نوال صوالي... من السودان إلى غزّة لمعالجة الحيوانات

نوال صوالي... من السودان إلى غزّة لمعالجة الحيوانات

السبت - 16 رجب 1440 هـ - 23 مارس 2019 مـ
الطبيبة البيطرية نوال صوالي تعاين طيراً في عيادتها («الشرق الأوسط»)
غزّة: محمد أبو دون*
داخل عيادتها الخاصّة الواقعة على مقربة من سوق خان يونس الأسبوعي جنوب قطاع غزّة، تنشغل الطبيبة البيطرية، السودانية الأصل، نوال صوالي في تحضير مجموعة حقن وتركيب أدوية جديدة تعالج الأمراض الموسمية التي قد تصيب الحيوانات والطيور على مختلف أشكالها أنواعها.
صوالي البالغة من العمر 55 عاما والتي حصلت على شهادة الطب البيطري من جامعة الخرطوم عام 1990، جاءت إلى غزّة قبل نحو عشرين سنة بعدما تزوجت فلسطينياً. وتقول لـ "الشرق الأوسط": "قررت بعد مكوثي في غزّة لفترة أن أشق طريقا غير مألوف لأهلها الذين لم يعتادوا على فكرة الطبيبة البيطرية المرأة، وكانت خطوة افتتاح عيادتي التي تهتم بمعالجة كل أنواع الحيوانات عام 2001".
وتضيف: "حققت خلال وقت وجيز شهرة جيدة وذاع صيت عيادتي بين مربّي الحيوانات في خان يونس والمناطق المجاورة. وأصبحت أتمتع باحترام الناس وثقتهم، يعهدون إليّ بمتابعة حالات حيواناتهم التي يأتون إليّ بها إلى العيادة، وأحيانا يطلبون مني الذهاب برفقتهم إلى المنازل ومزارع التربية إذا تطلب الأمر".
وتوضح صوالي أنّ الحيوانات التي تعالجها هي القطط والكلاب والخيل والحمير وبعض أنواع الطيور، وذلك لسببين أولهما أنّ قطاع غزّة ذو طبيعة ساحلية سهلية، بيئته غير مشجعة لعيش كثير من أنواع الحيوانات، والثاني هو الحصار الإسرائيلي الذي يفرض قيودا على دخول بعض أنواع الحيوانات والطيور.
وعن أوقات عملها تقول: "أعمل في العيادة على فترتين صباحية ومسائية بشكل منتظم طوال أيام الأسبوع"، مشيرة إلى أنّ يوم الذروة في العمل هو الأربعاء لأن السوق الشعبية الشهيرة تقام فيه على مقربة من عيادتها.
خلال سنوات عملها الطويلة مرت صوالي بمواقف متعددة وعالجت حالات نادرة، منها ولادة قيصرية لقطط وكلاب، وتجبير سيقان حمير وبغال، ومعالجة أسود من الاكتئاب من خلال توفير ظروف معيشية مناسبة لهم في حديقة الحيوانات الوحيدة الموجودة في مدينة رفح جنوب القطاع.
وتتحدّث الطبيبة بتقدير عن "شخص لا أعرف اسمه حتّى هذه اللحظة لكنّي اخترت أن أطلق عليه "الشهم الأصيل"، فهو على الدوام يحضر لي قططا وكلابا تعاني ظروفا صحية صعبة، يجدها في الشوارع والأماكن العامّة ويطلب مني معالجتها ويدفع لي مقابلا ماديا، ثمّ يعود ليطلقها حرة في أماكن آمنة للعيش".
وكما كلّ قطاعات الحياة في غزّة، تلفت صوالي في ختام حديثها إلى أنّ أهم الصعوبات التي تواجهها هي الوضع الاقتصادي لسكان القطاع الذي غير كثيرا في أولويات الإنفاق عند الناس، حتى أضحى الاهتمام بالحيوانات وعلاجها آخر ما يفكرون فيه، إلّا إذا كانت تشكل لهم مصدر رزق.
وتعمل في قطاع البيطرة في غزة أربع طبيبات فقط مقابل عشرات الأطباء الرجال. وتعاني هذه المهنة بشكل عام من تحديات كثيرة، أهمها العزوف الكبير للشباب عن دراسة الطب البيطري، وكذلك عدم وجود هذا التخصص في الجامعات الفلسطينية، الأمر الذي يترك آثاراً سلبية على المهنة ويهدد وجودها.

*من «مبادرة المراسل العربي»
غزة عالم الحيوان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة