«إيداي» يسفر عن 356 ضحية على الأقل وآلاف العالقين

«إيداي» يسفر عن 356 ضحية على الأقل وآلاف العالقين

تحسّن الأحوال الجوية يسهل عمليات الإنقاذ
الجمعة - 15 رجب 1440 هـ - 22 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14724]
جانب من عمليات الإنقاذ وسط موزمبيق أمس (إ.ب.أ)
بيرا (موزمبيق): «الشرق الأوسط»
ينتظر آلاف الأشخاص الذين ما زالوا عالقين في مناطق غمرتها المياه في موزمبيق وزيمبابوي، وسط قلق شديد وصول أجهزة الإغاثة، في أعقاب مرور الإعصار «إيداي»، الذي أسفر عن سقوط 356 ضحية على الأقل.

وفي موزمبيق، يحتاج 15 ألف شخص إلى «إنقاذهم فوراً»، كما نبه وزير البيئة سيلسو كوريا. وقال لوكالة الصحافة الفرنسية من بيرا (وسط)، المدينة الثانية التي اجتاحها الإعصار «إيداي»: «إنهم عالقون في المنازل وعلى الأسطح».

وأضاف أن هؤلاء الـ15 ألف شخص «ليسوا على ما يرام. إنهم على قيد الحياة... لكنهم يحتاجون إلى إغاثة، وإخراجهم من هنا». وشدد على القول إنه «سباق مع الوقت. لكل دقيقة أهميتها»، فيما «يُحتجز آلاف آخرون في مناطق مرتفعة على جزر صغيرة». وذكرت مصادر رسمية أن حصيلة الإعصار «إيداي»، الذي ضرب في نهاية الأسبوع موزمبيق ثم زيمبابوي، سجّلت أمس مزيداً من الارتفاع، وبلغت 356 قتيلاً. ولقي 217 شخصاً على الأقل مصرعهم في موزمبيق، و139 في زيمبابوي، حيث تواصلت عمليات دفن الضحايا، أمس.

وفي بداية الأسبوع، حذّر الرئيس الموزمبيقي فيليب نيوسي من أن الحصيلة يمكن أن تتجاوز الألف قتيل. وقالت الناجية مريامو هومبروتو (16 عاماً)، التي لا تزال تشعر بالصدمة: «لا يمكننا أن نصدق أننا ما زلنا على قيد الحياة... شعرنا بخوف شديد عندما بدأت العاصفة»، كما نقلت عنها وكالة الصحافة الفرنسية.

فيما ذكرت جوليا لويس، الأم لثلاثة أطفال: «في السنوات الماضية شهدت بعض العواصف. لكنها المرة الأولى التي أعيشها»، وأضافت في قرية برايا نوفا (وسط) المدمرة: «سأبدأ حياتي من جديد».

وفي الإجمال، يعيش في الوقت الراهن نحو 350 ألف شخص في المناطق التي غمرتها الفيضانات في موزمبيق، وفقاً للسلطات. وفي زيمبابوي المجاورة، تأثر 200 ألف شخص بالفيضانات والإعصار «إيداي»، كما تؤكد الأمم المتحدة. واعتبر الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر أن «هذه أسوأ أزمة إنسانية في تاريخ موزمبيق الحديث».

وبدأت المياه تتراجع في موزمبيق، كما قال كوريا، أمس. وأضاف: «في بعض الأماكن، كان مستوى المياه يصل إلى 11 متراً، وتراجع ثلاثة أمتار». ومع هدوء الأحوال الجوية، نجحت عمليات الإغاثة، أول من أمس (الأربعاء)، في إنقاذ نحو 3 آلاف شخص علقوا في مناطق محاطة بالمياه على أسطح أو أشجار.

لكن نظراً إلى حجم الكارثة، ما زالت أعمال الإغاثة تواجه صعوبات في تلبية الاحتياجات الهائلة. وقالت هومبرتو: «لم نأكل شيئاً».

وقد بدأ برنامج الأغذية العالمي، الذي ينوي مساعدة 600 ألف شخص في المنطقة، عمليات توزيع المواد الغذائية في مدينة بيرا وضواحيها، وفي مدينة دوندو التي تبعد 45 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي. لكن المنطقة التي اجتاحتها الفيضانات شاسعة. وقال كوريا: «نعمل على مدار الساعة للتأكد من أننا نقدم الغذاء والدواء» لضحايا الكوارث، «لمنع حصول وفيات بسبب الأمراض».

وحذر ماتشيديسو مويتي، المدير الإقليمي لأفريقيا في منظمة الصحة العالمية، من أن «تهجير عدد كبير من الأشخاص، والفيضانات الناجمة عن إعصار (إيداي)، تزيد كثيراً من مخاطر الملاريا والتيفوئيد والكوليرا». وفي مدينة بيرا التي يبلغ عدد سكانها نصف مليون نسمة، يعمل مستشفاها الرئيسي الذي تضرر سقفه جزئياً، بنسبة 40 في المائة من طاقته. لكن الحياة عادت إلى الشوارع تدريجياً، أمس، بعد أسبوع من مرور الإعصار.

وعبرت سيارات بعض الطرق التي أصبحت صالحة. وعادت شبكة الهاتف التي انقطعت تماماً أياماً عدة، بشكل متقطع. لكن في زيمبابوي، بقيت الظروف في منطقة شيمانيماني (شرق) «سيئة للغاية»، كما ذكر المتحدث باسم البرنامج هيرفي فيرهوسيل. وأضاف أن «نحو 90 في المائة من المنطقة تضرر بشكل كبير». فقد دمرت ثمانية جسور على الأقلّ، ومائة منزل في هذه المنطقة الجبلية. وسبقت وصول الإعصار طوال أيام أمطار غزيرة للغاية في موزمبيق ومالاوي، إلا أن «إيداي» استثنى مالاوي.
إفريقيا إعصار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة