عصابة مكسيكية تخطف 11 شرطياً وتجبرهم على الركوع في وضع مهين

عصابة مكسيكية تخطف 11 شرطياً وتجبرهم على الركوع في وضع مهين

الثلاثاء - 27 رجب 1440 هـ - 02 أبريل 2019 مـ
عناصر من الشرطة المكسيكية خلال الانحناء ركوعاً (ديلي ميل)
مكسيكو سيتي: «الشرق الأوسط أونلاين»
أجبر أفراد عصابة إجرامية مكسيكية، 11 شرطياً على الركوع تحت تهديد السلاح في حادثة مهينة لأفراد الشرطة.
وكان رجال الشرطة في مدينة خوان جاليندو بولاية بويبلا، عندما تم اعتقالهم إثر تبادل لإطلاق النار في وسط شارع في نحو الساعة 7 مساء بالتوقيت المحلي السبت الماضي.
وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن رجال الشرطة كانوا قد انتهوا من عملية مسلحة حالت دون قيام عصابة باستغلال مصفاة نفط بطريقة غير قانونية.
وكانت الحكومة المكسيكية قد انخرطت في معركة مستمرة مع عصابات ومنظمات إجرامية لجأت إلى سرقة النفط للحصول على أموال خلال العامين الماضيين.
وعانت شركة النفط الحكومية «بتروليوس مكسيكانوس»، منذ عام 2016، من خسائر جراء سرقة الوقود بلغ مجموعها نحو 7.4 مليون دولار.
وقام أفراد العصابة بمطاردة عناصر الشرطة، وأطلقوا وابلاً من الرصاص نحوهم بالقرب من فندق في بلدة نويفو نيكاكسا قبل الاختطاف المروع.
وأظهرت لقطتان، التقطهما المارة في مكان الحادث ثلاثة من رجال الشرطة، من بين 11 شرطياً، وهم يركعون بجوار شاحنة بيك آب تابعة لهم، ووقف أحد أفراد العصابة وهو يحمل بندقية رشاشة وراء رجال الشرطة.
وأظهرت صور أخرى انتشرت على مواقع وسائل التواصل الاجتماعي شرطياً ينظر إلى يمينه، في محاولة منه لمعرفة ملامح الخاطف.
وقال شهود عيان إن عدد أفراد العصابة المسلحة كان يفوق عدد رجال الشرطة المختطفين.
وتم إطلاق سراح رجال الشرطة بأمان في وقت مبكر من صباح الأحد ولم يتعرضوا لأي إصابات، ولم يتم الإبلاغ عن أي حالات اعتقال في صفوف العصابة الإجرامية حتى الآن.
المكسيك أخبار المكسيك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة