وفاة رضيع «عروس داعش» تثير الجدل في بريطانيا

وفاة رضيع «عروس داعش» تثير الجدل في بريطانيا

تأكدت وفاته في مخيم سوري بسبب «مشكلات في التنفس»... ووالد شميمة يدعو لندن إلى السماح بعودتها
الأحد - 4 رجب 1440 هـ - 10 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14712]
أحمد علي، والد شميمة بيغوم، يتحدث في مقابلة صحافية بقرية في شمال شرقي بنغلاديش أمس (أ.ب)

توفي رضيع المراهِقة البريطانية شميمة بيغوم (19 عاماً) التي عُرفت إعلامياً بـ«عروس داعش»، وكانت محور معركة قوية بشأن السماح لها بالعودة إلى بريطانيا بعدما انضمت إلى التنظيم الإرهابي». وأنجبت بيغوم، التي غادرت لندن في أثناء دراستها عام 2015 للانضمام إلى «داعش»، طفلاً في منتصف فبراير (شباط) الماضي في مخيم «الهول» للاجئين في شمال شرقي سوريا.

وجاءت وفاة طفل شميمة في وقت دعا والدها أحمد علي بريطانيا إلى الصفح عن ابنته، قائلاً إنها ارتكبت خطأ بالتحاقها بتنظيم {داعش} في سوريا عندما كانت مراهقة لم تتجاوز 15 سنة. وتحدث أحمد في قرية بشمال شرقي بنغلاديش حيث يعيش مع زوجته الثانية. وقال أحمد لهيئة الإذاعة البريطانية إن لندن يجب أن تسمح لابنته بالعودة حيث يمكن أن تواجه إمكان إحالتها على المحاكمة.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، أمس، إن وزير الداخلية ساجد جاويد واجه انتقادات بعد أن مات رضيع «عروس داعش» أو شميمة بيغوم في معسكر سوري. وقال صديق للعائلة إن المملكة المتحدة فشلت في حماية الطفل بينما قال حزب العمال إن وفاته جاءت نتيجة لقرار «قاسٍ وغير إنساني». وغادرت بيغوم لندن للانضمام إلى تنظيم «داعش» وهي في عمر الـ15 عاماً، وسحب جاويد جنسيتها البريطانية عندما طلبت المراهقة العودة، وسط جدل حول القرار خصوصاً أنه يأتي في وقت أصبح فيه ملف العائدين من «داعش» يمثل تحدياً للدول الأوروبية. وذكرت شبكة «آي تي في» نقلاً عن قوات سوريا الديمقراطية، أن الطفل الرضيع توفي يوم الخميس بسبب «مشكلات في التنفس». وكتب تسنيم أكونجي، محامي عائلة بيغوم، على «تويتر» في وقت مـتأخر أول من أمس، قائلاً: «لقد تأكدت وفاته». وفي وقت سابق، قال أكونجي: «هناك تقارير قوية ولكن غير مؤكدة» عن وفاة الطفل، مضيفاً أنه «كان مواطناً بريطانياً».

وقالت بيغوم لوسائل إعلام بريطانية إنها أنجبت من قبل طفلة وطفلاً من زوجها الهولندي ياجو ريديك، وهو من مقاتلي تنظيم «داعش»، إلا أنهما توفيا في الشهور الأخيرة.

وأوضحت بيغوم لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في تصريحات سابقة: «لأني فقدت طفلي بالطريقة التي فقدتهما بها، لا أريد أن أفقد هذا الطفل، وهذا المخيم ليس المكان المناسب لتربية أطفال». وعندما بدأت التقارير غير المؤكدة عن وفاة الطفل تظهر يوم الجمعة، قال وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد لـ«بي بي سي» إنه «يتعاطف مع الأطفال الذين وُضعوا في هذه المشكلة، هذا يذكّرنا بأن هناك خطورة كبيرة لوجود أي شخص في منطقة الصراع تلك». وبعدما أنجبت بيغوم طفلها الأخير، جرّدها جاويد من جنسيتها البريطانية، قائلاً إن لديها جنسية أخرى من بنغلاديش، وسط معركة قوية على الصعيد الوطني بشأن السماح لها بالعودة إلى بريطانيا. ورفض أكونجي وحكومة بنغلاديش مزاعم امتلاك بيغوم جنسية بنغلاديش، الأمر الذي أثار تساؤلات حول قرار جاويد، نظراً إلى أنه لا يُسمح للحكومات بترك المواطنين من دون جنسية.

وقالت شميمة بعد تجريدها من جنسيتها البريطانية: «إنه أمر مزعج ومحبط، أشعر أنه ظُلم لي ولطفلي»، وأضافت أنها ربما تسعى للحصول على الجنسية الهولندية. وغادرت بيغوم (19 عاماً) لندن للانضمام إلى «داعش» عندما كانت تبلغ من العمر 15 عاماً. وكانت تسعى للعودة إلى أوروبا بطفلها الثالث الذي وُلد قبل نحو ثلاثة أسابيع فقط. وقالت بيغوم في مقابلات مع وسائل إعلام إنها أطلقت على ابنها اسم «جراح» وتزوجت بيغوم من ياجو ريديك، وهو مقاتل هولندي من أنصار تنظيم «داعش» استسلم للمقاتلين السوريين واحتُجز في مركز اعتقال كردي في شمال شرقي سوريا.

من جانبها، قالت ديان أبوت، وزيرة الداخلية في حكومة الظل العمالية، على موقع «تويتر»: «جعْل شخص بلا جنسية يتناقض مع القانون الدولي، والآن توفي طفل بريء نتيجة لتجريد امرأة بريطانية من جنسيتها... هذا أمر قاسٍ وغير إنساني».

وقال ساجد جاويد، وزير داخلية بريطانيا، قبل تأكيد وفاة الرضيع: «قد يكون هناك الكثير من الأطفال الأبرياء تماماً الذين وُلدوا في منطقة الحرب هذه». وأشارت شهادة الوفاة إلى أن الطفل، الذي عاش لأقل من ثلاثة أسابيع، مات جراء الإصابة بالتهاب رئوي. وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية إن وفاة أي طفل «مأساوية». وأوضح المتحدث أن الحكومة نصحت باستمرار بعدم السفر إلى سوريا وستواصل بذل كل ما في وسعها لمنع الناس من الانجرار إلى الإرهاب والسفر إلى مناطق الصراع الخطيرة. ووضعت شميمة، 19 سنة، مولودها الشهر الماضي بعد أن عثر عليها صحفي في مخيم اللاجئين السوريين بوقت قصير، وذلك بعد أن غادرت مدينة الباغوز، آخر معاقل تنظيم «داعش». من جهته، قال المشرع المحافظ البريطاني فيليب لي، إن بلاده كانت لديها «مسؤولية أخلاقية» تجاه أشخاص مثل وليد الداعشية البريطانية بيغوم.

وأضاف لي في تصريحات لبرنامج «توداي» الذي تبثه القناة الإذاعية الرابعة لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»: «من الواضح أن لديها آراء بغيضة والرغبة في الانضمام إلى تنظيم (داعش)، يتجاوز كل أشكال الفهم، لكنها كانت طفلة ونتاج مجتمعنا. أعتقد أن لدينا مسؤولية أخلاقية تجاهها و(تجريدها من جنسيتها) بدا أنه مدفوع بنوع من الشعبوية، وليس من منطلق أي مبدأ اعتُرف به». وعُثر على بيغوم، التي غادرت بريطانيا مع صديقتين لها في 2015 للانضمام إلى تنظيم «داعش»، في أحد المخيمات في سوريا في فبراير الماضي، وأرادت الشابة، التي تزوجت من عضو هولندي في التنظيم، العودة إلى بريطانيا، لكن الحكومة البريطانية سحبت منها الجنسية. وأُبلغ ياغو ريديك، زوج شميمة المحتجز في سجن قريب من مخيم اللاجئين الذي تقيم فيه، بوفاة طفله. وقال مسعف يعمل لدى الهلال الأحمر الكردي لـ«بي بي سي» إن طبيباً فحص الرضيع قبل أن يُنقل إلى المستشفى مع والدته، لكن الطفل توفي في الساعة الواحدة والنصف ظهراً بالتوقيت المحلي. وعادت شميمة إلى المخيم بعد وفاة ابنها الذي دُفن هناك. في المقابل، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية إن الحكومة دأبت على توجيه نصائح بعدم السفر إلى سوريا وستواصل بذل كل ما في وسعها لمنع الأفراد من السقوط في مستنقع الإرهاب والسفر إلى مناطق الصراع الخطيرة.


المملكة المتحدة سوريا Europe Terror داعش

اختيارات المحرر

فيديو