لتجريد كوريا الشمالية من أسلحتها النووية، وبحث الجهود التي من الممكن أن تقدمها كوريا الجنوبية في التوسط بين الطرفين لتقريب وجهات النظر، وتحقيق الأهداف التي لم يستطع الطرفان تحقيقها في فيتنام وسنغافورة.

ومنذ أواخر شهر فبراير الماضي، لم يلتقِ الطرفان مرة أخرى حتى الآن. والتزم الرئيس الأميركي فقط بإجراء محادثات على مستوى الموظفين مع بيونغ يانغ، فيما تريد واشنطن من سيول بحث وقف السلاح النووي خلال محادثات مون جاي إن وكيم اللذين يُجريان محادثات حول عدد لا يُحصى من القضايا الثنائية.

وأشاد مشرّعون من الحزبين بسياسة المحادثات التي اعتمدها ترمب، خصوصاً بالنظر إلى المخاطر الكبيرة التي قد تترتب عن حرب في شبه الجزيرة الكورية. وقال مايك غالاغر، النائب الجمهوري عن ولاية ويسكونسن، خلال جلسة استماع عُقدت أخيراً في اللجنة الفرعية للقوات المسلحة بمجلس النواب، إن أي اندلاع للنزاع في شبه الجزيرة الكورية سوف يًنتج دماراً هائلاً.

فيما أثار السيناتور أنغوس كينغ المستقل في ولاية ماين، والذي يشارك في اجتماعات مع الديمقراطيين خلال اجتماع عقده الفريق الفرعي للقوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي، بعض المخاوف حول محاولات كوريا الشمالية تطوير برنامجها الصاروخي الذي يمكن أن تطلقه من غواصات بحرية، معتبراً أن مثل هذا الجهد قد يسمح لجيشها بالتحرك قبل أن تنتظر أميركا وصول تلك الصواريخ إليها عبر القارات.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة