توافق مصري ـ كيني على تعزيز التعاون الأمني والاقتصادي

توافق مصري ـ كيني على تعزيز التعاون الأمني والاقتصادي

القاهرة تتطلع لعلاقات واسعة بالتزامن مع رئاستها الاتحاد الأفريقي
الاثنين - 26 جمادى الآخرة 1440 هـ - 04 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14706]
السيسي خلال اللقاء مع الوفد الكيني (الشرق الأوسط)

أكدت مصر وكينيا حرصهما على تعزيز التعاون الثنائي في كافة المجالات، وعلى رأسها الأمنية والاقتصادية، وعقد لجنة مشتركة بين البلدين، خلال العام الجاري، في إطار رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي عام 2019.
جاء ذلك خلال استقبال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة أمس وزيرة خارجية كينيا مونيكا جوما، على رأس وفد يضم كلاً من بول كاريوكي النائب العام الكيني، واللواء فيليب كامويرو مدير عام جهاز المخابرات الوطنية الكيني.
وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، إن اللقاء شهد تبادل الرؤى بشأن عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك بما فيها آخر تطورات الأوضاع في منطقة القرن الأفريقي، وسبل تضافر الجهود بين البلدين لمكافحة ظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف في القارة الأفريقية خاصة من خلال تعزيز التعاون الأمني والاستخباراتي المشترك، بالإضافة إلى تفعيل أطر التنسيق القاري لمواجهة تلك الآفة العابرة للحدود تحت مظلة الاتحاد الأفريقي.
وخلال اللقاء أكد الرئيس السيسي حرص بلاده على تعظيم التنسيق والتشاور مع الجانب الكيني والرئيس أوهورو كينياتا شخصياً خلال الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقي، خاصة فيما يتعلق بأولويات العمل داخل الاتحاد سواء المؤسسية أو السياسية أو التنموية بما يسهم في تحقيق النمو والاستقرار الذي تصبو إليه الدول الأفريقية. ونوه السيسي للأهمية التي توليها مصر لتعزيز العلاقات الثنائية التي تربطها بكينيا في مختلف المجالات لا سيما التبادل التجاري والاستثمار.
من جهتها، أكدت وزيرة الخارجية الكينية، وفقا لبيان المتحدث، وجود آفاق واسعة لتطوير مسار العلاقات الثنائية ودفع أطر التعاون المشترك بين البلدين على شتى الأصعدة رسمياً وشعبياً.
وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري التقى الوفد الكيني، حيث تناول اللقاء التعاون الثنائي بين البلدين والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك في ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي.
وأوضح بيان للخارجية أن شكري أكد حرص مصر على تعزيز التعاون التنموي بين البلدين، والتي تشمل قطاعات الصحة والطاقة والإسكان والتصنيع، وأشار إلى تطلع مصر لزيادة التبادل التجاري بين البلدين.
كما ناقش اللقاء التعاون في مجال بناء القدرات والكوادر ونقل الخبرات المصرية إلى كينيا عبر الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، وأعرب شكري عن استعداد مصر لتعزيز عدد المنح التدريبية التي تقدمها مصر لكينيا، بما في ذلك في المجالات الأمنية ذات الصلة بمكافحة الإرهاب. كما أكد حرص مصر على عقد اللجنة المشتركة بين البلدين خلال العام الجاري من أجل دعم التعاون الثنائي.
وفيما يتعلق بالقضايا الإقليمية، أكد شكري اهتمام مصر بتعزيز التنسيق مع كينيا خلال فترة رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، والتي تضع ضمن أهم أولوياتها موضوعات بناء السلام وإعادة الإعمار على مستوى القارة، وكذلك دعم التكامُل الاقتصادي والاندماج الإقليمي بما يحقق النمو والاستقرار الذي تصبو إليه الدول الأفريقية.
كما تناول الاجتماع عدداً من القضايا محل الاهتمام المشترك مثل الأوضاع في الكونغو الديمقراطية وتطورات الموقف في الصومال، فضلاً عن التطرق حول الوضع في جنوب السودان وبوروندي.
وأكدت وزيرة خارجية كينيا اهتمام بلادها بدعم التعاون الثنائي مع مصر، وكذلك تعزيز نقل الخبرات المصرية، بما في ذلك على صعيد تلقي دورات تدريبية من جانب الأزهر الشريف لنشر تعاليم الإسلام الصحيح.
في السياق ذاته، استقبل الرئيس السيسي أمس رئيس منظمة التنمية والتعاون للربط العالمي للطاقة ليو زينيا. وأوضح السفير راضي أن اللقاء تناول الدعم المصري لجهود الدول الأفريقية للنفاذ للطاقة النظيفة من المصادر المتجددة، وكذلك دعم التكامل الإقليمي وتطوير البنية التحتية في أفريقيا من خلال تعظيم الاستثمارات في المشروعات العابرة للحدود.


مصر كينيا أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة