10 نقاط جديرة بالدراسة من المرحلة الـ 29 للدوري الإنجليزي

10 نقاط جديرة بالدراسة من المرحلة الـ 29 للدوري الإنجليزي

ليفربول يخسر الصدارة وصحوة مانشستر يونايتد مستمرة ورقم سلبي غير مسبوق لبورنموث
الأربعاء - 29 جمادى الآخرة 1440 هـ - 06 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14708]

شهدت المرحلة التاسعة والعشرون للدوري الإنجليزي بعض التقلبات والنتائج المثيرة التي كان لها تأثير على صراع القمة، وأبرزها فشل ليفربول في استعادة الصدارة، بينما واصل مانشستر يونايتد نتائجه المميزة مع مدربه الجديد أولي غونار سولسكاير، كما استمرت صحوة تشيلسي وآرسنال في وقت سجل فيه فريق بورنموث رقماً قياسياً غير مرغوب فيه. وهنا نستعرض أهم النقاط التي تستحق التأمل والدراسة من هذه المرحلة.

1- سلبية بورنموث تصيبه بالموت البطيء

كيف يمكنك التعامل مع مانشستر سيتي؟ هل ينبغي مهاجمتهم؟ أم ستعمل على الدفع باللاعبين الـ11 خلف الكرة؟ بالتأكيد كانت مباراة السبت على أرض استاد بورنموث، إذا رغبت في أن تطلق عليها لقب مباراة، قد انتهت بهزيمة صاحب الأرض بقيادة المدرب إيدي هوي بفارق ضئيل للغاية 1 - 0. ومع هذا، تبدو هذه النتيجة على أرض الواقع مضللة للغاية. لقد أصبح بورنموث أول نادٍ في تاريخ بطولة الدوري الممتاز منذ أن بدأت مؤسسة «أوبتا» في تجميع بيانات وإحصائيات المباريات، يخفق في تسديد كرة واحدة باتجاه مرمى الخصم أو بعيداً عن المرمى على امتداد 90 دقيقة، بل والأغرب عن ذلك أن الفريق صاحب الأرض لم يفز بركلة ركنية واحدة.

تكشف الأرقام عن أن كايل والكر، الظهير الأيمن في مانشستر سيتي، أنجز عدداً من التمريرات تفوق ما أنجزه كامل فريق بورنموث، الذين بلغت نسبة استحواذهم على الكرة 18 في المائة. بعد المباراة، اعترف هوي بأنه كان يخشى العواقب لو أن بورنموث فتح خطوطه أمام مانشستر سيتي، وربما كانت لديه وجهة نظر وجيهة بهذا الشأن. إلا أن البديل كان الموت البطيء عبر 810 تمريرات، وبالتأكيد كانت المباراة برمتها تجربة غير ممتعة على الإطلاق للفريق.

2- جهانبخش يبدي إمكانات واعدة مع برايتون

لم يكن من السهل على علي رضا جهانبخش التأقلم مع الدوري الممتاز خلال عامه الأول في إنجلترا. ومع هذا، نجح اللاعب الدولي الإيراني في إظهار قدرته على أن يصبح مصدر تهديد، وذلك في إطار الفوز بالغ الأهمية الذي حققه برايتون أمام هيدرسفيلد. خلال المباراة، كان جهانبخش اللاعب الأكثر حماساً واتقاداً في صفوف برايتون بعدما حصل على الفرصة الرابعة للمشاركة في التشكيل الأساسي للفريق عبر الموسم، وإن كان سوء الحظ أدى به إلى الخروج من أرض الملعب قبيل لحظات من إحراز فلورين أندون هدف الفوز في وقت متأخر من المباراة.

كان بمقدور لاعب الجناح البالغ 25 عاماً الذي مر بفترة عصيبة منذ انتقاله إلى برايتون قادماً من إي زد ألكمار مقابل 17 مليون جنيه إسترليني، تسجيل هدفين خلال المباراة، وعلى ما يبدو قدم اللاعب أداءً جيداً بما يكفي للإبقاء على خوسيه إزكييردو على مقعد البدلاء أثناء المواجهة المرتقبة أمام كريستال بالاس خلال عطلة نهاية الأسبوع.

من جهته، قال كريس هوتون، مدرب برايتون: «آمل أن نرى مزيداً من هذا المستوى من الأداء. إنه لاعب هداف؛ ولهذا ضممناه إلينا. ويسعدني الاعتقاد بأنه في ظل وجود علي رضا في صفوفنا سنتمكن من تسجيل مزيد من الأهداف».

3- قدوم باتشوايي يمنح زاها مزيداً من الحرية

يعتبر كريستال بالاس أحدث المستفيدين من سياسة إعارة اللاعبين بغرض بيعهم التي ينتهجها تشيلسي. وقد نجح اللاعب المعار من تشيلسي إلى صفوف كريستال بالاس، ميتشي باتشوايي، من إحراز الهدف الثاني له خلال ثلاث مباريات، بعدما انضم إلى الفريق قادماً من فالنسيا. وكان كريستال بالاس قد جابه صعوبة كبيرة في اختراق مرمى الخصوم خلال النصف الأول من الموسم، في الوقت الذي عجز المدرب روي هودجسون عن الاعتماد على مهاجم جدير بالثقة. وجاء باتشوايي ليضيف قوة إلى أداء كريستال بالاس ويعينه على الانطلاق بعيداً عن الفرق الثلاثة القابعة في قاع البطولة.

وقد تزامن انضمام باتشوايي إلى الفريق مع استعادة ويلفريد زاها لسابق تألقه، واكتسابه مزيداً من الحرية داخل الملعب. جدير بالذكر، أن زاها سجل هدفاً رائعاً على أرض استاد تيرف مور بعد أن أسهم في تسبب فيل باردسلي لتسجيل هدف آخر بالخطأ في مرماه. ويعد ماوريسيو ساري ثاني مدرب على التوالي في تشيلسي يبدي عدم اهتمام تجاه باتشوايي، وذلك بعد أنطونيو كونتي، لكن مع انتقال ألفارو موراتا إلى أتلتيكو مدريد على سبيل الإعارة وافتقار غونزالو هيغواين إلى المستوى المناسب من اللياقة البدنية، ربما يمثل اللاعب البلجيكي، رغم صعوبة توقع مستوى أدائه، بطاقة رابحة ومفيدة.

4- غياب الأهداف القلق الأكبر أمام يورغن كلوب

بالتأكيد يعتبر تعادل ليفربول في أربع من بين آخر ست مباريات له بالدوري الممتاز على التوالي بمثابة تراجع ملحوظ. ورغم وجود مؤشرات مثيرة للقلق بالفعل، يبقى من السابق لأوانه الجزم بأن ليفربول خرج من المنافسة على بطولة الدوري. لقد سبق ونجحت أندية أخرى في التعافي من فترات تراجع في الأداء والنتائج أسوأ من هذه بكثير في خضم سعيها وراء الفوز ببطولة ما، ونجحت في النهاية في اقتناصها. لذا؛ فإن أحداً لا يدري حقاً ما إذا كانت هذه الحال ستستمر مع ليفربول.

أما المشكلة التي يعانيها الفريق فمن السهل تشخيصها، وإن كان من الصعب حلها، فقد توقف الفريق عن إحراز أهداف خارج أرضه، وتكشف الأرقام عن أنه خلال المباريات الخمس الأخيرة له بعيداً عن استاد أنفيلد في إطار بطولة الدوري، سجل ليفربول ثلاثة أهداف فقط. بالنسبة للدفاع، فإنه لا يزال قوياً ومحكم الصفوف، مع مشاركة المدافع فيرجيل فان دايك في السباق المحموم على بطولة الدوري بقلب ثابت ورابط الجأش، وهذا أمر بالغ الأهمية لأنه يعني أن هدفاً واحداً يسجله الفريق سيكون كافياً للفوز في غالبية المباريات. ونظراً لخفوت نجم روبرتو فيرمينو خلال الجزء الأكبر من الموسم في وقت لا يعتبر محمد صلاح في أفضل حالاته، ربما يكون قد حان الوقت كي يفكر يورغن كلوب في فصل مؤقت بين اللاعبين الثلاثة المتقدمين. إلا أنه بغض النظر عما يفعله من الناحية التكتيكية، يبقى أمر واحد مؤكد: أنه خلال الشهرين المقبلين، ستواجه مهاراته في مجال إدارة الأفراد الاختبار الأصعب في تاريخه.

5- سكوت باركر يسعى لإبقاء تراث فولهام حياً

من الواضح أن فترة مشاركة فولهام في الدوري الممتاز ستكون قصيرة الأمد. ويبدو أن النادي تقبّل هذا الأمر مع اعتراف سكوت باركر (المدرب المؤقت) بأنه ستجري إعادة هيكلة النادي خلال الصيف. وقال: «الأندية تتغير حين تتعرض للهبوط، فأنت تنتقل من الدوري الأفضل في العالم بكل ما يحمله من مليارات الجنيهات الإسترلينية، إلى دوري الدرجة الأولى».

ومع هذا، فإن إلقاء نظرة خاطفة على الفريق الذي يقود باركر كافية لأن تكشف عن أن فولهام سيقدم في منافسات دوري الدرجة الأولى مستوى رفيعاً من الأداء يتماشى مع السمعة الجيدة التي بناها لنفسه خلال مسيرة صعوده إلى الدوري الممتاز. وخلال بعض فترات من هذا الموسم، قدم فولهام أداءً رفيعاً ويحمل روح المغامرة، ونجح القائم بأعمال المدير الفني في إحياء بعض صور الأداء الممتاز التي سبق وأن قدمها الفريق خلال رحلة الصعود.

ولدى سؤاله عن جهود استعادة هوية الفريق، قال باركر: «لم أرغب في القيام بهذه المهمة على أي نحو مغاير. ولو أن أحداً من قيادات النادي أخبرني بأن أفعل شيئاً آخر، كنت سأقول له: (لست أنا الشخص الملائم لهذه المهمة)، ولم أكن لأستمر». ومع أن فولهام لم يكن موفقاً هذا الموسم، فإنه لا يزال بمقدوره تقديم مستوى رفيع من الكرة.

6- هدافو ساوثهامبتون يبهرون سولسكاير مدرب يونايتد

من المؤكد أن التقارير التي تتناول تراجع مستوى حارس مانشستر يونايتد ديفيد دي خيا قد شابها الكثير من المبالغة، حتى وإن كان حارس إسبانيا الدولي قد اهتزت شباكه مرتين بكرة من خارج منطقة المرمى على أرض استاد أولد ترافورد في المواجهة مع ساوثهامبتون. ورغم أن هذا الأمر يبدو مروعاً، فإنه يتعين على المنتقدين مشاهدة الكرات مرة جديدة قبل أن يصدروا أحكامهم. ومع أن دي خيا وضع يديه على الكرة الأولى التي أطلقها يان فاليري، فإنها كانت على درجة بالغة من القوة جعلته عاجزاً عن إبقائها خارج الشباك. أما الكرة الثانية، فكانت ركلة حرة من جيمس وارد براوز، وجرى تنفيذها بقدر كبير من البراعة والإتقان جعلت حارس المرمى عاجزاً حتى عن مجرد الاقتراب منها. وحتى مدرب يونايتد (النرويجي) أولي غونار سولسكاير نفسه انبهر بالهدفين اللذين سجلهما الفريق الزائر. وقال مدرب مانشستر يونايتد: «كان الهدفان مبهرين للغاية! كانتا ركلتان رفيعتي المستوى». وبطبيعة الحال، اتفق معه رالف هازنهوتل، مدرب ساوثهامبتون والذي قال: «فاليري مثل براوزي، كلاهما في حالة رائعة على صعيد الدفاع والهجوم. لقد أحرزنا هدفين رائعين».

7- مخيتاريان يعوّض الوقت الضائع بأداء رائع مع آرسنال

تركزت الأنظار خلال الفترة الأخيرة على لاعب هجومي معين في صفوف آرسنال لدرجة أن غالبية الناس نسوا أمر الآخر. وقد مر ما يزيد قليلاً على العام منذ أن انضم هنريك مخيتاريان إلى النادي قادماً من مانشستر يونايتد. ويمكننا القول إن مسيرته داخل شمال لندن لم تشهد انطلاقة حقيقية بعد. ومع أن الإصابات كان لها دور في هذا الأمر، فإنه جاءت سلسلة من المباريات قدم خلالها اللاعب مستوى من الأداء سيطر عليه الشعور باللامبالاة رغم أنه منذ فترة ليست بالبعيدة كان يجري النظر إليه باعتباره أحد أفضل المواهب على مستوى أوروبا.

وبدا بوضوح أن مخيتاريان على وشك أن يضل طريقه، إلى أن جاء أداؤه أمام توتنهام هوتسبر ليزيح تلك المخاوف. خلال المباراة، قدم اللاعب الأرميني أداءً ممتازاً، وشكّل قوة دافعة في الهجوم، بجانب التغطية التي كان يقوم بها في الدفاع. وفي وقت لاحق، أثنى أوناي إمري على اللاعب، بينما أوضح أنه: «عادة لا يستطيع المشاركة باستمرار على مدار 90 دقيقة». ومع هذا، أكدت جميع المؤشرات أن مخيتاريان، على خلاف الحال مع مسعود أوزيل، يملك جميع المقومات التي تجعله مناسباً لخطط المدرب الإسباني.

8- رودجرز يقلل غضب جماهير ليستر سيتي

من بين علاقات العداء المستحكم، تبرز تلك القائمة بين ليستر سيتي والبطولات الاسكوتلندية. ومن بين الهتافات التي تعالت بها أصوات جماهير ليستر سيتي داخل استاد فيكريدج رود: «جميعنا نكره سلتيك». ومن المعتقد أن هذا الهتاف جاء رداً على الاتهامات التي وجهها بعض مشجعي النادي الاسكوتلندي ضد ليستر سيتي بسبب انتقال مدرب الأول بريندان روجرز للإشراف على الثاني في وقت صعب بالموسم. ويميل المرء للاعتقاد بأن بريندان روجرز كان يفضّل أن يهدئ الطرفان من حدة العداء بينهما، وبالفعل مالت نبرته نحو المصالحة في أعقاب الهزيمة التي مُني بها فريقه الجديد بنتيجة 2 - 1 أمام واتفورد.

وقال رودجرز: «كان من المحزن بالتأكيد الرحيل عن سلتيك والسرعة التي جرى بها الأمر برمته... لم أحظ بفرصة توديع الكثيرين ممن أقدرهم بشدة. أعرف أن جماهير سلتيك شعرت بجرح ولن أوجه إليها النقد أبداً، فأنا أعي شعورهم، لكنهم حققوا نتيجة طيبة هذا الأسبوع، وسوف يكمل كل منا مسيرته». ومن المؤكد أن الضغينة المشتعلة بين الجانبين ستهدأ بمرور الوقت، وإن كان من غير المتوقع عقد مباراة ودية بينهما خلال فترة الاستعداد للموسم المقبل ولا على امتداد المستقبل المنظور.

9- ألميرون في حاجة إلى مزيد من الوقت داخل نيوكاسل

من المؤكد أن نيوكاسل يونايتد سيتضرر على نحو خاص حال تراجع مستوى لياقة لاعبيه في مثل هذه الفترة تحديداً بالنظر إلى التردد الذي يبديه المدرب رافائيل بينيتيز إزاء حسم مستقبله مع النادي حتى يطمئن أن الفريق أصبح في أمان. وجاءت الهزيمة التي تعرض لها الفريق أمام وستهام يونايتد بمثابة صفعة مؤلمة بعد الصحوة الكبرى التي شهدها أداؤه خلال الشهر الماضي، وجاءت الهزيمة لتذكر نيوكاسل يونايتد بأن ميخيل ألميرون، الذي يمثل الصفقة القياسية الجديدة في تاريخ النادي لا يحمل عصا سحرية، ولن يتمكن من حل جميع المشكلات.

داخل الملعب، بدأ ألميرون هادئا على نحو شديد وخفت نجمه بوضوح أمام لاعبي وستهام يونايتد، فيليبي أندرسون ومانويل لانزيني. ومن المؤكد أنه سيعايش مثل هذه الأيام خلال الفترة المقبلة؛ لأن الحقيقة المؤكدة تظل أن الانتقال من أتلانتا يونايتد وبطولة الدوري الأميركي إلى الدوري الإنجليزي الممتاز يشكل قفزة هائلة. من جهته، قال إسحاق هايدن، زميله بالفريق: «بإمكانك رؤية مهارته وما يقدمه إلى الفريق، لكن استعراض هذه المهارة على نحو مستمر داخل الدوري الإنجليزي الممتاز أمر مختلف تماماً. من الناحية الواقعية، تبدو هذه فترة استعداد للموسم».

10- راؤول خيمينيز يثبت أنه صفقة رابحة لوولفرهامبتون

على ما يبدو، لم يلحظ الكثيرون خارج وولفرهامبتون واندررز حجم التأثير القوي والأداء المبهر اللذين أضفاهما راؤول خيمينيز في موسمه الأول داخل الدوري الإنجليزي الممتاز. وقد يبدو هذا نبأً ساراً للمدرب نونو إسبيريتو سانتو لأن وولفرهامبتون واندررز بمقدوره تفعيل خيار يمنحه القدرة على ضم اللاعب بصورة دائمة من بنفيكا البرتغالي هذا الصيف مقابل 38 مليون يورو (30 مليون جنيه إسترليني)، بافتراض أن جميع الأطراف المعنية وافقت على ذلك.

وعلى نحو متزايد، يبدو هذا مبلغاً تافهاً مقابل اللاعب المكسيكي الذي سجل 11 هدفاً، وساعد في إحراز ستة أخرى خلال مباريات الدوري الممتاز. بوجه عام، يتميز خيمينيز بقدر واضح من الهدوء والقوة داخل الملعب، ونجح في قيادة خطوط الفريق إلى جانب دييغو جوتا. وخارج الستة الأوائل، يعتبر خيمينيز الهداف الأول بالبطولة، ويبدو قادراً على الاضطلاع بأدوار مختلفة ومتنوعة في الوقت ذاته، على رأسها إحراز الأهداف.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة