ترمب: كل الخيارات قائمة بشأن الأزمة في فنزويلا

ترمب: كل الخيارات قائمة بشأن الأزمة في فنزويلا

قال إنه يدرس انضمام البرازيل لعضوية حلف شمال الأطلسي
الأربعاء - 14 رجب 1440 هـ - 20 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14722]
ترمب وبولسونارو يتبادلان قمصان فرق كرة القدم في بلديهما في البيت الأبيض أمس (إ.ب.أ)
واشنطن: «الشرق الأوسط»
جدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب قوله إن «كل الخيارات» تبقى قائمة لدفع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إلى التخلي عن السلطة. وقال ترمب لدى استقباله نظيره البرازيلي جاير بولسونارو في البيت الأبيض أمس، إن «كل الخيارات تبقى على الطاولة»، مضيفاً: «ما يحدث في فنزويلا معيب»، في إشارة إلى «الديون والدمار والجوع».

وجاء ذلك، فيما شدد الرئيسان اللذان ينددان باستمرار بمخاطر الاشتراكية بكل أشكالها، الضغوط على مادورو الذي يطالبان برحيله منذ أن اعترفا بمعارضه خوان غوايدو رئيساً انتقالياً.

وقد أثنى بولسونارو على «شقيقه» زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، لدى استقباله في برازيليا في نهاية فبراير (شباط)، ووصفه برمز «للأمل».

وتأتي هذه التصريحات فيما قال ممثل غوايدو في واشنطن إنه تولى السيطرة على ثلاثة مواقع دبلوماسية فنزويلية في الولايات المتحدة. ودخل كارلوس فيكيو، المعيّن من غوايدو الذي نصب نفسه رئيسا بالوكالة، مبنيين عسكريين فنزويليين في واشنطن، فيما تولى المستشار غوستافو ماكانو القنصلية في نيويورك. وقال فيكيو: «نحن نقوم باستعادة وحماية أصول الشعب الفنزويلي، لوقف النظام الغاصب من مواصلة سرقتها وتدميرها كما فعل في السنوات العشرين الأخيرة». وندد وزير الخارجية خورخي اريازا الموالي للرئيس نيكولاس مادورو «بالاحتلال القسري وغير الشرعي». ووصفت الحكومة الفنزويلية في بيان على «تويتر» تلك الخطوة «بالانتهاك الخطير جداً للالتزامات الدولية للحكومة الأميركية»، وهددت باتخاذ خطوات مماثلة في فنزويلا. وقال فيكيو إنه في الأيام القادمة ستقوم بعثته بحيازة السفارة الفنزويلية رغم أن حساباتها مجمدة.

وعودة إلى العلاقات الأميركية - البرازيلية، قال ترمب إنه يدرس بجدية انضمام البرازيل إلى حلف شمال الأطلسي. وقال للصحافيين أثناء جلوسه بجانب بولسونارو: «سننظر في الأمر بقوة، سواء كانت عضوية حلف شمال الأطلسي أو أي شيء يتعلق بالحلف»، كما نقلت وكالة «رويترز». وأضاف ترمب أنه يدعم جهود البرازيل في الانضمام إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، التي تضم الاقتصادات المتقدمة في العالم. وفي عام 2017، تقدّمت البرازيل وهي ثامن أكبر اقتصاد في العالم للحصول على عضوية هذه المنظمة التي تضم نحو 36 عضواً، بينهم دول من أميركا اللاتينية هي المكسيك وتشيلي وكولومبيا.

إلى ذلك، أعلن الرئيس الأميركي أن العلاقات بين البلدين «لم تكن يوما» أفضل مما هي عليه اليوم، وقال إن «البرازيل والولايات المتحدة لم تكونا يوما أقرب» إلى بعضهما البعض مما هما عليه اليوم. من جهته، قال بولسونارو: «لدينا الكثير من القيم المشتركة، وأنا معجب بالرئيس ترمب». وتبادل الرجلان قمصان فرق كرة القدم في بلديهما. وقال ترمب: «ما زلت أتذكر بيليه».

وطالما جاهر بولسونارو بإعجابه بترمب، وقد انتخب بعد حملة ركزها على نبذ أسلوب «مراعاة اللياقة». ولا تقتصر القواسم المشتركة بين رجل الأعمال السابق والمظلي السابق على إقبالهما على استخدام التغريدات وأسلوب غير مألوف، بل إن مواقفهما متشابهة في الكثير من المواضيع، أبرزها الهجرة وقضايا المناخ.

وحرص بولسونارو الذي يعرف بألقاب كثيرة أبرزها «ترمب البرازيل»، على إبراز أوجه الشبه بينه وبين ترمب خلال حملته الانتخابية، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. ومنذ وصوله إلى السلطة في الأول من يناير (كانون الثاني)، تعمّد إظهار تأييده للولايات المتحدة مخالفاً بذلك الخط الدبلوماسي التقليدي لبلاده التي كانت تجهد للبقاء على مسافة متساوية من القوى الكبرى.

وفي مقابلة أجرتها معه شبكة «فوكس نيوز» الإخبارية الأميركية، بُثّت مساء الاثنين، نوّه بولسونارو بمشروع الرئيس الأميركي بناء جدار حدودي مع المكسيك؛ ومن دون تقديم أي دليل اعتبر أن ما يحصل في فرنسا مثال مضاد لذلك، قائلا إن «الحدود مفتوحة أمام اللاجئين من دون أي تدقيق».

وقال الرئيس البرازيلي إن «نوايا الغالبية العظمى لطالبي الهجرة ليست سليمة»، مضيفا أنهم «لا يتمنّون الخير للأميركيين».

وعشية اللقاء، زار بولسونارو وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، في بادرة لافتة لرئيس دولة أجنبية. وتتخذ هذه الزيارة لمقر «سي آي إيه» بضاحية واشنطن بعدا خاصا بعد الخلاف بين البلدين إثر فضيحة التنصت الأميركي.

وفي نهاية 2013، ألغت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف زيارة دولة إلى واشنطن بعدما كشفت الصحافة عن قيام وكالة الأمن القومي الأميركية بالتنصت على اتصالاتها الخاصة. لكن مواقف الضابط السابق في الجيش البرازيلي خلال حملة الانتخابات لقيت أصداء إيجابية جداً في البيت الأبيض.

وقال مسؤول أميركي، طلب عدم كشف اسمه، في معرض كلامه عن الزيارة، إن بولسونارو «حطم كل المحظورات التاريخية»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف: «اختار اعتماد موقف مؤيد للولايات المتحدة بعيداً عن أي تعقيد، وخاض الحملة معلناً أنه يريد أن يكون أفضل صديق للولايات المتحدة، ويريد علاقة وثيقة مع الرئيس ترمب».
أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة