حارتا اليهود والمغاربة في القدس القديمة

حارتا اليهود والمغاربة في القدس القديمة

الخميس - 5 شعبان 1440 هـ - 11 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14744]
بيروت: «الشرق الأوسط»
صدر حديثاً عن «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» و«مؤسسة التعاون» كتاب «حارة اليهود وحارة المغاربة في القدس القديمة: التاريخ والمصير ما بين التدمير والتهويد»، تأليف نظمي الجعبة.
ويتحدث الكتاب عن أن أشكال السيطرة على المشهد الحضاري في الشطر الشرقي من القدس بعد يونيو (حزيران) 1967، وأن التغيير الأكثر درامية هو جرف حارة المغاربة، وبعد ذلك في سنة 1969 مصادرة مساحة واسعة من البلدة القديمة لتشييد حارة لليهود. وما زالت هذه المنطقة الممتدة من حارة الأرمن غرباً إلى الجدار الغربي للمسجد الأقصى شرقاً تشهد حركة حثيثة تهدف إلى إيجاد حيز متكامل من ناحية المشهد والمحتوى والسكان؛ وذلك في محاولة لتقديم رواية مغايرة لتاريخ القدس.
يُعتبر الوجود المغاربي الذي أزيح بالجرافات في يونيو 1967، غنياً بتاريخه وإفرازاته الحضارية والإنسانية، ويُعبّر عن عمق العلاقة بين القدس والمغاربة، كما شكل الوجود اليهودي المحدود جداً منذ أربعة عشر قرناً في القدس أيضاً جزءاً لا يتجزأ من تاريخ المدينة.
ويعرض الكتاب كلاً من الوجودين من ناحية تاريخية وثقافية ودينية، وما تحتويه هذه المنطقة، حارة اليهود وحارة المغاربة، من معالم تاريخية ودينية، كما يبين الأملاك العقارية في المنطقة المصادرَة وما جرى عليها من تغييرات حتى الآن.
والمؤلف هو نظمي الجعبة، أستاذ التاريخ في جامعة بيرزيت. تخرج في جامعتي بيرزيت وجامعة توبنغن في ألمانيا. وكان مديراً للمتحف الإسلامي - المسجد الأقصى، ومديراً مشاركاً لرواق - مركز المعمار الشعبي. شارك في أغلبية مشاريع توثيق التراث الثقافي في فلسطين.
لبنان كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة