لطفي لبيب: أداء دور السفير الإسرائيلي مع الزعيم حوّل حياتي الفنية

لطفي لبيب: أداء دور السفير الإسرائيلي مع الزعيم حوّل حياتي الفنية

قال لـ«الشرق الأوسط» إنه يحلم بتقديم فيلم عن مشاركته في حرب أكتوبر
الجمعة - 16 رجب 1440 هـ - 22 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14724]
القاهرة: محمود الرفاعي
يعيش الفنان المصري لطفي لبيب، حالة سعادة غامرة، بعد تكريمه أخيراً بالدورة الثالثة من مهرجان «شرم الشيخ للسينما الآسيوية» عن مجمل أعماله، إضافة إلى تعاقده على بطولة فيلم «خيال مآتة»، الذي يعيده للعمل مع الفنان أحمد حلمي مرة أخرى، بعد فترة غياب طويلة منذ فيلم «عسل أسود».

قال لطفي لبيب، في حواره لـ«الشرق الأوسط»، إن التكريم لم يتأخر بل جاء في وقته، مؤكداً أن الفنان الكبير عادل إمام، صاحب فضل كبير عليه في الوصول إلى ما وصل إليه حالياً، لإقناعه بتقديم دور السفير الإسرائيلي في فيلم «السفارة في العمارة»، لافتاً إلى أنه يحلم بتقديم فيلم عن «الكتيبة 26» التي شارك من خلالها في حرب أكتوبر (تشرين الأول) عام 1973.

> كيف استقبلت تكريمك بالدورة الثالثة من مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية؟

- أشعر بسعادة لا توصف، فتكريم مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية، كان بمثابة تتويج لمسيرتي الفنية الطويلة، والتي قدمت فيها ما يقرب من 350 عملاً درامياً وسينمائياً. ففي أثناء تسلمي الجائزة من رئيس المهرجان المخرج مجدي أحمد علي، تذكرت بداية مشواري الصعب في عالم الفن.

> ألم تشعر أن التكريم جاء متأخراً؟

- إطلاقاً، بل أرى أن التكريم جاء في وقته... ربما كان ولا بد أن يتم تكريمي منذ سنوات ماضية، ولكن التكريم جاء في حياتي، وليس مثلما يحدث دائماً مع فنانين آخرين يتم تكريمهم بعد رحيلهم، فأحمد لله على أن مهرجان شرم الشيخ «الرسمي» تذكرني وقرر تكريمي وأنا على قيد الحياة.

> تردد أنك قد انضممت في الفترة الأخيرة إلى طاقمي تمثيل «براءة ريا وسكينة» و«الواد سيد الشحات»... ما صحة ذلك؟

- لا أعلم أي شيء عنهما، وأنا عادة لا أتحدث أو أعلن عن مشاركتي في أي عمل فني، إلا بعد تعاقدي عليه، والعمل الذي تعاقدت عليه بالفعل هو فيلم «خيال مآتة» الذي سأقدمه مع الفنان أحمد حلمي، وأتمنى أن يكون عملاً متميزاً مثل فيلم «عسل أسود» الذي قدمته معه منذ ما يقرب من 10 سنوات، وحقق وقتها نجاحاً كبيراً، فالعمل مع أحمد حلمي بالتحديد له مذاق خاص.

> ما أفضل الأعمال التي قدمتها خلال مسيرتك الفنية؟

- كل عمل قدمته أرى أنه عمل متميز، وكل مرحلة عمرية كان لها أعمالها المتنوعة، ولكن لو اخترت لك أعمالاً معينة فهناك مثلاً فيلم «كلام في الممنوع» الذي قدمته مع الفنان الراحل نور الشريف، والمخرج عمر عبد العزيز ببداية الألفية الثانية، فقد كان هذا الفيلم مميزاً جداً خلال مسيرتي الفنية، ومنه دخلت إلى مرحلة النجومية، حيث قدمت بعده أفلاماً لا تنسى مثل «جاءنا البيان التالي»، مع الفنان محمد هنيدي، وأيضاً «السفارة في العمارة» مع الفنان الكبير عادل إمام، وفيلم «طير أنت» مع أحمد مكي، وفيلم «واحد صفر»، مع الفنانة إلهام شاهين، وأيضاً فيلم «عسل أسود» مع الفنان أحمد حلمي.

> هذا جيد، لكن ما هو العمل الذي كان بمثابة نقلة نوعية في حياة لطفي لبيب؟

- دور السفير الإسرائيلي في فيلم «السفارة في العمارة»، فرغم أنه كان يكفيني الوقوف والتمثيل مع الفنان الكبير عادل إمام، فإن هذا الدور كان نقلة كبيرة في حياتي سواء على صعيد التمثيل أو الأجور، فقد تم إضافة «صفر» إلى المبلغ الذي كنت أتقاضاه بسببه، وللعلم عادل إمام، هو من رشحني للدور، وأصرّ على تقديمي له، ورفض أن يقدمه أي فنان غيري، لذلك لا بد من توجيه الشكر له، فهو مثلما يقال عنه «زعيم الدراما المصرية والعربية».

> هل ما زال لطفي لبيب يكتب سيناريوهات درامية؟

- بالتأكيد، وحالياً أعمل على كتابة سيناريو عمل درامي تلفزيوني، يدور حول حياة «ليليان تراشر»، وهي سيدة أميركية صاحبة أكبر مؤسسة للأيتام في العالم بمحافظة أسيوط، وأتمنى أن يتم تسويق العمل بعد الانتهاء من كتابته بشكل جيد، لأنه عمل رائع سيأخذ المشاهد المصري والعربي، إلى تقديم الشخصيات التي أثرت الحياة الإنسانية، ويبعدنا قليلاً عن مسلسلات العشوائيات والبلطجة والمخدرات وتجارة الآثار والدعارة ورجال الأعمال الفاسدين، فلو عُدت بذاكرتك للوراء ستجد أن أهم الأعمال التي تركت أثراً في عقولنا هي الأعمال الاجتماعية والإنسانية مثل «لن أعيش في جلباب أبي»، و«أبنائي الأعزاء شكراً»، و«أبو العلا البشري» و«الضوء الشارد».

> وما العمل الذي تحلم بتقديمه خلال الفترة المقبلة؟

- أتمنى تقديم فيلم درامي عن «الكتيبة 26» والتي كنت أحد أفرادها مع بداية النكسة في عام 1967. وحتى انتصار حرب أكتوبر في عام 1973. فقد انضممت للقوات المسلحة المصرية مع النكسة، وكانت مهمتي جمع الشاردين من الجنود بعد قرار سحب القوات من سيناء، وفي حرب العبور، كنت ضمن الكتائب التي استولت على نقاط الملاحظة في «خط بارليف»، وأثناء ذلك عاصرت قصص وحكايات جنود أبطال ضحوا بأنفسهم من أجل مصر، وقمت بتأليف كتاب عن قصص هؤلاء الأبطال، وأتمنى أن يتم تحويل هذا الكتاب إلى عمل درامي وأن أشارك فيه، فلا يوجد أهم من تجسيد دور من أعادوا البسمة والنصر لمصر.
مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة