تغريم متعامل خالف في تداولات 38 شركة مدرجة بسوق الأسهم السعودية

تغريم متعامل خالف في تداولات 38 شركة مدرجة بسوق الأسهم السعودية

المؤشر العام يواصل مسلسل الارتفاعات
الاثنين - 5 شهر ربيع الأول 1435 هـ - 06 يناير 2014 مـ رقم العدد [ 12823]
تغريم أحد المتداولين خالف سلوك سوق الأسهم السعودية في 38 شركة مدرجة («الشرق الأوسط»)

تعلن هيئة السوق المالية عن صدور قرار من لجنة الاستئناف في منازعات الأوراق المالية بتاريخ الموافق 26 ديسمبر (كانون الأول) العام المنصرم، وذلك في الدعوى المقامة من هيئة السوق المالية ضدّ بدر بن حمود بن علي الحربي، وقد انتهى منطوق القرار إلى تأييد القرار الصادر من لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية القاضي بإدانة المذكور بمخالفة المادة التاسعة والأربعين من نظام السوق المالية والمادتين الثانية والثالثة من لائحة سلوكيات السوق أثناء تداوله أسهم 38 شركة مدرجة في سوق الأسهم السعودية في شتى القطاعات.
وجاءت تلك المخالفات خلال فترات متقطعة بين العامين 2009 و 2010، فيما تشدد هيئة السوق المالية أن هذه التصرفات والممارسات شكلت تلاعباً واحتيالاً وأوجدت انطباعاً مضللاً وغير صحيح.
وتضمن القرار إيقاع عدد من العقوبات به؛ أولها فرض غرامة مالية عليه قدرها 370 ألف ريال عن تلك المخالفات ومنعه من تداول أسهم الشركات المدرجة في السوق المالية شراءً مدةَ سنة واحدة، وكذلك منعه من مزاولة عمل الوساطة، وإدارة المحافظ، والعمل مستشارَ استثمار مدةَ سنة واحدة.
كما شملت العقوبات منعه من العمل في الشركات التي تُتداول أسهمها في السوق مدةَ سنة واحدة، و إلزام المستثمر بدفع المكاسب المحققة على محفظته إلى حساب الهيئة البالغة 153.6 ألف ريال نتيجة للمخالفات التي قام بها.
وبهذا تؤكد هيئة السوق المالية حرصها على تطبيق نظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية وحماية المتعاملين في السوق من الممارسات غير المشروعة.
وكانت هيئة السوق المالية قد أعلنت نهاية تداولات الأسبوع الماضي عن عقوبة مخالفين لذات الأسباب السابقة مع تغريم 3.2 مليون ريال.
إلى ذلك، أغلق مؤشر سوق الأسهم السعودية اليوم على ارتفاع بلغ 19.6 نقطة، تمثل نسبة ارتفاع قوامها 0.23 في المائة عند مستوى 8637.74 نقطة، بتداولات قاربت 7 مليارات ريال. وبلغ عدد الأسهم المتداولة لهذا اليوم 208 ملايين سهم تقاسمتها أكثر من 178 ألف صفقة، سجلت فيها أسهم 61 شركة ارتفاعا، فيما سجلت أسهم 81 شركة انخفاضاً في قيمتها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة