موسكو تهدّد بنشر صواريخ تغطّي أوروبا بكاملها

موسكو تهدّد بنشر صواريخ تغطّي أوروبا بكاملها

رداً على خطوة مماثلة قد تقوم بها واشنطن
الثلاثاء - 28 جمادى الآخرة 1440 هـ - 05 مارس 2019 مـ
السفير الروسي في واشنطن أناتولي أنطونوف (ويكيبيديا)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف أن بلاده سترد على نشر صواريخ أميركية في أوروبا بنشر صواريخها بطريقة ستغطي القارة بكاملها.

وقال أنطونوف في حديث بـ "مركز ستيمسون" في واشنطن: "نحن قلقون جدا من إمكان تبادل نشر للصواريخ عقب خروج الولايات المتحدة من معاهدة الحد من الأسلحة النووية المتوسطة. عندها سنضطر إلى نشر صواريخنا التي ستغطي كل أوروبا. يجب علينا تجنّب موقف كهذا".

وأشار إلى أن معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى لا تتعلق بأمن الولايات وحدها، معتبراً أن "الخاسر سيكون البلدان الأوروبية".

في السياق نفسه، أعلن النائب الأول لرئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي فلاديمير جباروف أن بلاده سترد بالمثل في حال نشر صواريخ أميركية في أوروبا، مشيرا إلى أن تعليق المعاهدة يسمح بذلك. وقال: "في حال نشر صواريخ أميركية متوسطة المدى في أوروبا، سوف تستجيب روسيا على الفور من خلال نشر صواريخ مماثلة في مناطقها الحدودية، وتعليق الاتفاق يسمح بهذا." وأضاف أن "تعليق معاهدة الحد من الأسلحة النووية المتوسطة لا يعني أننا سننشر الصواريخ، ولكن إذا ظهرت هذه الصواريخ في أوروبا، فإننا سننشرها على الفور".

يذكر أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أعلن في وقت سابق، أن الولايات المتحدة ستعلق التزامها تجاه معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة إلى أن تمتثل روسيا لها خلال 60 يوما. وردا على ذلك أعلن الكرملين أن روسيا علقت العمل بالمعاهدة، وأوعز ببدء العمل على إنتاج صواريخ جديدة، بينها صواريخ أسرع من الصوت. ووقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس (الاثنين) مرسوماً يثبّت تعليق العمل بالمعاهدة التي وقعها الرئيس الأميركي رونالد ريغان والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف في واشنطن عام 1987 في خضمّ الحرب الباردة.
روسيا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة