«هي»... 40 تشكيلياً يرصدون مشاعر المرأة المصرية وأحلامها

«هي»... 40 تشكيلياً يرصدون مشاعر المرأة المصرية وأحلامها

احتفاء بيومها العالمي وبعيد الأم
الأحد - 17 رجب 1440 هـ - 24 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14726]
من أعمال الفنان صلاح المليجي
القاهرة: محمد عجم
منذ القدم تنال المرأة حضوراً قوياً في الفنون التشكيلية، ففي مصر القديمة احتلت مكانة عالية ومتميزة، فكان تجسيد المرأة المعبودة مثل إيزيس وحتحور ونفتيس له مكانة في المنحوتات. وبمرور السّنوات ظلّت المرأة أيقونة طوال فترات تاريخ الفن التشكيلي، حيث يشتبك معها الفنانون بأدواتهم محاولين تجسيدها بشكل صريح، أو استخدامها فنياً بدلالات رمزية بما يتخطى كينونتها المحدودة إلى دلالة أكبر وأرحب.
في القاهرة، حالياً، يحتفي 40 فناناً، من النساء والرجال، باليوم العالمي للمرأة وبعيد الأم، عبر معرض بعنوان «هي»، حيث يتبارون للتّعبير عن هويتها الإنسانية والجمالية، فجميع الأعمال تنتمي لعالم المرأة ومفرداته وخيالاته، وتتناول جوانب وأفكارا ورؤى إبداعية تتفاعل مع قضايا المرأة ومشاعرها وأحلامها واهتماماتها.
«يمكننا هنا أن نرى المرأة نموذجا إنسانيا في حالات متباينة أثبتت من خلالها قدرتها على مواجهة الصّعاب، وكذلك نموذجا جماليا يترجم في أنوثتها وسحرها ومشاعرها»، هكذا قالت شيماء حسن، مُنظمّة المعرض، مسؤولة النّشاط الثّقافي في مركز كرمة بن هانئ الثّقافي في متحف أحمد شوقي، الذي يحتضن المعرض، مضيفة لـ«الشرق الأوسط» أنّ «المشاركين في المعرض ينتمون إلى أجيال مختلفة وفي مجالات فنية متنوعة، وفي أعمالهم نرى كيف أنّ المرأة كانت وستظل رمزا للحب والوصل والعطاء والأمومة والتربية والحياة، وذلك عبر أعمال تنتمي للمدرسة الواقعية والتعبيرية والتأثيرية، وكذلك التيارات الحديثة مثل التجريدية والسريالية».
التجول بين لوحات المعرض يستكشف معه الزائر بعض جماليات المرأة وتكوينها الأنثوي، وقراءة إنسانيتها في محطات بعينها، لا سيما الحمل والأمومة والعاطفة.
فأمام لوحة «هي وفراشاتها» يمكن استكشاف الجمال الدّاخلي للمرأة، حيث حاولت الفنانة أميمة السيسي، أن توجه رسالة للسيدات أنّ جمالهن الدّاخلي ينعكس على رؤية الأشياء من حولهن بنظرة تفاؤل، ويساعدهن على تقبل الواقع والتعامل مع أي عوائق فيه، وتقول: «يظهر في اللوحة وجه لسيدة مصرية في حالة تفكير، فلغة الجسد هنا تعبّر عن التسلح بالجمال الدّاخلي والثّقة في النفس، يجاورها نقطة ضوء مشعّة كدعوة للسيدات أن نرى الأشياء بشكل أكثر تفاؤلا والانطلاق لما هو أفضل، أمّا ما حولها فقد عمدت فيه إلى إشاعة نوع من البهجة عبر استخدام الألوان السّاخنة، مع استخدام الفراشات كرمز يكمل الشّعور بالحرية والانطلاق».
أمّا رمزية «الفراشات» لدى الفنان هشام مخلوف فهي تختلف في مدلولها، فهي في لوحته المشاركة بالمعرض تعبر عن مفهوم الجمال الأنثوي، وهي تطير حول عروس ترتدي ثوب الزّفاف، وفي رؤيته أنّ المرأة دائما عروس حتى وإن كبرت في العمر.
أمام لوحتا الفنانة فاطمة رمضان، فنشاهد عملين ينتميان للمدرسة السريالية، يعبّران عن مفهوم الاحتواء لدى المرأة، وكيف أنّها يمكن أن تحتوي كل من حولها، لا أبناءها فقط، بل يمتد المفهوم للرجل وزميلات العمل والصّديقات، مُحاولة أن ترتقي بالجميع. لافتة إلى أنها تميل دائما لرسم المرأة لكن بالخروج خارج النطاق التقليدي، لذا كانت السريالية هي المدرسة التي لجأت إليها، معبرة من خلالها عن المرأة برسم الشَعر أو شكل الجسم من دون تفاصيل.
رؤية مختلفة يمكن لمسها في لوحة الفنانة يارا الفخراني، فهي تربط بين الحروف العربية وجسد الإنسان، ولوحتها التي تنتمي إلى المدرسة التجريدية بناء التكوين فيها من الحرف العربي، حيث توظف فيها حروف لفظ الجلالة للتّعبير عن الأم الحامل، فالأم خلال حملها هي الاحتواء والحماية والاحتضان، ويكون الله الحافظ لها.
مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة