«بالمؤنث»... عنوان {شهر الفرنكوفونية} في لبنان

«بالمؤنث»... عنوان {شهر الفرنكوفونية} في لبنان

أُطلق بالتعاون مع السفارة الفرنسية
الجمعة - 24 جمادى الآخرة 1440 هـ - 01 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14703]
وزير الثّقافة محمد داود وعدد من السّفراء الأجانب في المؤتمر الصّحافي لإطلاق {شهر الفرنكوفونية} في لبنان

«لبنان، هو البلد الوحيد الذي يحتفي بالفرنكوفونية خلال شهر بأكمله». بهذه الكلمات استهل السفير الفرنسي لدى لبنان برونو فوشيه كلمته في المؤتمر الصحافي الذي عقد أول من أمس في متحف بيروت لإطلاق شهر الفرنكوفونية في لبنان، تحت عنوان «بالمؤنث» (ِAu feminin). وأضاف: «في لبنان، الفرنسية ليست لغة أجنبية بل لغة لبنانية تساهم في تنوّعه الثّقافي. وهو يعتبر قطبا لنشر اللغة الفرنسية في المشرق، ولا شك في أنّ هذا الأمر ساهم في قرار المنظمة الدُّولية للفرنكوفونية المتعلق بافتتاح مكتب إقليمي لها في لبنان».
في حضور وزير الثقافة الدكتور محمد داود وعدد من سفراء دول أجنبية معنيّة بهذا الحدث وبينها أرمينيا وسويسرا وكندا، أُطلقت نسخة عام 2019 من شهر الفرنكوفونية في لبنان الذي يتضمن نشاطات تدور موضوعاتها حول المرأة بشكل عام.
وأشار الوزير داود إلى أنّه كأسلافه من وزراء الثّقافة السّابقين سيلتزم بالحفاظ على هذا التقليد السنوي، وبأنّه يتطلّع إلى توثيق هذه العلاقة مع الفرنكوفونية. وأعلن أن 1 مارس (آذار)، سيشهد افتتاح أول أيام الشهر المذكور من خلال حفل موسيقي يقدمه المعهد الوطني العالي للموسيقى في متحف بيروت الوطني، فيما يختتم في 6 أبريل (نيسان) بـ«ليلة المتاحف».
ويتميز برنامج الحدث لهذا العام، بمزجه ما بين الثقافتين الفرنسية واللبنانية بدءاً من الأمسية الموسيقية التي تنطلق معها فعاليات هذا الشهر. فيشارك فيها على البيانو الفرنسية دلفين باردان وعلى الكمان شربل شربل وستكون مخصّصة للموسيقي العالمي الراحل موزارت. فيما تقدّم الممثلة حنان الحاج علي عرضا مسرحيا تكشف فيه عن أفكار تراود إحدى النساء وهي تمارس رياضة الهرولة ويحمل عنوان «جوغينغ». فتحكي عن أحلامها وأمانيها ومشاهداتها على الطّرقات اللبنانية بالعربية والمترجمة على شريط تسجيلي بالفرنسية. ويُشرف على التنفيذ الفنّي لهذا العرض اريك دونيو، فيما يتوّلى إدارته الدرامية عبد الله الكفري، وذلك في 8 مارس على خشبة صالة سينما «مونتين» في المركز الثقافي الفرنسي في بيروت.
ومن النشاطات الأخرى التي تجمع ما بين الثقافتين الفرنسية واللبنانية في هذه المناسبة «مهرجان الحكايا الشفهية والمونودراما» في نسخته الـ20 الذي يشارك فيه حكواتيون أجانب وعرب ليقدّموا قصصا تحت عنوان «الشرق والغرب بالمثل». فتنطلق أمسياته في «بيت الفنان» في حمانا ابتداء من 11 مارس ولغاية 17 منه.
وتحت عنوان «الإملاء المالية» يقام في 13 مارس (آذار) المقبل في قاعة باسل فليحان في الجامعة اليسوعية، مباراة في الإملاء الفرنسية يشارك فيها تلامذة من لبنان والسفير الفرنسي نفسه، وتتألّف موادها من القواعد الفرنسية وعلم الاقتصاد والمال. وفي عرض موسيقي مسرحي يجري على خشبة سينما «مونتين» في المركز الثقافي الفرنسي، تشارك مجموعة من الفنانين اللبنانيين في أداء أغاني عالبال من السينما المصرية المستوحى من قصة لميا زيادة «o nuit o mes yeux».
ومن النشاطات الأخرى التي يشهدها شهر الفرنكوفونية في لبنان، أمسية موسيقية مع عازفين سويسريين (مارك آيمون وأفرام سالزمان) بعنوان «الصيف الجميل أغان لا تموت». فيكتشف معها الحضور 14 أغنية من الفولكلور السويسري يتضمنها ألبوم كامل رسم صوره السويسري المعروف كوزاي فيبحرون معه في رحلة فرنكوفونية عريقة وذلك في 5 مارس في المركز الثقافي الفرنسي في بلدة دير القمر الشوفية. ومن بلجيكا سيتاح لعدد من الزوار تختارهم سفاراتهم في لبنان بزيارة «متحف الشوكولا» في منطقة فردان، ليتعرّفوا إلى أهم ماركاتها السويسرية المشهورة وحكاياتها عبر التاريخ في 7 مارس.
وفي مسابقة فنّ الصور الفوتوغرافية عند النساء التي ينظمها المركز الثقافي الفرنسي مع بداية انطلاق الشهر الفرنكوفوني ولغاية 30 منه، ستقدّم جائزة «Iwpa» للفائزة فيها، يتبعها عرض أعمالها الفوتوغرافية في معارض جوّالة تقام في مدن فرنسية وشرق أوسطية.
وضمن طاولة مستديرة تقام في مركز الصفدي الثقافي في طرابلس في 9 مارس، سيجري النقاش بين شخصيات علمية وفنية وتربوية عن العصر الرّقمي وتأثيره في كل المجالات. أمّا في 21 مارس، فتنظم وزارة الثّقافة في لبنان بالمكتبة الوطنية، لقاء أدبيا بعنوان «صور من الأدب الفرنكوفوني اللبناني» مع عدة كتّاب ومن بينهم اللبناني ألكسندر نجار.
وسيشهد اليومان الأخيران من شهر الفرنكوفونية في لبنان، إعلان نتائج مسابقة «الكلمة الذهبية في الفرنكوفونية» في 28 مارس، الذي يشارك فيه طلاب ومحترفون في استخدام الفرنسية كلغة أساسية في حياتهم اليومية. فيما يحمل 29 مارس طاولة حوار تنظمها دولة أرمينيا عن جوزف أوغورليان أول حكام مصرفها الوطني وذلك في مبنى ديمرجيان بمنطقة ضبية. وتختتم فعاليات هذا الشهر في 6 أبريل بـ«ليلة المتاحف» حيث سيفتح عدد من متاحف لبنان وحتى ساعة متأخرة، أبوابه مجانا أمام الزوار وينظم هذا الحدث وزارة الثقافة في لبنان.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة