اتفاقيات بين «إس تي سي» السعودية و«إريكسون» و«هواوي» و«نوكيا» لنشر الجيل الخامس

اتفاقيات بين «إس تي سي» السعودية و«إريكسون» و«هواوي» و«نوكيا» لنشر الجيل الخامس

خلال فعاليات مؤتمر الجوال العالمي 2019 في برشلونة
الخميس - 23 جمادى الآخرة 1440 هـ - 28 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14702]
جانب من عملية توقيع شركة الاتصالات السعودية ضمن مشروع «طموح الجيل الخامس»

وقعت شركة الاتصالات السعودية STC، ثلاث اتفاقيات كبرى ضمن مشروع «طموح الجيل الخامس» لنشر شبكة الجيل الخامس في السعودية، وتطوير خدمات وحلول مبتكرة مرتبطة بأحدث جيل من شبكات وتقنيات الاتصال، مع كل من الشركاء نوكيا وإريكسون وهواوي، وذلك بحضور وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبد الله السواحه، ومحافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور عبد العزيز بن سالم الرويس، والأمير محمد بن خالد العبد الله الفيصل، رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية.
وأعلنت شركة الاتصالات السعودية STC وشركاؤها عن البدء ببناء شبكة تقنية الجيل الخامس في المملكة العربية السعودية خلال فعاليات مؤتمر الجوال العالمي 2019 في برشلونة؛ حيث يأتي ذلك تجسيدا لاستراتيجية الشركة بالتزامن مع رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الرقمي 2020.
وقال رئيس مجموعة الاتصالات السعودية المهندس ناصر بن سليمان الناصر: «نحن مستعدون لإطلاق واحدة من أسرع الشبكات بتقنية الجيل الخامس على مستوى العالم، بالتعاون مع شركائنا الدوليين، إذ سنوفر لعملائنا خدمات وحلول مبتكرة مرتبطة بشبكة الجيل الخامس في المستقبل القريب، كما سنعزز أداء دورنا المحوري في تمكين التحول الرقمي وفق مستهدفات رؤية المملكة 2030».
وأوضح النائب الأعلى للرئيس لوحدة التقنية والعمليات، المهندس هيثم الفرج أن «الاتفاقيات ستساهم في تعزيز منتجات الشركة وخدماتها المقدّمة، وتوسيع نطاق حصتها في سوق الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. بما ينسجم مع الدور الريادي الذي تؤدّيه الشركة كممكّن رقمي وفق أهداف رؤية المملكة الطموحة 2030».
من جانبه، أكد نائب رئيس قطاع خدمات الدعم والخدمات المهندس عماد العودة أن «الاتفاقيات ستساهم في تعزيز المساهمة في المحتوى المحلي السعودي بأكثر من ملياري ريال (533 مليون دولار)، إضافة إلى تعزيز السعودة وبناء القدرات البشرية والمعرفية لتكنولوجيا الجيل القادم، وزيادة توطين الوظائف في المراكز العليا لدى الشركاء بنسبة 50 في المائة، وتحسين دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة بنسبة 20 في المائة، ومضاعفة الاستثمار الابتكاري المباشر الذي يوفره شركاء STC في مجال تقنية الجيل الخامس لتطوير هذا القطاع الحيوي القادم في المملكة».
ومن جهة أخرى، أعلنت «الاتصالات السعودية» STC توقيعها مذكرة تفاهم مع شركة «كوريا تليكوم» KT في مجالات تقنية الجيل الخامس وتطوير البنية التحتية، والمدينة الذكية، والوسائط الذكية، والبحوث والتطوير، والواقع الافتراضي VR، وذلك على هامش مشاركتهما في مؤتمر برشلونة.
وأوضح رئيس المجموعة ناصر بن سليمان أن «الاتفاقية ستقدم الإضافة للحلول والخدمات المبتكرة التي نوفرها لعملائنا، كما تعزز قدرات STC كممكن للتحول الرقمي في المملكة وفق رؤية المملكة 2030».
ومن جهة أخرى أطلقت STC أول شبكة داخلية للجيل الخامس في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وذلك بحضور مدير الجامعة الدكتور سهل عبد الجواد. وتعد هذه الشبكة التي أطلقت تجريبياً في مباني الجامعة في مقرها الرئيس في الظهران الأولى من نوعها في المملكة والمنطقة.
وأوضح نائب الرئيس لقطاع البنية التحتية، خالد الضراب، أن وجود بنية تحتية للجيل الخامس في الجامعة سيساعد في بناء شراكة استراتيجية بين الجامعة والشركة لتطوير خدمات وابتكارات جديدة. وقال: «حققت الشركة سرعات عالية تصل إلى 1.3 غيغابايت/ثانية أثناء التجارب الاختبارية للموقع، وسيكون الموقع جاهزا للتشغيل الفعلي خلال الربع الثاني من هذا العام».
وينتظر أن تقدم تقنية الجيل الخامس فرقاً لافتاً في سرعات الإنترنت والاستجابة في الاتصال، إضافة إلى الخدمات المرتبطة وتتطلب سرعات عالية مثل إنترنت الأشياء، والسيارات ذاتية القيادة إضافة إلى تطبيقات في عدة مجالات كالمجال الصحي.
يذكر أنه وبعد تدشينها لأول شبكة حية في مايو (أيار) الماضي، أعلنت الاتصالات السعودية مطلع شهر فبراير (شباط) الجاري عن تجهيز شبكة الجيل الخامس في 450 موقعا في مختلف مناطق المملكة كمرحلة أولية، وهو مستوى انتشار يعد الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وضمن الأكبر على مستوى العالم.


اسبانيا الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة