«الموسوعة الشعرية» في أبوظبي تخصص عام 2019 للاحتفاء بغازي القصيبي

«الموسوعة الشعرية» في أبوظبي تخصص عام 2019 للاحتفاء بغازي القصيبي

بمناسبة اليوم العالمي للشعر
الجمعة - 15 رجب 1440 هـ - 22 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14724]
الدمام: «الشرق الأوسط»
بمناسبة اليوم العالمي للشعر، أعلنت «الموسوعة الشعرية» في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، تخصيص 2019 عاماً للاحتفاء بالشاعر السعودي الكبير غازي القصيبي (1940 – 2010) ومنجزه الشعري، بوصفه واحداً من أبرز الشعراء والأدباء العرب، ممن تركوا بصمة خاصة في الأدب العربي.
وتحت عنوان «غازي القصيبي... على شفق الخلود»، تقيم «الموسوعة الشعرية» سلسلة من الأنشطة والندوات والقراءات الشعرية والنقدية عن تجربته وحياته، وتجلياته الإبداعية على مدار العام، وذلك لتسليط الضوء على المحطات الرئيسة في مسيرته الشعرية والأدبية، ودوره الاستثنائي في إثراء الشعرية العربية.
وقال عبد الله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لدار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: «يتمتع النتاج الأدبي لغازي القصيبي بالعمق والسلاسة، وفي الوقت نفسه يشتهر بترويجه لقيم ومُثل إنسانية مؤثرة، مثل التسامح والنبل والعطاء، إلى جانب العاطفة الجياشة، وهي مميزات جعلت منه أفضل اجتياز لتسليط الضوء على تجربته الشعرية خلال عام التسامح عبر (الموسوعة الشعرية) التي تعد من أكبر المنصات الرقمية للشعر العربي».
من جهته، قال سعيد الطنيجي، مدير إدارة النشر في دائرة الثقافة والسياحة: «تأتي هذه الاحتفالية بالقصيبي متناغمة مع الدور التوثيقي الذي تأسست عليه (الموسوعة الشعرية) وتأكيداً على حرص الموسوعة على حيوية الذاكرة الشعرية العربية، والإضاءة المستمرة على روادها والمؤثرين والمجددين فيها».
يذكر أن غازي عبد الرحمن القصيبي قد أصدر في حياته أكثر من 20 ديواناً شعرياً، وذلك بين عامي 1960 و2008. إذ جاء أول دواوينه بعنوان «أشعار من جزائر اللؤلؤ» (1960)، وأتبعه في عام 1965 بـ«قطرات من ظمأ»، ولتتوالى بعدها المجموعات، مثل «أنت الرياض»، و«الحمى»، و«ورود على ضفائر سناء»، و«حديقة الغرباء»، وصولاً إلى «البراعم» (2008) آخر الدواوين الصادرة في حياته. وكما هو معروف فإن للقصيبي الكثير من الروايات، منها «شقة الحرية»، و«دنسكو»، و«أبو شلاخ البرمائي»، و«الجنية»، وصولاً إلى «الزهايمر» التي نُشرت بعد وفاته، إضافة إلى كتاباته الصحافية وترجماته بحيث وصلت مؤلفاته إلى أكثر من 60 مؤلفاً، هذا عدا المناصب والوزارات التي تولاها في بلده السعودية، والأوسمة والتكريمات التي نالها فيها وخارجها.
الامارات العربية المتحدة السعودية Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة