موجز دولي

موجز دولي

الأربعاء - 20 رجب 1440 هـ - 27 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14729]
- انقطاع الكهرباء مجدداً في فنزويلا
بوغوتا - «الشرق الأوسط»: تعرضت فنزويلا، الاثنين، لانقطاع واسع النطاق للتيار الكهربي، وذلك بعد أسابيع من انقطاع استمر أكثر من 100 ساعة بعد تضرر شبكة الكهرباء في البلاد. وبعد ساعات من إعلان نائبة رئيس فنزويلا ديلسي رودريجيز، أنه «تمت استعادة
معظم خدمة الكهرباء»، أفادت شبكة «إن تي إن 24» بتعرض 18 من بين 23 ولاية في البلاد لانقطاع التيار مجدداً. وأرجعت حكومة كراكاس انقطاع الكهرباء إلى أعمال التخريب التي تقوم بها الولايات المتحدة، مثلما فعلت منذ أسبوعين. ووصفت رودريجيز في خطاب متلفز النائب الأميركي ماركو روبيو، ومستشار الأمن القومي جون بولتون، ووزير الخارجية مايك بومبيو «بثلاثي الفساد والإجرام»، قائلة: إنهم وضعوا خطة للإضرار بمواطني فنزويلا. ويأتي انقطاع الكهرباء في الوقت الذي وصل فيه مسؤولون عسكريون روس إلى فنزويلا لإجراء مباحثات بشأن التعاون في مجال الدفاع في ظل الصراع على السلطة بين الرئيس نيكولاس مادورو المدعوم من موسكو، وزعيم المعارضة خوان غوايدو، المدعوم من أميركا، والذي نصّب نفسه رئيساً للبلاد في يناير (كانون الثاني) الماضي.


- الاتحاد الأوروبي يصوّت لصالح إلغاء التغيير الموسمي للتوقيت
ستراسبورغ - «الشرق الأوسط»: صوّت نواب الاتحاد الأوروبي، أمس (الثلاثاء)، لصالح إلغاء التغيير الموسمي للتوقيت في أنحاء التكتل في عام 2021. وبموجب إجراء وافقت عليه لجنة النقل في البرلمان الأوروبي في وقت سابق الشهر الحالي، ستقوم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بإلغاء ضبط الساعة مرتين في العام، واتخاذ قرار بنفسها بشأن ما إذا كانت ترغب في التحويل إلى التوقيت الصيفي أو التوقيت القياسي على مدار العام.
وما زالت الدول الأعضاء على خلاف بشأن القضية ذات النطاق الأوسع، ويتعين موافقتها على القانون. ويجب على الدول الأعضاء إبلاغ المفوضية الأوروبية باختيارها قبيل التغيير، بحلول أبريل (نيسان) من عام 2020، ثم التنسيق مع المفوضية - الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي؛ حتى لا تؤدي قراراتها إلى تعطيل عمل السوق الموحدة.
ويهدف هذا التنسيق إلى إعطاء جميع الأطراف وقتاً من أجل التغلب على المشكلات في مجالات مثل الجداول الزمنية للنقل، وجداول رحلات الطيران. وفي حال لاحظت المفوضية وجود مشاكل فيما يتعلق بتطبيق التغيير، فقد تطلب تأجيلاً لمدة 12 شهراً.


- تدهور أوضاع حقوق الإنسان في هونغ كونغ
هونغ كونغ - «الشرق الأوسط»: اعتبرت منظمة العفو الدولية، أمس (الثلاثاء)، أن أوضاع حقوق الإنسان «تدهورت بشكل خطير» في 2018 في هونغ كونغ، مشيرة بالخصوص إلى تراجع حريات التعبير والتظاهر. ونددت المنظمة بتأويل واسع جداً لمفهوم «الأمن القومي» من سلطات هونغ كونغ. وجاء في التقرير «أن مفهوم الأمن القومي كما تستخدمه حكومة هونغ كونغ، ينقصه الوضوح... ويطبق بطريقة تعسفية لتكميم النقد والمعارضة السياسية».
وأضافت المنظمة: إن هذه التضييقات لديها أثر ردعي، معبرة عن قلقها إزاء تنامي الرقابة الذاتية في هونغ كونغ. وأورد التقرير، خصوصاً الملاحقات القضائية بحق قادة الحركة الديمقراطية، وطرد صحافي بريطاني، ومنع حزب مؤيد لاستقلال هذه المستعمرة البريطانية السابقة، وعدم قبول بعض المترشحين للانتخابات المحلية. وقبل أيام كانت الخارجية الأميركية نشرت تقريراً اعتبرت فيه أن التضييقات المتزايدة على الحريات في هونغ كونغ تؤثر على ثقة الشركات. واتهم التقرير حكومة هونغ كونغ بالتضحية بحقوق الإنسان في سبيل دعم أولويات الصين. وردت سلطات هونغ كونغ بتأكيدها أن «الحكومات الأجنبية يجب ألا تتدخل بأي شكل في الشؤون الداخلية» لهونغ كونغ.


- فرنسا تعزز وجودها العسكري في قبرص
أثينا - «الشرق الأوسط»: ذكرت وزارة الدفاع القبرصية، أن فرنسا تقوم بتوسيع نطاق وجودها العسكري في قبرص، في ظل توترات بشأن عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي في المياه قبالة سواحل الجزيرة. وأوضحت الوزارة، أن مقاتلات «رافال» الفرنسية شاركت في مناورات في سماء قبرص، وذلك للمرة الثانية خلال أيام. وبحسب وسائل الإعلام القبرصية، تسعى فرنسا إلى استخدام مطار بافوس والقاعدة البحرية بالقرب من لارنكا، ومن المتوقع توقيع اتفاقية ثنائية قريباً. وتسعى باريس إلى تعزيز وجودها في منطقة بحر إيجة، شرقي البحر المتوسط، على خلفية المصالح الفرنسية في اكتشافات الغاز الطبيعي جنوب قبرص. وتشارك الشركات الفرنسية في استكشاف احتياطيات الغاز الواعدة، التي تسبب اكتشافها في حدوث توترات بين الحكومة القبرصية وتركيا. وكان الاتحاد الأوروبي حذر تركيا في فبراير (شباط) الماضي من إتيان أعمال تمثل تهديداً في المنطقة بعد وقوع الكثير من الحوادث البحرية.

- 1.85 مليون شخص تضرروا بالإعصار في موزامبيق
بيرا (موزامبيق) - «الشرق الأوسط»: قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، أمس (الثلاثاء): إن نحو 1.85 مليون شخص تضرروا بالإعصار إيداي وتداعياته في موزامبيق فقط في الوقت الذي يسابق فيه رجال الإنقاذ الزمن لاستيعاب حجم الكارثة وتحديد حجم المساعدة اللازمة بشكل عاجل. وقال سيباستيان رودز ستامبا، وهو منسق في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: «البعض في حالة حرجة تعرض حياتهم للخطر، والبعض الآخر فقد سبل العيش، وهو أمر لا يهدد الحياة بشكل فوري، لكنها مأساة».
وسوى الإعصار منازل بالأرض وتسبب في فيضانات عندما وصل إلى اليابسة قرب مدينة بيرا الساحلية في موزامبيق في 14 مارس (آذار) ثم امتد إلى زيمبابوي ومالاوي المجاورتين. وما زالت موزامبيق الأكثر تضرراً جراء الأزمة الإنسانية، حيث دُمرت عشرات الآلاف من المنازل وتشرد مئات الآلاف في منطقة مساحتها نحو ثلاثة آلاف كيلومتر مربع.


- محكمة باكستانية توافق على إخلاء سبيل نواز شريف بكفالة
إسلام آباد - «الشرق الأوسط»: وافقت المحكمة الباكستانية العليا، أمس (الثلاثاء)، على إخلاء سبيل رئيس الوزراء السابق نواز شريف بكفالة لمدة ستة أسابيع بغرض العلاج، لكنها قالت: إنه لن يُسمح له بمغادرة البلاد. ويمضي شريف عقوبة مدتها سبع سنوات في السجن منذ العام الماضي. وقدم شريف استئنافاً على هذا الحكم. ونظرت في القضية هيئة من ثلاثة قضاة برئاسة رئيس المحكمة العليا آصف سعيد خوسا. ويعاني شريف، الذي شغل منصب رئيس الوزراء ثلاث مرات، من مشكلة في القلب ومشاكل في الكليتين ونُقل إلى المستشفى. ورفض القضاء الشهر الماضي طلب إخلاء سبيله بكفالة. وعزلت المحكمة العليا شريف من منصبه في يوليو (تموز) عام 2017 لعدم إفصاحه عن جزء من راتب من شركة يملكها ابنه، ثم أدين بعد ذلك في قضيتين منفصلتين لعدم إعلان مصادر الدخل.

- البرلمان الأوروبي يوافق على تعديل حقوق النشر
ستراسبورغ - «الشرق الأوسط»: صوّت نواب البرلمان الأوروبي، أمس (الثلاثاء)، بالموافقة على تعديل مثير للجدل على القواعد المنظمة لحماية حقوق النشر، يتضمن تدابير تجعل منصات التواصل الاجتماعي مسؤولة عن انتهاكات حقوق النشر... وكانت المفوضية الأوروبية قدمت مقترح التعديل عام 2016 لتوفير تعويض عادل للفنانين وناشري الأخبار في العصر الرقمي. وتعود قواعد حقوق النشر المعمول بها في الاتحاد الأوروبي حالياً إلى عام 2001، إلا أن كثيرين من معارضي التعديل يرون أنه يضر بالتبادل الحر للمعلومات عبر الإنترنت. ومن بين النقاط الأكثر إثارة للجدل مطالبة منصات التواصل الاجتماعي، في وقت تحميل المحتوى، بضمان أنه لا يمثل انتهاكاً لقواعد النشر.

- «فيسبوك» يغلق آلاف الصفحات «المضللة» المرتبطة بإيران وروسيا
نيويورك - «الشرق الأوسط»: أغلق موقع «فيسبوك» 2632 صفحة وحساباً ومجموعة على منصته ومنصة «إنستغرام»، متهماً إياها بأنها على صلة بإيران وروسيا، ووصفها بـ«المضللة» و«غير الصحيحة»، كما أعلنت المجموعة، أمس (الثلاثاء). وقال ناثانيال غليشر مسؤول الأمن المعلوماتي لدى «فيسبوك»، في بيان: «يؤكد (فيسبوك) أن هذه الصفحات استخدمت عمليات مماثلة من خلال إنشاء مجموعة حسابات لتضليل المستخدمين حول هوية أصحابها وأنشطتها»، رغم أنه لم يشر إلى وجود أي رابط بين هذه الأنشطة والبلدان التي يُفترض أن هذه الحسابات عملت لصالحها، وهي على صلة كذلك بمقدونيا وكوسوفو.
وفي التفاصيل أكد موقع «فيسبوك» أنه ألغى 1907 حسابات لصفحات ومجموعات على «فيسبوك» و«إنستغرام» مرتبطة بروسيا، و513 مرتبطة بإيران، و212 بمقدونيا وكوسوفو.
وبالنسبة إلى روسيا، أفادت العناصر التي كشفها «فيسبوك» بنشر معلومات خاطئة مرتبطة مثلاً بالنزاع في أوكرانيا واللاجئين والقرم والفساد غالباً عبر استخدام حسابات مزيفة.
وأكد «فيسبوك» أن أنشطتهم كانت تتركز على العقوبات التي تفرضها واشنطن على طهران والتوتر بين الهند وباكستان والنزاع في كلٍّ من سوريا واليمن، موضحاً أن نحو 1,4 مليون حساب على «فيسبوك» أو «إنستغرام» يتابع إحدى هذه الصفحات على الأقل.
فرنسا هونغ كونغ الاتحاد الاوروبي ايران أميركا أخبار العالم فيسبوك عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة