كيم يسافر الاثنين إلى هانوي في رحلة بالقطار تستمر يومين ونصفاً

كيم يسافر الاثنين إلى هانوي في رحلة بالقطار تستمر يومين ونصفاً

المبعوث الأميركي لكوريا الشمالية يصل إلى فيتنام لإجراء محادثات ما قبل القمة
الخميس - 16 جمادى الآخرة 1440 هـ - 21 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14695]
واشنطن: هبة القدسي
أكّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أنه يريد أن تُنهي كوريا الشمالية برنامجها النووي، «لكنه ليس في عجلة من أمره، وليس لديه جدول زمني محدد لدفع بيونغ يانغ إلى ذلك». ويخشى الخبراء من ألا تسفر القمة الثانية للرئيس ترمب مع كيم جونغ أون عن التزامات أكثر واقعية من نتائج القمة السابقة، ويشيرون إلى أن الولايات المتحدة قد تخاطر بذلك بإشعال سباق انتشار نووي بين دول شرق آسيا.

وتجري الاستعدادات على قدم وساق في مدينة هانوي للتحضير للقمة، ويُتوقع أن يبدأ الزعيم الكوري الشمالي رحلته إلى هانوي في الخامس والعشرين من فبراير (شباط) الجاري، حيث يستغرق يومين ونصف اليوم للسفر بالقطار من العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ، ليقطع آلاف الكيلومترات عبر الصين حتى يصل إلى فيتنام. وقالت التقارير إن قطار كيم سيتوقف عن محطة دونغ دانغ الحدودية الفيتنامية، حيث سيستقل سيارته لقطع 170 كيلومتراً إلى هانوي.

من جانبها، صرّحت وزارة الخارجية الأميركية بأن الممثل الأميركي الخاص لكوريا الشمالية ستيفن بيغون توجه إلى هانوي، أمس، حيث يقود الاستعدادات لعقد القمة الثانية بين ترمب وكيم التي ستنعقد في 27 و28 من الشهر الجاري.

وقال روبرت بالادينو المتحدث الصحافي باسم وزارة الخارجية، إنه ليست لديه تفاصيل عن الاجتماعات التي سيعقدها بيغون في هانوي، لكنها ستتركز على عقد مزيد من الاجتماعات التحضيرية مع نظيره كيم هوك تشول. وقد أمضى بيغون ثلاثة أيام في كوريا الشمالية من السادس إلى الثامن من فبراير، في رحلة وصفها بـ«المثمرة». وشدد على أن هناك الكثير من العمل الشاق الذي يتعين القيام به قبل انعقاد القمة.

وقد طالبت الولايات المتحدة، كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامج الأسلحة النووية، ورغم ما أحاط قمة سنغافورة في يونيو (حزيران) الماضي من آمال عريضة في التزام كوريا الشمالية بالتخلي عن ترسانتها النووية فإن القمة لم تسفر إلا عن التزامات غامضة من الجانب الكوري، وإعادة الرهائن الأميركيين ورفات الجنود الذين قُتلوا خلال الحرب الكورية. ويقول المتفائلون إن بيونغ يانغ اتخذت خطوات فعلية نحو نزع السلاح النووي، منها تفكيك موقع تجارب صاروخية قديم، ووقف التجارب النووية. فيما علّقت الولايات المتحدة مناوراتها العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية، وهو المطلب الذي لطالما طرحه زعيم كوريا الشمالية لما يعتبره «تهديدات على أمن بلاده».
كوريا الشمالية أخبار كوريا الجنوبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة