تصاعد الأزمة بين تركيا ونيوزيلندا على خلفية المجزرة

تصاعد الأزمة بين تركيا ونيوزيلندا على خلفية المجزرة

اتهامات جديدة لأنقرة بدعم «داعش» لوجيستياً
الخميس - 14 رجب 1440 هـ - 21 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14723]
الرئيس إردوغان مع وزير خارجيته في أنقرة أمس (أ.ف.ب)
أنقرة: سعيد عبد الرازق
تصاعدت أزمة تصريحات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال جولاته الهادفة إلى الإعداد للانتخابات المحلية التي تشهدها تركيا نهاية مارس (آذار) الجاري، والتي ركز فيها على الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا يوم الجمعة الماضي، ورأت فيها كل من نيوزيلندا وأستراليا والمعارضة التركية محاولة منه لاستغلال المذبحة البشعة التي راح ضحيتها أكثر من 50 شخصاً، سياسياً لزيادة التأييد لحزبه الحاكم «العدالة والتنمية» في الانتخابات. واستنكرت أستراليا تصريحات إردوغان التي أدلى بها تعقيباً على مجزرة «كرايستشيرش» في نيوزيلندا، وقررت استدعاء السفير التركي في كانبيرا لتقديم تفسيرات لتصريحات إردوغان التي وصفها رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، في تصريحات، أمس (الأربعاء)، بـ«المشينة» و«المسيئة للغاية».
وعمد إردوغان، في إطار ما اعتُبر توظيفاً للمجزرة، إلى تصوير الهجوم الإرهابي على المسجدين على أنه جزء من هجوم أكبر على تركيا والإسلام، فضلاً عن استهدافه شخصياً.
وقال موريسون في مقابلة تلفزيونية: «أجد هذا تعليقاً مسيئاً للغاية، بالطبع أجده كذلك، وسأستدعي السفير التركي اليوم (أمس) لمناقشة هذه القضايا».
وأثار إردوغان غضب نيوزيلندا عندما قام يوم الاثنين الماضي ببث فيديو صوّره منفّذ مجزرة المسجدين في كرايستشيرش الإرهابي الأسترالي بيرنتون هاريسون تارانت، خلال تجمع لأنصار حزبه في إطار الحملة الانتخابية. واحتجّ نائب رئيسة الوزراء النيوزيلندية وزير الخارجية وينستون بيترز، محذّراً من أنّ تسييس المجزرة «يعرّض للخطر مستقبل وسلامة الشعب في نيوزيلندا والخارج».
وأعلن بيترز، أول من أمس (الثلاثاء)، أنه سيتوجه إلى تركيا هذا الأسبوع بدعوة من تركيا، لحضور اجتماع خاص لمنظمة التعاون الإسلامي الذي سيُعقد غداً (الجمعة).
وأعلنت منظمة التعاون الإسلامي عقد اجتماع «طارئ» على مستوى وزراء الخارجية في مدينة إسطنبول التركية، غدا (الجمعة)؛ لبحث «مجزرة المسجدين» الإرهابية في نيوزيلندا، بناءً على طلب تركيا، التي ترأس الدورة الحالية للقمة الإسلامية.
وكان منفذ الهجوم الإرهابي قد قام بتصوير الهجوم ونقله بشكل مباشر ونشر بياناً من 72 صفحة على وسائل التواصل الاجتماعي قال فيه إنّه ضربة موجّهة «للغزاة المسلمين».
وسارعت سلطات نيوزيلندا إلى العمل على وقف انتشار التسجيل المصوّر، محذرةً من أنّ تشارُك التسجيل يعرّض المستخدم للمحاكمة، فيما أزال موقع «فيسبوك» الصور من مئات آلاف الصفحات.
لكن خلال تجمعات انتخابية، عرض إردوغان التسجيل وأشار مراراً إلى الهجوم باعتباره مؤشّراً إلى تصاعد موجة عداء للإسلام تجاهلها الغرب، وقال خلال تجمع انتخابي في جناق قلعة في غرب تركيا: «إنه ليس حادثاً معزولاً، إنّها مسألة أكثر تنظيماً... إنهم يختبروننا بالرسالة التي يبعثون بها إلينا من نيوزيلندا».
في شأن آخر، قال جو ديلافيدوفا، المتحدث باسم مكتب برنامج الطائرات الهجومية المشتركة التابع لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، إن المكتب أوشك على استكمال التحضيرات لتسليم تركيا مقاتلتين أخريين من طراز «إف 35».
وأضاف ديلافيدوفا في تصريح لوكالة «الأناضول» التركية، أن التحضيرات الأخيرة جارية لإرسال المقاتلتين الجديدتين إلى قاعدة «لوكا» الجوية بولاية تكساس الأميركية، لإجراء التدريبات اللازمة.
وأكد أن تدريبات الطيارين الأتراك في قاعدة «لوكا» الجوية ومشاركة تركيا في برنامج تصنيع «إف 35»، ستستمر، ما لم يحدث أي طارئ. وعقب إتمام اختبارات الطيران في الولايات المتحدة، والتي تستغرق مدة تتراوح بين عام وعامين، ستنتقل المقاتلتان إلى تركيا.
على صعيد آخر، اتهم الرئيس التشيكي ميلوش زيمان، تركيا، بالتحالف مع تنظيم «داعش» الإرهابي. وحسبما نقلت وسائل إعلام محلية، ذكر زيمان في كلمة ألقاها أمام سكان قرية فينتيتشوف بمنطقة كارلوفي فاري غرب الجمهورية التشيكية: «لماذا تهاجم تركيا الأكراد؟ لأنها الحلف الحقيقي لتنظيم (داعش)». وأشار إلى أن هناك معلومات تؤكد أنه عندما كان تنظيم «داعش» يسيطر على جزء كبير من الأراضي السورية والعراقية، كانت تركيا تلعب دور الوسيط ببعض العمليات اللوجيستية في إمدادات «داعش»، وأن أفضل دليل على ذلك إمدادات النفط وما شابه ذلك. وقال زيمان: «الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، عوَّل على أسلمة تركيا. ومن المنطقي أن تكون قريبة من المتطرفين، وعلى العكس، تهاجم الأكراد».
في سياق قريب، ينظر القضاء الفرنسي، شكوى، ضد شركة «تيريوس» الفرنسية، المتهمة بتوريد مواد استخدمها تنظيم «داعش» الإرهابي لصناعة الذخيرة. وذكرت وكالة «الصحافة الفرنسية» أن الشركة الفرنسية المذكورة تورِّد مادة السوربيتول التي يمكن استخدامها لإنتاج الوقود لقذائف صاروخية غير موجهة، إلى تنظيم «داعش» الإرهابي.
وتقدم بعض الشركات الفرنسية بشكاوى إلى القضاء، حيث ذكرت أنه بعد تحرير الموصل عام 2016 عُثر على مستودع تابع لـ«داعش» كان يحتوي على عشرات الأكياس من السوربيتول، وعليها شعار شركة «تيريوس». وحسب الوكالة، اعترفت الشركة بأن شحنة السوربيتول تابعة لها بالفعل، إلا أنها كانت قد ورّدت 45 طناً من هذه المادة إلى تركيا، وفقدت أثرها في ما بعد، وفي وقت لاحق تم العثور على هذه المادة في المناطق التي سيطر عليها ««داعش»» في سوريا.
تركيا نيوزيلندا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة