الأناقة... بين الشخصي والرائج

الأناقة... بين الشخصي والرائج

الخميس - 14 رجب 1440 هـ - 21 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14723]
ليس كل ما يعرض على منصات العرض يناسب الواقع - الخطوط الكلاسيكية والألوان الهادئة مضمونة أكثر
بيروت: جوسلين الأعور
البعض يجد أنّ متابعة عروض الأزياء العالمية، أو تقليد التقليعات الرائجة في الشوارع العالمية خلال مواسم الموضة، أفضل طريقة لمعرفة توجهات الموضة، ومن تم تقليدها، للحصول على نتيجة مضمونة، إلا أنّ هذا الاعتقاد ليس دقيقاً. فرغم أهمية هذه العناصر فإنها ليست كافية، لأنها تكون بمثابة إشارات أو اقتراحات نأخذ منها ما يناسبنا. حسب الخبراء، فإن لأي إطلالة أنيقة حسابات واعتبارات منها:
- شكل الجسم: فهو أول ما يجب أخذه بعين الاعتبار، وغالبية الخبراء يؤكدون على ضرورة اختيار قصات وصيحات تناسب مقاسه ومقاييسه. فليس كل ما يظهر على المجلات أو عروض الأزياء يناسب كل النساء، وبعض الخطوط تُبرز العيوب أكثر مما تخفيها. في هذه الحال لا يُجدي إن كان ما نلبسه من آخر الصيحات أو صرفنا عليه مبالغ باهظة. موضة السترات المزينة بكشاكش مثلاً لا تناسب ذوات الصدر الكبير، على العكس من الكنزات و«التي - شيرتات» التي تأتي بقصات V، فهي هنا أنسب لتصغير حجم الصدر. البنطلونات الواسعة في المقابل مثالية لصاحبات الأرداف الكبيرة، وفي حال كانت الرغبة إضفاء بعض الطول على الجزء العلوي الجسم، فيفضّل اختيار بنطلون بخصر منخفض والعكس. هذه أمثلة قليلة جداً تؤكد أن اختيار الأزياء بشكل صحيح لا يعتمد على اسم دار الأزياء التي طرحته، أو مدى رواجه التجاري وشعبيته، بقدر ما يعتمد على الذوق الخاص والصدق مع النفس فيما يتعلق بما يناسب المقاييس الجسمانية التي تفرق بين كل واحد منا.
- «الأسلوب هو الذي يمنحك شخصيتك الخاصة وهويتك» هذا ما أشار إليه المصمم الراحل إيف سان لوران بقوله «إن الموضة تموت، لكن الأناقة تبقى»، وهو محق في هذا القول. فالأناقة هي ذلك الأسلوب الذي يعكس شخصية صاحبه من خلال تنسيق الأزياء والإكسسوارات مع بعضها، ويصبح مع الوقت بمثابة البصمة الخاصة التي يمكن التعرف من خلالها على الشخص من النظرة الأولى. لا يهم إن كان الأسلوب كلاسيكياً أو عصرياً أو بوهيمياً، وما شابه من العناوين العريضة، المهم أن يكون متميزاً ومناسباً.
- المظهر المرتب: مهما بلغ سعر القطعة التي نقتنيها، أو مدى شهرة المصمم الذي وقعها، فإنها تفقد قيمتها إذا لم نحافظ على نظافتها ومعرفة كيفية العناية بها. قد لا يعير البعض الأمر أهمية كبيرة رغم أنها أساسيّة. فعندما تكون القطعة نظيفة ومكوية ومرتبة، فإنها تعكس إطلالة أنيقة من دون حاجة إلى أي تفاصيل أو مبالغات. فأي بقعة ميكروسكوبية أو خيط رفيع نافر، سيعطي مظهراً سلبياً كما قد يعكس شخصية لا مبالية بالتفاصيل.
- معنى الإطلالة الأنيقة هي أن تكون متكاملة. والمقصود هنا كيفية انتقاء كل قطعة، ثم تنسيقها مع باقي القطع أو الإكسسوارات أو الماكياج. فطريقة التنسيق هي التي تفرق بين شخص وآخر، حتى وإن كانا يرتديان القطع نفسها. ينبه الخبراء هنا إلى ضرورة عدم الوقوع في فخ الألوان المكرّرة، فقط لأنها موجة سائدة.
- أخيراً وليس آخراً، لا يجب الاستهانة بالملابس الداخلية، لأنها تؤثر تأثيراً كبيراً على الإطلالة الخارجية. فمن الأخطاء الفادحة التي ترتكبها بعض النساء إبرازها بشكل متعمد أو غير متعمد، الأمر الذي قد يعطي انطباعاً بالابتذال. الأنوثة بمفهومها العصري هي الغموض وعدم كشف أجزاء كبيرة من البشرة بهدف إظهار مفاتن الجسم. ثم لا تنسين أهمية أن تكون حمالة الصدر مثلاً بمقاس مناسب، لأنها هي العمود الذي تستند عليه باقي القطع. لهذا خصصت الكثير من المحلات ركناً خاصاً باستشارة خبيرة عن المقاس المناسب حتى تأتي الإطلالة متوازنة، لأنها تبدأ بالأساسيات.
لبنان موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة