حسام زكي لـ «الشرق الأوسط»: الحوار مع إيران وتركيا مُعلق لحين توقفهما عن دعم الإرهاب

حسام زكي لـ «الشرق الأوسط»: الحوار مع إيران وتركيا مُعلق لحين توقفهما عن دعم الإرهاب

الأمين العام المساعد للجامعة اعتبر قمة تونس {فرصة لاستعادة التماسك العربي}
الثلاثاء - 19 رجب 1440 هـ - 26 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14728]
حسام زكي (الشرق الأوسط)
تونس: سوسن أبو حسين
قال السفير حسام زكي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية لـ«الشرق الأوسط»، إن الحوار العربي مع تركيا وإيران تحديداً سيظل معلقاً إلى حين استعدادهما لتغيير نهجهما السياسي على مبدأ احترام السيادة والتوقف عن دعم الإرهاب، وأوضح قبيل انطلاق أعمال القمة العربية المنتظرة في تونس نهاية الشهر، أنه يأمل أن تشهد القمة عملاً جاداً لاستعادة التماسك العربي، وأن كل المؤشرات تؤكد ذلك بالفعل، وتطرق زكي كذلك إلى الموقف من عودة سوريا للجامعة العربية وكيف تتابع الأخيرة التطورات في الجزائر... وإلى نص الحوار:

> هل تعتقد أن القمة العربية في تونس قادرة على التعامل مع أزمات المرحلة والضغوط التي تعيشها المنطقة؟

- الوضع العربي يعاني منذ عدة سنوات من إشكاليات كثيرة بسبب أزمات بعض الانهيارات في حالات دول معينة، وكانت له تداعياته السلبية على استقرار المنطقة وتراجع عملية التنمية والتماسك السياسي داخل الجسد العربي، وبالتالي انعقاد القمة الدورية العربية سيكون الحديث فيها متصلا حول ما إذا كانت ستشكل الفرصة الأهم لاستعادة التماسك العربي والتعامل مع الأزمات السياسية الموجودة، وكلنا أمل أن تشهد هذه القمة عملاً جاداً وكل المؤشرات تؤكد ذلك بالفعل.

> إلى أي مدى أثر تدخل أطراف إقليمية غير عربية في مشكلات المنطقة على تعقيد الأزمات؟

- طبيعة الأزمات المطروحة وصلت إلى أعلى درجات التعقيد، بسبب وجود أطراف غير عربية تتدخل بشكل سلبي وزائد عن الحد المعتاد، وبالتالي نجد أننا أمام حسابات وأجندات مختلفة تضع الجميع في مأزق سياسي متعدد ويصبح الحديث عن الحل أمرا صعبا للغاية.

> لكن ماذا عن الحوار مع هذه الأطراف لتجنيب المنطقة المزيد من المخاطر؟

- الحوار في حد ذاته فكرة جيدة دائما والجامعة العربية تدعو في كل قراراتها إليه، ولكن أحيانا يصل الحوار إلى ما يسمى بـ«حوار الطرشان» بمعنى أن كل طرف يقول ما لديه وما يريد ولا يعقب ذلك تقدم حقيقي أو اقتناع بما يطرحه الطرف الآخر، وبالتالي فهذا الأمر مضيعة للوقت، ولكن من حيث المبدأ الحوار مفيد إذا اقتنع الطرفان به.

> في تقديرك ما الأطراف الجديرة ببدء أو استمرار الحوار معها... هل تركيا أم إيران أو روسيا أو الولايات المتحدة؟

- لدينا حوار بالفعل مع القوى المؤثرة خصوصا روسيا وأميركا على كل المستويات، وهناك حوار ينعقد بشكل منظم تحت اسم حوار المنتدى الروسي - العربي، والذي من المقرر أن يعقد خلال شهر أبريل (نيسان) المقبل في موسكو، إضافة إلى الاتصالات واللقاءات الثنائية مع الدول العربية، بينما فيما يتعلق بالقوى الإقليمية الأخرى فلا يوجد توافق حولها، مثلاً بالنسبة لإيران فهناك من يحتفظ بعلاقات جيدة معها، والبعض يرفض لأسباب منها اتباع طهران لسياسات استفزازية ودائما تذهب في اتجاهات زعزعة الاستقرار، وأعني باختصار أنها تشعل المنطقة بالأزمات وبما يحقق مصالحها، والأمر نفسه ينطبق على تركيا، وبالتالي هاتان الدولتان تحديداً الحوار معهما معلق لحين تشكيل الموقف العربي الموحد منهما، واستعدادهما لتغيير نهجهما السياسي على مبدأ حسن الجوار، واحترام السيادة، وعدم التدخل، والتوقف عن دعم الإرهاب.

> كيف سيؤثر التوجه الأميركي الداعم لإسرائيل في ملفي القدس والجولان على دعوات الجامعة للمجتمع الدولي للتدخل لحل أزمات المنطقة؟

- بصراحة أتطلع إلى نقاش حقيقي ومتعمق على مستوى وزراء الخارجية العرب خلال قمة تونس حول هذا الموضوع، والأمين العام أحمد أبو الغيط ينوي الحديث مع الوزراء حول موقف الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي أعلنه بالنسبة للجولان، والتي تعتبر أرضا محتلة، وبالتالي علينا أن ننتظر كيف سيتعامل الوزراء مع هذا الموقف، والأمين العام حذر من خطورة هذا الإجراء على الوسيط الأميركي في عملية السلام بالشرق الأوسط ككل.

> هل تؤثر التحركات الأميركية الأخيرة على مسألة استعادة سوريا لمقعدها في الجامعة العربية؟

- الأزمة السورية عمرها ثماني سنوات والإدارة الأميركية الحالية عمرها عامان ونصف العام، وبالتالي لا أرى ربطاً بين الأمرين، وبالنسبة لمقعد سوريا في الجامعة، فلا يوجد جديد ولم تتقدم أي دولة عربية بطلب رسمي حتى الآن.

> هل ترى أن عودة سوريا لمقعدها يحتاج أيضا إلى طلب النظام السوري بالعودة كخطوة طمأنة بأنه يسعى مع الجانب العربي لحل أزماته؟

- المنطق يقول إنه إذا كان هذا النظام حريصا على وحدة سوريا كما يفترض، فإنه يجب عليه أن يتخذ مواقف عدة تعزز من قوته، وتدفع في اتجاه أنه لا يقف وحيداً في حل أزماته، ولكن هذا غير موجود حتى الآن.

> ماذا عن مشاركة الجامعة العربية في ملتقى الحوار الوطني الليبي؟

- هو أمر يخص الليبيين، والجامعة دورها المساعدة والمساندة والتشجيع للعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، وفي هذا الصدد ستستضيف الجامعة في تونس عشية أعمال القمة، الاجتماع الرباعي حول ليبيا الذي يشارك فيه كل من الأمم المتحدة، والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية.

> هناك تقارير تصدر منذ فترة تتحدث عن عدم قناعة بعض الدول العربية بالدور الذي تقوم به الجامعة... فإلى أي حد يؤثر ذلك على أدائها؟

- بات هذا الكلام مكرراً والرد عليه مضيعة للوقت، وأحيانا من يتحدث في هذا الاتجاه يعكس أهمية الإصلاح وهو أمر مطلوب ونقوم به، وأحيانا يكون النقد بهدف النقد، أما فيما يتعلق بقدرة الجامعة على حل الأزمات فإن هذا ينبع من قدرة الدول العربية على المساهمة في حل الأزمات، وتفعيل دور الجامعة، خصوصا أن منظومة التطوير مطروحة كبند دائم على جدول أعمال القمم العربية.

> هل سيكون على جدول قمة تونس الإعلان عن دعم أمن واستقرار الجزائر؟

- الجزائر لم تطلب، والجامعة لا تتدخل لأن ما يحدث شأن جزائري، ونحن نراقب الوضع ونثق في حكمة الجزائريين، وندعم استقرار كل الدول العربية.

> مع حلول ذكرى مرور 74 عاماً على تأسيس الجامعة العربية... كيف تطمح إداراتها لمستقبلها؟

- تمنيت أن تأخذ الجامعة منذ البداية منحى الاتحاد الأوروبي، والقدرة على لملمة الشؤون العربية في مختلف المجالات حتى مع وجود استقلالية كاملة لكل الدول العربية، وبالذات في مجالات السياسة الخارجية والدفاع والأمن، وأن تقطع الدول العربية أشواطاً كبيرة في مجال التكامل الاقتصادي وتنسيق السياسة الاجتماعية، ولكن هذا لم يحدث وتسعى الجامعة حاليا لتحقيق مثل هذه الأمور.
تونس الجامعة العربية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة