«الغطرسة»... عنوان معرض تشكيلي في مراكش

«الغطرسة»... عنوان معرض تشكيلي في مراكش

اقترح فيه الفنان المغربي زكرياء السوسي رؤية فنية بعمق فلسفي
الاثنين - 11 رجب 1440 هـ - 18 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14720]
الفنان زكرياء السوسي في معرضه بمراكش
مراكش: عبد الكبير الميناوي
تحت عنوان «الغطرسة!!! جمع بصيغة المفرد»، يقترح الفنان التشكيلي المغربي زكرياء السوسي في معرضه العاشر، الذي يحتضنه فضاء العروض بالمسرح الملكي في مراكش، إلى غاية 25 مارس (آذار) الحالي، أعمالاً تنقل لرؤية فنية بعمق فلسفي، تحاكم واقعاً يلامس سلوكات الأفراد والدُّول على حد سواء.
بالنسبة للسوسي، يبقى عنوان المعرض خيطاً ناظماً بين 34 لوحة بأحجام مختلفة، تناول من خلاله «الغطرسة»، متبوعة بـ3 علامات تعجب، بما هي «سلوك وحالة مرضية لنفسية بعض الأفراد، ومع الأسف، صارت الآن سلوكاً لبعض الدُّول التي تمارس غطرستها على دول أخرى».
وأبرز السوسي أنّ لوحات معرضه تتناول سلوكات الدُّول، بشكل أساسي، مشيراً إلى أنّه حاول أن يوظّف في أعماله مجموعة من التّقنيات الجديدة، مزجها مع تقنيات مكتسبة سابقة، مشدّداً على أنّ الموضوع أثّر في الاختيار الفني، بشكل أسهم في ارتباط اللوحات ببعضها عبر خيط «الغطرسة» النّاظم، رغبة في الإجابة عن سؤال عنوان فلسفي من خلال لوحات فنية.
لكن، كيف يمكن للفن أن يواجه غطرسة الدّول؟ بالنسبة للسوسي، فمثل هذا السؤال يثير نقاشاً بصدد جدلية مفروغ منها، بخصوص علاقة الغطرسة كسلوك بوظيفة الآداب والفنون بشكل عام، متحدثاً عن مواجهة غير مباشرة وصدامية منحازة إلى طرف ضد آخر، وذلك حسب موقع الفنان والمتلقي.
وبخصوص سؤالهم عن أوضاع الفن التّشكيلي في المغرب، تحدّث السوسي عن «إرهاصات سوق فنية» و«حركة فنية جميلة» و«فنانين كثر» و«ثقافة جديدة فيما يخصّ علاقة العائلات باللوحة التشكيلية».
وقدّم الباحث يونس بن عكي، لمعرض «الغطرسة» وتجربة صاحبه، بالقول إن السوسي يمتاز بـ«توظيف متناغم للألوان والأشكال وعناصر الضوء»، فيما «يترجم إحساساً مرهفاً وإبداعاً فنياً رائقاً، أصيلاً ومتجدداً في الآن ذاته».
واعتبر ابن عكي أن أعمال السوسي «نتاج توليفة ذكية بين جملة من المدارس والاتجاهات الفنية، تصب كلها، وفق مزج سلس وواعٍ، في خدمة مشروعه الفني وتسعفه للتعبير عن رؤيته للوجود»، ملاحظاً أنّ السوسي، تبعاً لهذا النهج، يوظف «ذخائر من الثّقافة المغربية الأصيلة، لا سيما في بعدها الملحمي، لكنّه يعانق مفاهيم كونية، تخاطب الإنسان حيثما وجد».
وأبرز ابن عكي أنّ ما حقّقه الفنان السوسي من تراكمات واجتهادات فنية، من شأنه أن يشكّل «إسهاماً قيّماً وإضافة معتبرة في مجال الفن التّشكيلي» في المغرب.
المغرب أخبار المغرب Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة