احتدام المعارك ضد «داعش».. ومهلة لعناصرها لتسليم سلاحهم ومغادرة سوريا

احتدام المعارك ضد «داعش».. ومهلة لعناصرها لتسليم سلاحهم ومغادرة سوريا

مقتل أمير الدولة في معبر باب الهوى.. والائتلاف يدعم مكافحة التطرف
الاثنين - 5 شهر ربيع الأول 1435 هـ - 06 يناير 2014 مـ رقم العدد [ 12823]
مسلح سوري يتفحص الفواكه في محل بقالة في حلب أمس (رويترز)

واصل مقاتلو المعارضة السورية أمس، حربهم ضد عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) في شمال سوريا، التي عدها الائتلاف الوطني السوري المعارض ضرورية من أجل مكافحة التطرف وتنظيم القاعدة الذي يحاول خيانة الثورة.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 36 عنصرا من «داعش» ومناصريها قتلوا، وأسر ما لا يقل عن 100 آخرين خلال اشتباكات مستمرة منذ فجر الجمعة مع مقاتلي المعارضة السورية بريف حلب الغربي وريف إدلب الغربي الشمالي. كما قتل خلال الاشتباكات 17 مقاتلا معارضا ينتمون إلى كتائب إسلامية وغير إسلامية، بحسب المرصد.
وأفاد «المرصد السوري» باندلاع اشتباكات بين مقاتلي «الدولة» وبين مقاتلي كتائب إسلامية وغير إسلامية تابعة للمعارضة في محيط بلدة حريتان وقرية سلوم في ريف حلب الغربي، مشيرا إلى سيطرة كتائب المعارضة على قرية سلوم ومقتل قيادي في «داعش» أثناء الاشتباكات العنيفة. كما أكد ناشطون مقتل أمير «الدولة» في معبر باب الهوى على يد مقاتلي المعارضة واعتقال عدد من العناصر الذين كانوا برفقته.
واقتحم مقاتلون من جبهة ثوار سوريا مقرات «الدولة الإسلامية» في بلدة تلمنس في ريف إدلب وسيطروا عليها وصادروا الأسلحة الموجودة فيها وأسروا بعض عناصر الدولة الإسلامية، بحسب المرصد.
وكانت «جبهة ثوار سوريا» تشكلت مطلع ديسمبر (كانون الأول) الماضي وضمت 15 كتيبة ولواء تابعا للجيش السوري الحر.
وأصدرت الجبهة أمس بيانا دعت فيه «منتسبي (داعش) من السوريين إلى تسليم أسلحتهم إلى أقرب مقر تابع لها وإعلان تبرئتهم من (داعش)». كما طلبت من المهاجرين (المقاتلين غير السوريين من الجهاديين) المغرر بهم الانضمام إلى جبهة ثوار سوريا أو أي فصيل آخر تابع للجيش الحر بسلاحهم أو تسليم سلاحهم لنا ومغادرة سوريا خلال 24 ساعة.
وأكد ضابط قيادي في «جبهة ثوار سوريا» لـ«الشرق الأوسط»، استمرار المعركة «ضد عناصر (الدولة) حتى القضاء على آخر واحد منهم في سوريا»، مؤكدا أن «الهدف الاستراتيجي الحالي يتمثل باستعادة كامل الشريط الحدودي مع تركيا».
وأوضح الضابط ذاته، والذي يقود المعركة ضد «داعش» من غرفة العمليات، أن «المعركة ضد التنظيم المتشدد هي في كل سوريا». وأشار إلى أن «الاشتباكات تركزت أمس في مدينة الباب»، مرجحا أن يكون «الهدف التالي تحرير معاقل (داعش) في منبج وجرابلس».
وشدد على أن «موقف هيئة أركان الجيش الحر واللواء سليم إدريس من المعركة إيجابي جدا»، كاشفا أن هذا الموقف ترجم بـ«دعم بالسلاح تلقيناه من مستودعات الأركان في باب الهوى».
وأرسلت «الدولة الإسلامية في العراق والشام» تعزيزات عسكرية لمقاتليها من مدينة الباب في ريف حلب باتجاه بلدة مارع التي تدور في محيطها ومحيط مدينة أعزاز اشتباكات عنيفة بين الطرفين. وذكرت «الهيئة العامة للثورة السورية» أن «الجيش الحر يطوق بلدة سلقين في ريف إدلب من أجل إخراج (داعش) من المدينة وقطع كل الطرق المؤدية إلى المدينة».
ولفت القيادي في جبهة ثوار سوريا في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» إلى تحرير بلدة حارم بريف إدلب الشمالي، متهما تنظيم «داعش» بإعدام 20 مواطنا قبل انسحاب عناصره كانوا محتجزين بتهمة الانتماء أو تأييد جبهة ثوار سوريا. وقال إن «سلقين ودركوش باتا محررتين وانسحبت قوات داعش إلى قرية عزمارين، إضافة إلى وجودها في منطقة إسقاط»، بحسب المصدر ذاته. بدوره، سيطر جيش المجاهدين على قرية الجينة الواقعة في ريف حلب الغربي إثر اشتباكات عنيفة بينه وبين مقاتلي «الدولة الإسلامية»، بحسب المرصد الذي أكد أسر ما لا يقل عن 60 من عناصر «الدولة الإسلامية».
وكان جيش المجاهدين، الذي تشكل قبل يومين في حلب، أعلن الحرب على «الدولة الإسلامية»، حتى «إعلانها حل نفسها أو الانخراط في صفوف التشكيلات العسكرية الأخرى أو تركهم أسلحتهم والخروج من سوريا».
واتهم جيش المجاهدين في بيان تنظيم «داعش» بالإفساد في الأرض ونشر الفتن وزعزعة الأمن والاستقرار في المناطق المحررة، وهدر دماء المجاهدين وتكفيرهم وطردهم وأهلهم من المناطق التي دفعوا الغالي والرخيص لتحريرها من النظام السوري. كما اتهمه بالقيام بعمليات سرقة وسطو وبطرد المدنيين من منازلهم وخطفهم للقادة العسكريين والإعلاميين وقتلهم وتعذيبهم في أقبية سجونهم. وتزامن موقف جيش المجاهدين مع إعلان «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية»، دعمه «الكامل» للمعركة التي يخوضها مقاتلو المعارضة ضد الجهاديين المنتمين إلى تنظيم القاعدة.
وعد الائتلاف في بيان له أمس أنه «من الضروري أن يستمر مقاتلو المعارضة بالدفاع عن الثورة ضد ميليشيات (الرئيس السوري بشار) الأسد وقوى (القاعدة) التي تحاول خيانة الثورة»، داعيا «المجتمع الدولي للاعتراف بأهمية دعم القوى الثورية في معركتها ضد تطرف تنظيم القاعدة».
وكان الائتلاف اتهم «الدولة الإسلامية» بأنها على «علاقة عضوية» مع النظام السوري، وتعمل على «تنفيذ مآربه». وأكد أمين سر الهيئة السياسية للائتلاف هادي البحرة ضرورة «أن يرى العالم كيف تأخذ المعارضة المبادرة لمكافحة التطرف في سوريا»، مشيرا إلى أن «القاعدة تشكل تهديدا للشعب السوري كما أنها تشكل تهديدا كذلك للإنسانية جمعاء».
وكان مقاتلو المعارضة رحبوا في البداية بانضمام المجموعات المتشددة إليهم نظرا للتنظيم الذي كانت تتمتع به، لكنها أثارت حفيظتهم تدريجيا بعد أن قامت باختطاف وقتل نشطاء من صفوفهم، واتهموها بسرقة ثورتهم ضد النظام.
من جهة أخرى، تواصلت العمليات العسكرية والاشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة في ريف دمشق، حيث تعرضت أحياء في مدينة يبرود إلى قصف من قبل القوات النظامية التي قامت كذلك برمي البراميل المتفجرة على مناطق في مدينة عدرا.
وفي دير الزور، شرق سوريا، أفاد «المرصد السوري» عن اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة، مشيرا إلى «خسائر بشرية في صفوف الطرفين».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة