كيم يعقد اجتماعاً مع حزبه الحاكم لبحث «الوضع المتوتر»

كيم يعقد اجتماعاً مع حزبه الحاكم لبحث «الوضع المتوتر»

فتح معبر حدودي جديد بين الصين وكوريا الشمالية للكشف عن الإشعاع
الخميس - 5 شعبان 1440 هـ - 11 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14744]
كيم لدى ترؤسه اجتماعا للحزب الحاكم أول من أمس (رويترز)
بكين - سيول: «الشرق الأوسط»
دعا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى اجتماع عامّ للحزب الحاكم، أمس، من أجل مناقشة ما وصفه بـ«الوضع المتوتر الحالي»، حسبما أعلنت وسائل الإعلام المحلية.

وينظّم هذا الاجتماع للجنة المركزية لحزب «العمال»، بعد فشل القمة الثانية بين كيم ودونالد ترمب، نهاية فبراير (شباط)، في هانوي، وبينما يتوجَّه الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي - إن إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي، فإن وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أشارت إلى أن الاجتماع سيتركز على التنمية الاقتصادية.

وقالت إن كيم أمر خلال لقاء مع كوادر النظام، أول من أمس (الثلاثاء)، بأن «يبرهنوا على موقف جدير بأسياد الثورة والبناء في الوضع المتوتر الحالي، وباتباع الخط الاستراتيجي الجديد للحزب»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

في أبريل (نيسان) الماضي، حدّد الزعيم الكوري الشمالي «خطاً استراتيجياً جديداً» للحزب الحاكم من أجل «البناء الاقتصادي الاشتراكي»، مؤكداً أن تطوير البرامج النووية للبلاد انتهى. وأضافت أن كيم «قام بتحليل عميق للوضع بانتظار حلول ملحّة داخل الحزب والدولة»، موضحةً أن اجتماع اللجنة المركزية الذي انعقد أمس «سيقرر التوجهات الجديدة وطرق الكفاح طبقاً لاحتياجات الوضع الثوري الحالي». وسيجتمع البرلمان الكوري الشمالي اليوم. ويرى شيونغ سيونغ - شانغ المحلل في معهد «سيجونغ» أنه من الصعب على الزعيم الكوري الشمالي وضع توجهات سياسية جديدة، ما دام ترمب قد واصل تأكيد رغبته في استمرار الحوار.

وتوقع أن تدخل اللجنة المركزية تغييرات على رأس الحزب تشمل كيم يونغ - شول، المبعوث الكوري الشمالي إلى المحادثات مع واشنطن الذي «تم تحميله مسؤولية فشل قمة هانوي». وتابع: «إذا تم تعيين شخصية أكثر مرونة وعملية منه فسيكون ذلك ضوءاً أخضر، لكن إذا بقي فلن تكون مفاوضات نزع الأسلحة سهلة».

وكان كيم وترمب التقيا للمرة الأولى في يونيو (حزيران) 2018 في سنغافورة، حيث وقّعا إعلاناً غامضاً عن «نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية».

وفي هانوي، طالب كيم الذي يقود بلداً يعاني من نقص كبير في القطع الأجنبي، برفع العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على بيونغ يانغ بسبب برنامجيها النووي والباليستي. ويثير ذلك تساؤلات عن مستقبل العملية؛ ففي فيتنام، أكد الشمال أنه يريد أن تُرفع فقط العقوبات التي تؤثر على حياة الكوريين الشماليين، لكن واشنطن رأت أن بيونغ يانغ تطالب فعلياً برفع العقوبات الرئيسية دون أن تقترح مقابلاً محدداً مهماً لذلك.

ومع ذلك، عبّر الجانبان عن رغبتهما في مواصلة المناقشات. وكرر ترمب مرات عدة أنه يقيم علاقات جيدة مع كيم جونغ أون، ويؤكد أنه منع فرض عقوبات جديدة ضد بيونغ يانغ. وحرصت بيونغ يانغ أيضاً على عدم انتقاد الرئيس الأميركي، لكنها أكدت في الوقت نفسه الشهر الماضي أن العقوبات تمثل «عملاً ضد الإنسانية يهدف إلى تدمير الحضارة الحديثة وإعادة المجتمع إلى عصور الظلام القروسطية».

لكن بعد قمة فيتنام، كشفت صور التقطتها الأقمار الاصطناعية عن تزايد النشاط في موقع اختبار الصواريخ «سوهاي» المعروفة أيضاً باسم «تونغشانغ - ري». وعبّرت الأسرة الدولية عن قلقها مما يمكن أن يكون استعدادات لإطلاق الشمال صاروخاً بعيد المدى.

والشهر الماضي، صرّح دبلوماسي كوري شمالي لصحافيين بأن بيونغ يانغ تفكّر في تعليق المفاوضات حول النووي مع الولايات المتحدة. كما صرح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أول من أمس (الثلاثاء)، بأنه يعتبر كيم جونغ أون «طاغية».

في غضون ذلك، فتحت مدينة صينية معبراً حدودياً جديداً مع كوريا الشمالية وضعت فيه أجهزةً للكشف عن الإشعاع. وافتتح المعبر الحدودي على الطريق السريع في مدينة جيآن (شمال شرق) الاثنين، كمُكمّل لثلاثة معابر أخرى مع كوريا الشمالية، بحسب ما أفاد به بيان نشر على الموقع الرسمي للمدينة الثلاثاء. وأفاد البيان: «بعد ثلاث سنوات من الجهود الحثيثة، تم رسميا فتح معبر جيآن - مانبو بين الصين وكوريا الشمالية».

وبلغت كلفة المشروع 280 مليون ين (42 مليون دولار)، بينما تقدر سلطات المدينة الصينية أن 500 ألف طن من البضائع و200 ألف شخص سيمرون عبر المعبر الجديد كل عام. لكن العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي على بيونغ يانغ في 2016 و2017 أثّرت على التجارة بين البلدين الحليفين.

وتُعد الصين أكبر شريك تجاري لكوريا الشمالية. وبينما لا تنشر بيونغ يانغ أي إحصائيات اقتصادية خاصة بها، فإن الأرقام الصادرة عن الجمارك الصينية تظهر أن الصادرات إلى الصين انخفضت بأكثر من 90 في المائة منذ عام 2016 فبلغت 213 مليون دولار العام الماضي، رغم أن بعض المراقبين يشككون في مدى مصداقيتها.

وبعد حفل الافتتاح، عبر أول 120 سائحاً الحدود. وازدادت حركة السياح الصينيين إلى كوريا الشمالية مع تحسن العلاقات بين البلدين خلال السنوات الأخيرة.

وأفادت سلطات المدينة الصينية بأنه تم وضع بوابة للكشف عن الإشعاعات النووية على المعبر. وتشعر بكين بالقلق من تداعيات أنشطة بيونغ يانغ النووية. ويُذكر أن زلزالاً هزَّ مقاطعة جيلين الصينية عقب اختبار ضخم لقنبلة عبر الحدود في سبتمبر (أيلول) 2017. ولطالما كانت مدينة داندونغ الصينية الحدودية الشريان الرئيسي للتجارة بين كوريا الشمالية والصين.
كوريا الشمالية النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة