حرب إلكترونية يقودها قراصنة بارعون... جانب آخر من الصراع الهندي الباكستاني

حرب إلكترونية يقودها قراصنة بارعون... جانب آخر من الصراع الهندي الباكستاني

الخميس - 23 جمادى الآخرة 1440 هـ - 28 فبراير 2019 مـ
التقارير أكدت أن البلدين انخرطا في حروب إلكترونية لأكثر من 20 عاماً (رويترز)

على مدار سنوات طويلة، لعبت الحرب الإلكترونية دورا كبيرا في إشعال التوتر والصراع بين الهند وباكستان، والذي بدأ في عام 1947 نتيجة تنازع البلدين على إقليم كشمير عقب استقلالهما عن الاستعمار البريطاني.

وبحسب تقرير نشرته شبكة «سي إن بي سي» الأميركية فقد نفذت الهند وباكستان منذ عقدين وحتى يومنا هذا هجمات إلكترونية متزايدة ضد بعضهما البعض.

وفي حين أن دولاً مثل روسيا والصين وكوريا الشمالية غالباً ما تهيمن على المشهد الدولي بسبب قدراتها الإلكترونية، إلا أن كلا من الهند وباكستان لديها مهارات تكنولوجية قوية وبرامج قرصنة هائلة.

وقد أطلقت مجموعات باكستانية العديد من حملات القرصنة والهجمات الإلكترونية الناجحة على مواقع هندية في أواخر التسعينات من القرن الماضي، وشملت هذه الهجمات الاستيلاء على مواقع إلكترونية حكومية أو إعلامية شهيرة.

ومن أشهر هذه الهجمات هي تلك التي تمت في عام 1998، حين نجح متسللون باكستانيون في اختراق مركز الأبحاث الذرية في الهند، وتلك التي تمت في عام 2010. حين تم محو البيانات من مكتب التحقيقات المركزي الهندي.

ووفقا لمركز الدراسات الأمنية في زيوريخ، فقد قام متسللون باكستانيون خلال العقدين الماضيين بتشويه عدد من المواقع الإلكترونية الهندية بسبب نزاعات تتعلق بكشمير ومزاعم بتعرض باكستانيين للتعذيب على يد الحكومة الهندية.

وأكد المركز قيام عدد من القراصنة الهنود بمهاجمة مواقع باكستانية على سبيل الانتقام، حيث قاموا بحملات تشويه منظمة لمواقع باكستانية في 2008 ردا على هجمات مومباي الإرهابية والتي أعلنت السلطات الهندية أن جميع المتورطين في تنفيذها أتوا من باكستان.

ووفقا لشركة «بروف بوينت» الأمنية، يمكن للبرمجيات الخبيثة التي طورتها باكستان، وقامت بإخفائها في المدونات والمواقع الإخبارية المزيفة، تنشيط كاميرات جهاز الكومبيوتر وسرقة البريد الإلكتروني الخاص بالضحايا.

أما الهند فقد طورت تكنولوجيا متطورة للتجسس على هواتف «آندرويد» بباكستان، حسب ما أكده موقع «كراود سترايك» للأمن الإلكتروني.

وأكد «كراود سترايك» أن القراصنة في كلا البلدين استخدموا مواقع التواصل الاجتماعي وبرامج المراسلة، وخاصة «واتساب» لإشعال الصراع الهندي الباكستاني.

وفي الكثير من الحوادث التي تم الإبلاغ عنها في العام الماضي، أدت الشائعات والأخبار الكاذبة التي تم إرسالها بشكل جماعي من قراصنة باكستانيين إلى مجموعات «واتساب» في الهند إلى عمليات قتل عنيفة في البلاد.

ويقول أليكس ستاموس، مسؤول الأمن السابق في «فيسبوك»: «رغم أنه نادراً ما تتم مناقشة هذا الأمر علناً، إلا أن الهند وباكستان متورطتان في عمليات قرصنة ضد بعضهما البعض منذ سنوات».

وأضاف ستاموس أن «هذه الحرب الخفية غير المنظورة تعتبر عاملا مؤثرا في زعزعة استقرار البلدين».

ومع تصاعد الحرب الإلكترونية بين البلدين، تحرص وسائل الإعلام الرسمية في الهند وباكستان باستمرار على نشر أدلة إرشادية للمواطنين لمساعدتهم على تمييز الحقيقة من الخيال على وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات المراسلة.

وقد تصاعد التوتر بين البلدين هذا الأسبوع، بعد إعلان الهند تنفيذ طائراتها الحربية ضربات داخل باكستان، هي الأولى من نوعها منذ حرب عام 1971. وذلك ردا على تبني جماعة «جيش محمد» المتشددة في باكستان هجوماً على القوات الخاصة الهندية في كشمير أسفر عن سقوط أكثر من أربعين قتيلاً في 14 فبراير (شباط).

وتبادلت باكستان والهند أمس (الخميس) إعلانات إسقاط طائرات مقاتلة تابعة لكل منهما، كما أكدت القوات الباكستانية أنها قامت بأسر طيار هندي يدعى «أبيناندان» بعد إسقاط طائرته.

وكلا البلدين قوة نووية، وجاء انخراطما في حروب إلكترونية لأكثر من 20 عاماً مواكبا للتطور التكنولوجي.


Pakistan الهند صراع الهند و باكستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة