مكتب الأحلام «هاوس زيرو»... خالٍ من أنظمة التبريد والتدفئة

مكتب الأحلام «هاوس زيرو»... خالٍ من أنظمة التبريد والتدفئة

باحثو جامعة هارفارد طوّروا تصميماً صديقاً للبيئة
الاثنين - 4 رجب 1440 هـ - 11 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14713]
مكتب بيئي تام النقاوة
لندن: «الشرق الأوسط»
من الخارج، سترون منزلاً خشبي الإطار بتصميم من الثلاثينيات، ولكنّه في الحقيقة مقرّ هندسي عالي التقنية في جامعة هارفارد. خرج هذا المنزل الذي يحمل اسم «هاوس زيرو» House Zero إلى الضوء للمرّة الأولى قبل أكثر من شهرين، وهو المقرّ الجديد لمركز المباني والمدن الخضراء التابع للجامعة.



«تلوث صفر»

تعبّر كلمة «زيرو» (صفر) في اسم المبنى عن الوضع السائد في داخله: «صفر بصمة كربون، صفر كهرباء من الشبكة، صفر أنظمة تدفئة وتبريد تعتمد على الوقود الأحفوري، وصفر مواد سامة».

وفي إطار الهدف الطامح إلى تحويل قطاع البناء الذي يتسبب في 40 في المائة من انبعاثات الكربون السنوية في الولايات المتحدة، يعمل هذا المبنى كمنشأة بحثية لهندسة مستدامة عمادها البيانات، وكمنصة لاستعراض احتمالات تجديد المباني القديمة مع إضافة عناصر فعالة على صعيد الطاقة.

صممت هذا المبنى شركة «سنوهيتا» في أوسلو بالتعاون مع خبراء مناخيين من مؤسسة «سكانسكا تكنيك» النرويجية. وسيعمل «هاوس زيرو» على إنتاج طاقة أكبر من تلك التي يستخدمها طوال سنين خدمته الستين المتوقعة. ويستمدّ هذا النظام طاقته الكاملة من التهوية الطبيعية ولا يتضمّن أي أنظمة للتبريد والتهوية والتدفئة، في خطوة جريئة نوعاً ما نظراً لشتاء مدينة بوسطن القاسي. يؤكّد علي مالكاوي، الذي أسس المركز عام 2014 أنّهم يشعرون براحة مطلقة في داخله.

وقال مالكاوي في حديث له مع موقع «كوارتز» إنّ استكمال «هاوس زيرو» تطلّب نحو أربع سنوات من البحث وحتى مرحلة البناء، لافتاً إلى أنّ المهندسين المعماريين أبدوا اهتماماً خاصاً باختيار مواد غير سامة تحتبس الحرارة بشكل فعّال. هذا يعني أن المركز لا يتضمن أي أنابيب مصنوعة من متعدد كلوريد الفينيل، أو الرصاص، أو الإيثر، وغيرها من المواد الشائعة التي تعرف بوقوفها خلف الكثير من المشكلات الصحية.



نوافذ بيئية

ومن المقرر أن يستضيف «هاوس زيرو» أعضاء المركز الـ25، ويقول مالكاوي إن «الأشياء الوحيدة السيئة التي أحضرناها معنا إلى المركز هي ملابسنا على ظهرنا» في إشارة منه إلى أنواع الأصباغ والفثالات والمركبات التي تدخل في صناعة غالبية الأقمشة.

لم تفصح هارفارد عن تكلفة بناء «هاوس زيرو»، ولكنّها اعترفت بأنّ المطوّر صاحب المساهمة الأكبر في المشروع كان شركة «إيفرغراند» الصينية للعقارات.

يعتبر نظام النوافذ الجديد في المركز عنصراً هندسياً أساسياً فيه؛ إذ تعمل النوافذ والظلال، بالاعتماد على برنامج إلكتروني خاص وأجهزة استشعار، على تعديل نفسها بنفسها، وأكثر من مرة في الدقيقة الواحدة أحياناً، لتنظيم مستويات التهوية وثاني أكسيد الكربون في كلّ بقعة. كما يستجيب المركز أيضاً لأحوال الطقس الخارجية ويجمع البيانات الجويّة من خلال محطته المناخية الخاصة. ويقول مالكاوي إنّ الأولوية في هذا «هاوس زيرو» أعطيت لضمان الحرارة المثالية لاستمرار إنتاجية الموظفين.

ومراعاة منهم للتفضيلات الشخصية (أي الحروب المكتبية حول درجات الحرارة)، والقلق الذي قد تسببه فكرة أتمتة المبنى بالكامل، عمل المهندسون المعماريون على تصميم أقسام تعمل يدوياً أيضاً. ويضيف مالكاوي: «سيعمل المبنى من تلقاء نفسه على ضمان الراحة المطلقة، ولكنّه سيتيح للموظفين أيضاً فرصة لفتح النوافذ يدوياً لضمان راحة الفرد والحفاظ على ارتباطه الوثيق بالفطرة الإنسانية».

مكيّف هوائي طبيعي

وجاء في شرح مجلّة هارفارد أنّ المهندسين المعماريين عملوا على تعزيز أرضية المنزل الخشبية، فصبّوا أطنانا من الخرسانة بين الطوابق لاحتباس أفضل للحرارة، وضمان استقرار درجاتها في مختلف الفصول.

ولا تعد فكرة المنازل الخالية من الشبكات الكهربائية بجديدة، وفي الواقع إن التصميمات التي يشار إليها بـ«صفر طاقة» موجودة فعلاً، ولكنّ فرادة وتميز مختبر هارفارد البحثي يكمنان في التركيز على تجديد الأبنية غير الفعالة والتي تعتمد على الطاقة في الولايات المتحدة وجمع البيانات المتعلّقة بما يقارب 17 نقطة بيانات يومياً خلال عملها. ويقول مالكاوي: «نظنّ أننا نعرف الكثير عن المباني ولكنني اليوم تأكدت أن ما نعرفه ما هو إلّا القليل». ويؤكّد على أنّ «هاوس زيرو» هو إثبات على أنّ البناة يمكنهم تصميم وتجديد مبان تعمل بحسب مناخها الطبيعي. ويضيف: «فكرة فصل نفسك عن محيطك في مبانٍ محكمة الإغلاق ليس الطريقة الصحيحة للحياة».

وتحدّث مالكاوي، الذي يحاضر في تخصص تقنية الهندسة المعمارية في جامعة هارفارد، عن فائدة أخرى لعدم الاعتماد على الآلات الثقيلة لتنظيم أبنيتنا، وقال: «المبنى شديد الهدوء لأنّه خالٍ من الأجهزة الطنانة. إنه خالٍ من كلّ شيء وحتى من المراوح. عندما تكونون في الداخل، ستشعرون بالصفاء».
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة