الأمن الروسي يقضي على مسلحين خططوا لتنفيذ هجمات إرهابية

الأمن الروسي يقضي على مسلحين خططوا لتنفيذ هجمات إرهابية

الجمعة - 9 رجب 1440 هـ - 15 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14717]
موسكو: طه عبد الواحد
تمكن الأمن الروسي خلال اليومين الماضيين من القضاء على مسلحين في مناطق مختلفة من البلاد، قال إنهم ينتمون إلى تنظيم «داعش» الإرهابي، وكانوا يخططون لتنفيذ عمليات إرهابية في مدن روسية.
وقالت هيئة الأمن الفيدرالي في إقليم ستافروبول، جنوب روسيا، في تصريحات أمس، إن عناصرها تمكنوا من القضاء على مسلحين اثنين، بعد مطاردتهما والاشتباك معهما بالسلاح.
وأوضحت أنها حصلت ليلة الرابع عشر من مارس (آذار) على معلومات حول تحركات لرجال عصابات مسلحين على متن سيارة بالقرب من قرية في الإقليم. و«خلال محاولة عناصر الأمن إيقاف السيارة، قام المشتبه بهما من داخل السيارة بإطلاق النار من الأسلحة الرشاشة، وألقيا قنبلة يدوية، وحاولا الفرار». وخلال تبادل إطلاق النار تم القضاء على المسلحين الاثنين.
وتشير المعلومات الأولية إلى أنهما من مواليد مقاطعة فولغوغراد، ووصلا إقليم ستافروبول بهدف تنفيذ عمليات إرهابية. وقالت هيئة الأمن الفيدرالي إن المسلحين من أتباع تنظيم «داعش» الإرهابي، وكشفت أنها عثرت في موقع الاشتباك على أسلحة وذخائر وقنبلة يدوية، وأكدت عدم وقوع إصابات خلال الاشتباك بين رجال الأمن أو المدنيين.
وختمت مؤكدة أنها تعمل حالياً على تحديد ما إذا كان هناك شركاء محتملين للإرهابيين.
ولم تكن هذه الحادثة الأولى من نوعها خلال الأيام الماضية. وكان الأمن قد أعلن أول من أمس عن القضاء على مسلح في مدينة سمارا، كان يخطط لعمل إرهابي. وحسب معطيات اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، وردت معلومات ليل 13 مارس، تفيد بوجود شخص مسلح في قرية يكاتيرينوفكا قرب سمارا. واتجه الأمن على الفور إلى هناك، وعرضوا على المسلح الاستسلام، إلا أنه رد عليهم بإطلاق النار، ورمى نحوهم قنبلة يدوية.
وتمكن عناصر مكافحة الإرهاب من القضاء عليه خلال تبادل إطلاق النار. وأثناء تفتيش المنزل الذي كان يقيم فيه، عُثر على أسلحة وذخيرة، وعبوة ناسفة يدوية الصنع. وقالت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، إن المسلح كان يخطط لتنفيذ عمل إرهابي في مكان تجمع حشود من المواطنين، وتم تحديد هويته. وتقول المعطيات إنه تابع لواحدة من منظمات الإرهاب الدولي، وكان يجري اتصالات مع متطرفين خارج روسيا.
وفي تعليقه على العملية، قال سيرغي غونتاشروف، رئيس الرابطة الدولية للمحاربين القدامى العاملين في وحدات مكافحة الإرهاب، إن «التهديد الإرهابي واقعي دوماً.
و(البروبغاندا) التي يمارسها تنظيم (داعش) لا تزال نشطة، وتجعل هؤلاء الأشخاص يبدون استعدادهم للقيام بأعمال إرهابية»، وعبر عن قناعته بأن «روسيا تبقى واحدة من أكثر الدول هدوءاً في مجال الإرهاب، مقارنة بأوروبا على سبيل المثال، التي تشهد بعض الأعمال من حين لآخر».
روسيا أخبار روسيا Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة