المحفظة الإلكترونية الجوالة.. آفاق وصعوبات تطويرها

المحفظة الإلكترونية الجوالة.. آفاق وصعوبات تطويرها

تصاميم متنوعة منها لا تزال مخيبة للآمال
الثلاثاء - 28 شوال 1434 هـ - 03 سبتمبر 2013 مـ

يبدو أنه من الصعب علينا ارتداء الكثير، وحمل الكثير خصوصا في فصل الصيف. فكلما أغادر منزلي أحاول التفكير أين أضع محفظتي الثقيلة، على الرغم من أن هناك حيزا كافيا لهاتفي {آي فون}.

وكثيرا ما توقع الخبراء قرب ظهور المحفظة المتنقلة الجوالة فعلا التي يمكن بواسطتها تسديد ثمن وجبات الأكل في المطاعم، وتكاليف التنقل، عن طريق التلويح السريع بها. لكن الأمر يظل حلما أبعد. ومع هذا فقد شرعت بعض الابتكارات بالظهور لملء هذا الفراغ، غير أن غالبيتها كانت مخيبة للآمال، أو لا تعمل جيدا.

محفظات إلكترونية

عام 2012 عملت {سكوير} الصانعة لقارئة بطاقات الائتمان التي يمكن وصلها بهاتف {آي فون}، أو {آي باد} على نظام خال من هذه البطاقات، يتيح للأشخاص تسديد ما عليهم من دون سحب محافظهم، أو هواتفهم من جيوبهم. فعندما يدخل مستخدمو {سكوير} Square إلى متجر، يقوم النظام هذا بعرض صور لوجوههم على مسجل تحصيل الأموال، كنوع من إثبات الهوية. لكن التطبيق هذا لم يكن ملائما جدا للاستخدام.

وفي الصيف الماضي عرضت {أبل} نظام {باسبوك} Passbook، وهو نظام رقمي لتخزين وحفظ بطاقات وجوازات التنقل، وتذاكر السينما، وغيرها على هاتف {آي فون}. لكنها لم تتمكن من القيام أكثر من ذلك بكثير. أما {غوغل} فقد عملت مع شركات بطاقات الائتمان الكبرى والمصارف لإنتاج ما يسمى بتطبيق {واليت} Wallet app الذي يجيز للأشخاص تسديد أثمان مشترياتهم عن طريق التلويح بهواتفهم، لكن ذلك كان حصرا على أجهزة {أندرويد}.

وتقدم {فيزا} محفظتين رقميتين هما {باي وايف} payWave و{في.مي} V.me، لكنني لم أر أي شخص بعد يستخدمهما. وتآلبت شركات تقديم خدمات الهاتف الجوال في أميركا سوية لتشكيل {إيزيس} التي هي شبكة جوالة للدفع والتسديد التي ينتظر أن تخرج للعلن والعمل على صعيد قومي.

بيد أن {ستاربكس} لها فكرة للدفع والتسديد عبر الهاتف الجوال تعتبر الأكثر نجاحا حتى الآن. فقد أقنعت الشركة ملايين الأشخاص لتنزيل تطبيق يمكن استخدامه لتسديد ثمن مشروباتهم من القهوة والحليب. وهو يعمل على شاكلة بطاقة رقمية تقدم كهدية، ولكن في {ستاربكس} فقط.

ويبدو أن عملية الدفع والتسديد لم تزل حتى الآن أسهل عن طريق بطاقة الائتمان، منها بالهاتف الجوال، الذي ينطوي على عدد من الإيماءات والحركات، وعمليات النقر والمسح الخرقاء بواسطة الأصابع. كما أن مثل هذه العملية تؤثر عليها حالة التواصل اللاسلكي في المكان، وتدني شحن البطاريات، وغيرها من الأحوال الالكترونية.

مدفوعات جوالة

ويقول جان دوسون المحلل في {أفيوم} الذي يغطي شؤون الصناعات الجوالة، {إن شركات تطوير المدفوعات الجوالة تحاول تذليل مشكلة غير موجودة أصلا بالنسبة إلى غالبية الأشخاص، إذ إنك لا تسمع شكاوى من أشخاص يعانون من مشكلات وصعوبات دفع تحدث لهم عند استخدامهم بطاقات ائتمان}.

والمشكلة التي ينطوي عليها الدفع بواسطة الهاتف الجوال، أن الكثير من الشركات تتنافس حاليا لتقديم خدماتها. وهي مؤسسات تتراوح بين تلك التي تقدم الخدمات الهاتفية، والمصرفية، والائتمانية، والتقنية، وحتى الشركات الناشئة منها التي لديها كلها خططها في هذا المجال، ولكنها تتنافس جميعها على من هي تلك التي ستتمكن من تحصيل أرباح أكثر، وفقا لدوسون.

شركات الخدمات اللاسلكية التواقة إلى تعزيز مداخيلها وعائداتها مثلا مترددة لتسليم هذا الأمر المثمر إلى شركات مثل {أبل} و{غوغل} التي تجني المليارات من الأرباح من بيع أجهزتها وبرمجياتها التي تعمل داخلها. أما المصارف وشركات بطاقات الائتمان، فهي تصدر التطبيقات وخدمات الكشف الجوالة بغية التأثير على الشباب واستمالتهم والسيطرة على هذه الصناعة التي يبلغ حجمها مليارات الدولارات.

كما أنه من الصعب إقناع شركات البيع بالتجزئة العمل مع {محفظة غوغل واليت} مثلا، أو {باسبوك} من {أبل} على سبيل المثال، عندما تكون هناك الكثير من الخيارات مطروحة على الطاولة، التي تلقى رواجا منها قد لا تكون كذلك خلال أشهر بعد ذلك.

ولعل أحد أسباب قيام التطبيق الذي تملكه {ستاربكس} بالعمل جيدا، هو لأن الشركة استثمرت بقوة لتشييد بنيتها الأساسية المتينة في محلاتها وصالاتها، كالأكشاك التي تمكن مسح الهواتف بسهولة وسلاسة، والتطبيقات الجوالة التي تعمل بكفاءة وجدارة.

{وهنالك الكثير من التردد في تركيب الكثير من التقنيات، لا سيما إذا كانت هنالك شكوك حول مقدرتها على الانطلاق}، كما يقول روب فون بيهرن أحد كبار المهندسين في {بريانتري}، وهي شركة لخدمات تسديد المدفوعات التي تقوم بعمليات وصفقات لحساب الكثير من الشركات. ومثل هذا التردد يقود إلى فترة انتظار طويلة، أو غير محدودة التي تبطئ من نمو الصناعة وتطورها. وفون بيهرن هو أحد مؤسسي {محفظة غوغل واليت} قبل أن يترك هذا العمل لكي ينضم إلى {سكوير}، وبعدها إلى {بريانتري}.

إن الجزء الكبير من عملية التسوق والشراء يبدأ عن طريق الهواتف الجوالة، لكن الوصول إلى المراحل النهائية يبقى تحديا كبيرا، لكون إدخال معلومات تسديد المدفوعات في الشاشة الصغيرة هو عملية خرقاء. وغالبية مراكز محلات البيع بالتجزئة التقليدية التي يمكنها تشييد البنية الأساسية لدعم المدفوعات الجوالة جاءت من عصر لم تكن فيه عمليات التواصل الشبكية موجودة، مما يصعب معها تطوير برمجياتها الخاصة بأمناء الصناديق، وفقا إلى بيهرن، الذي أضاف أنه متأكد من أن جيلا جديدا من الابتكارات آت بلا محالة. وكان الأخير قد استحوذ على شركة {فينمو}، التي تتيح للأشخاص تحويل الأموال فيما بينهم عن طريق رسائل نصية بسيطة.


* خدمة «نيويورك تايمز»


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة