الصين توسّع وجودها الاستثماري في أوروبا عبر بوّابة البلقان

الصين توسّع وجودها الاستثماري في أوروبا عبر بوّابة البلقان

الأربعاء - 5 شعبان 1440 هـ - 10 أبريل 2019 مـ
بلغراد: «الشرق الأوسط أونلاين»
تثير استثمارات الصين في منطقة البلقان قلق الاتحاد الأوروبي الذي كان يعتبر أنّ روسيا هي منافسته في هذه المنطقة الهشة والفقيرة في جنوب شرق أوروبا. غير أنّ الصين هي لاعب جديد قويّ وعازم على الاستثمار في هذه المنطقة لتطوير بنيتها التحتية الضعيفة ودعم صناعاتها المأزومة.

وتجدر الإشارة إلى أن استثمارات الاتحاد الأوروبي المباشرة في صربيا والبوسنة ومونتينيغرو وشمال مقدونيا وألبانيا وكوسوفو، توازي 70 في المائة من الاستثمارات الأجنبية، وهو رقم أكبر بكثير من نسبة واحد في المئة من الاستثمارات الصينية بحسب معطيات المفوضية الأوروبية للفترة بين 2007 و2016. لكن منذ ستة أعوام، ينشط الصينيون بقوّة، خصوصا من خلال قروض بفوائد مخفضة سمحت بمنافسة الاتحاد الأوروبي.

وعلى سبيل المثال، تحتضن مدينة سميديريفو شرق بلغراد أكبر مصنع فولاذ في صربيا، وقد اشتراه الصينيون. وقبل عامين من وصول الصينيين، انسحبت الشركة الأميركية "يو اس ستيل" وباعت الموقع وديونه بسعر رمزي إلى الحكومة الصربية. واليوم، أعلن متحدث باسم الشركة إنّها تنمو وعائداتها ارتفعت بنسبة 37 في المائة.

ودفعت "قصة النجاح" هذه الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش إلى إقناع الصينيين عام 2018 باستثمار منجم النحاس في بور بجنوب البلاد. وبات يحضّهم على الاستثمار في التكنولوجيا المتقدمة ويحلم بتحوّل بلاده إلى مركز لتطوير "سيارات طائرة".

وتشكل منطقة البلقان باب دخول إلى جنوب أوروبا، وهي جزء مهم من "طرق الحرير الجديدة" التي تبتغي الصين إنشاءها لتطوير صادراتها.

ويثير هذا الأمر ريبة بروكسل. ويعبر المفوض الأوروبي لتوسيع الاتحاد يوهانس هان عن "القلق من الآثار الاقتصادية والاجتماعية والمالية التي يمكن أن تنجم عن الاستثمارات الصينية" في هذه المنطقة الفقيرة. ويشير إلى مونتينيغرو الصغيرة حيث وصل الدين العام إلى سبعين في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بعدما حصلت الدولة على قرض بأكثر من 800 مليون يورو من أحد المصارف الصينية بغية فتح طريق سريع في جبالها.

وبذلك يلوح شبح "دبلوماسية الديون". ويقول هان في هذا الصدد إنّ "هذه الاستثمارات الصينية ترافقها غالباً روابط"، ما يضع هدف "تحسين الاستقرار والتنمية الاقتصادية للبلقان" في خطر.

ويلفت مات فيرشن الخبير في شؤون الصين في المركز الفكري "كارنيغي تسينغوا سنتر للسياسة الشاملة"، إلى أن دول البلقان المفلسة ولا تستطيع الوصول إلى أسواق المال الأوروبية، وهي بالتالي "ليست في موقع يسمح لها برفض المال" الصيني.

وسوف يشكّل ملف "طرق الحرير الجديدة" موضوعاً أساسياً في قمة "16+1" التي ستنعقد الجمعة في مدينة دوبروفنيك الكرواتية، وتجمع الصين ودول أوروبا الوسطى والشرقية.

وبين 2007 و2017، أعلنت الصين عن قروض بقيمة 12 مليار يورو لمشاريع إنشائية في هذه الدول، ثلثها لصربيا وحدها. وتأتي البوسنة في المركز الثاني بنسبة 21 في المائة ثم مونتينيغرو، بحسب البنك الأوروبي للاستثمار.

وتُعدُّ الصين لاعباً نشطاً في مجال مصانع الفحم الحيوية لإنتاج الكهرباء في البلقان، بينما يسعى الاتحاد الأوروبي إلى اقناع الحكومات بالابتعاد عن هذه الصناعة الملوِّثة. ولم يثنِ هذا الأمر نواب البوسنة عن تقديم ضمانات حكومية بنسبة 100 في المائة لقرض من مصرف صيني يبلغ 614 مليون يورو لتحديث مصنع للفحم في توزلا.
أوروبا أوروبا و الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة