آلاف النيوزيلنديين يكرّمون ضحايا {مجزرة المسجدين}

آلاف النيوزيلنديين يكرّمون ضحايا {مجزرة المسجدين}

مطالبات بمنح رئيسة الوزراء أرديرن جائزة «نوبل» للسلام
الاثنين - 19 رجب 1440 هـ - 25 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14727]
ولينغتون: «الشرق الأوسط»
احتشد آلاف في مدن بنيوزيلندا، أمس الأحد، للتعبير عن مناهضتهم للعنصرية، وتكريماً لخمسين مسلماً قتلهم مسلح في كرايستشيرش، مع إعلان رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن إقامة مراسم إحياء ذكرى القتلى على مستوى البلاد هذا الأسبوع.

وشارك نحو 15 ألفاً في مراسم تأبين مسائية في كرايستشيرش، في متنزه قريب من مسجد «النور» الذي قتل فيه مسلح يؤمن بتميز العرق الأبيض 50 مصلياً. وقتل عدد آخر في مسجد قريب في لينوود. وارتدى كثير من النساء غير المسلمات غطاء الرأس خلال مراسم التأبين، بعضها مصنوع بأيدي مسلمين من كرايستشيرش، لإظهار دعمهن للمسلمين كما فعلن في أحداث مشابهة الأسبوع الماضي.

وقالت أرديرن، أمس الأحد، إن مراسم أخرى لإحياء ذكرى القتلى ستقام على مستوى البلاد في 29 مارس (آذار). وأغلب القتلى والمصابين من المهاجرين واللاجئين.

وأضافت في بيان: «هذه المراسم فرصة أخرى لإظهار أن النيوزيلنديين يتسمون بالتعاطف والاحتواء والتنوع، وأننا سنحمي تلك القيم».

وأعلنت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن: «خلال الأسبوع الذي مضى منذ الهجوم الإرهابي غير المسبوق، سرت في نيوزيلندا موجة من الألم والمحبة. هذه المراسم ستكون مناسبة جديدة لإظهار تعاطف النيوزيلنديين وتنوعهم وانفتاحهم، والقول إننا نحمي هذه القيم».

وتلقت رئيسة الوزراء إشادات على إدارتها للأزمة بعد الهجوم، إذ سارعت بإدانته ووصفه بالإرهاب، وشددت قوانين حيازة الأسلحة، وعبرت عن تضامن على مستوى البلاد مع الضحايا وأسرهم.

وبدأت مراسم التأبين بالصلاة، ثم قراءة أسماء القتلى، ومن بينهم طلبة في مدرسة ثانوية قريبة.

وقال أوكيرانو تيلايا، وهو أحد طلبة المدرسة، خلال المراسم: «الظلام لا يمكن أن يتغلب على الظلام. النور وحده قادر على ذلك. لا يمكن التغلب على الكراهية بالكراهية، لا يمكن التغلب عليها إلا بالحب».

وفي وقت سابق من اليوم، نظم أكثر من ألف شخص مسيرة مناهضة للعنصرية في وسط أوكلاند، وحملوا لافتات كتب عليها: «حياة المهاجرين تهمنا» و«اللاجئون مرحب بهم هنا».

في غضون ذلك، وقع آلاف أمس على عريضتين إلكترونيتين، تطالبان بمنح رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن جائزة «نوبل».

وذكرت المصادر في تغريدة، نقلاً عن راديو نيوزيلندا، أن الآلاف يوقعون على عريضتين إلكترونيتين للمطالبة بمنح جائزة «نوبل» لرئيسة وزراء نيوزيلندا، على خلفية تعاملها مع مجزرة المسجدين. وشارك نحو 16 ألفاً و600 شخص بالتوقيع على العريضة المتاحة على الموقع الأول، فيما حظيت العريضة الثانية بتوقيع نحو 3 آلاف شخص.

يذكر أنه إذا تم ترشيح جاسيندا أرديرن لجائزة «نوبل» للسلام، فسيتعين عليها الانتظار حتى عام 2020. وذلك لإغلاق فترة الترشيحات المخصصة لجوائز 2019. وتعد أرديرن (37 عاماً) أصغر رئيسة حكومة في العالم.

واستهدف هجوم دموي في 15 مارس الجاري مسجدين بمدينة كرايستشيرش النيوزيلندية، قتل فيه 50 شخصاً، أثناء تأديتهم الصلاة، وأصيب 50. وتمكنت السلطات من توقيف منفذ الاعتداء، وهو أسترالي يدعى برينتون تارانت، ومثل أمام المحكمة في 16 مارس، ووجهت إليه تهمة القتل العمد.

وأثارت المجزرة صدمة في هذا البلد المعروف بهدوئه وحفاوته. وما زاد من وطأة الاعتداء أن المهاجم صوره وبثه بشكل مباشر على الإنترنت. وتبلغ نسبة المسلمين في البلاد ما تزيد قليلاً عن واحد في المائة، من بين سكان نيوزيلندا البالغ عددهم 4.8 مليون نسمة؛ وفقاً لتعداد 2013. وأغلب المسلمين هناك ولدوا في دول أخرى.

ومع حداد البلاد على القتلى، واستمرار التساؤلات عن كيفية وقوع مثل هذا الهجوم في بلد مسالم، تحدثت أسر الضحايا عن أحبائهم الذين فقدوهم في الهجوم.

ووصل شهدات حسين الذي قُتل أخوه مجامل حق في الهجوم إلى نيوزيلندا أول من أمس السبت، ليعيد جثمانه إلى بنغلاديش. وقال لـ«رويترز»: «لا أستطيع أن أصف شعوري عندما رأيت جثة أخي... كنت منهاراً».

ونجا فريد أحمد الذي كان في مسجد «النور» وقت الهجوم؛ لكن زوجته حسنة قتلت. وزار اليوم الأحد جيرانه واحداً واحداً ليشكرهم على الدعم الذي قدموه له في مصابه. وقال: «هرعوا إلي... كانوا يبكون، سالت دموعهم» في وصف لحال جيرانه عندما علموا بمقتل زوجته. وأضاف: «كان هذا دعماً رائعاً وتعبيراً عن الحب، وأشعر أن عليَّ أن أنتهز الفرصة أيضاً لأقول لهم إني أحبهم أيضاً».

من ناحية اخرى نقلت السلطات النيوزيلندية منفذ «مجزرة المسجدين» في كرايستشيرش، الأسترالي برينتون تارانت، إلى سجن شديد الحراسة خارج المدينة في شمال البلاد.

وأوضحت وسائل إعلام نيوزيلندية، أن تارانت، البالغ 28 عاماً، والذي كان محتجزاً قبل ذلك في مجمع العدل والطوارئ، في كرايستشيرش، تم حبسه في جناح باريموريمو شديد الحراسة والتابع لسجن أوكلاند.

وقالت متحدثة باسم السجن في كرايستشيرش، حسب «شبكة تلفزيون نيوزيلندا»: «قمنا بعمل وثيق مع الوكالات الأخرى لنقل المتهم إلى السجن بشكل آمن، بعد مثوله أمام المحكمة في كرايستشيرش». وأضافت المسؤولة: «هذا الشخص تم عزله عن باقي السجناء، وهو في ظروف تسمح بمراقبته على مدى 24 ساعة يومياً، إن كان مباشرة من قبل حراس السجن أو عبر كاميرات المراقبة».

وتابعت المتحدثة: «في الوقت الحالي لا توجد إمكانية لديه لمتابعة التلفزيون أو الإذاعة أو الصحافة، وممنوع من الزيارة». بدورها، أفادت صحيفة «هيرالد» النيوزيلندية بأن المتهم نقل إلى أوكلاند جواً، في عملية نفذتها قوات الدفاع للبلاد.

ويتهم تارانت بقتله 50 شخصاً بهجوم دموي نفذه يوم 15 مارس (آذار)، على المصلين في مسجدي «النور» و«لينوود» بمدينة كرايستشيرش، في عملية صنفتها السلطات النيوزيلندية رسمياً بالإرهابية.

ومثل المهاجم أمام المحكمة في كرايستشيرش يوم 16 مارس، ووجهت إليه اتهامات بالقتل العمد. وليس من الواضح أمام أي محكمة سيمثل المتهم في جلسة محاكمته التالية، المقررة في 5 أبريل (نيسان) المقبل.
نيوزيلندا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة