سياحة الفضاء تنتعش من جديد... الرحلات والأسعار والشروط

سياحة الفضاء تنتعش من جديد... الرحلات والأسعار والشروط

بوسع أي شخص القيام بالرحلات الفضائية إذا تمتع باللياقة البدنية المطلوبة
الأربعاء - 14 جمادى الآخرة 1440 هـ - 20 فبراير 2019 مـ
«سبيس أدفنتشرز» تنظم مجموعة من الرحلات إلى الفضاء لتناسب جميع الميزانيات والاهتمامات (رويترز)
بيروت: تمارا جمال الدين
ستعود سياحة الفضاء للانتعاش من جديد بعد توقف دام 10 سنوات بعد توقيع وكالة الفضاء الروسية «روسكوزموس» وشركة «سبيس أدفنتشرز» الأميركية، عقداً لتمكين سائحي الفضاء من قضاء إجازة على متن محطة الفضاء الدولية، بحيث يشارك في رحلة الفضاء شخصان في نفس الوقت.

وتنظم «سبيس أدفنتشرز» مجموعة من الرحلات إلى الفضاء لتناسب جميع الميزانيات والاهتمامات، وتقدم الشركة عبر موقعها الإلكتروني العديد من الخيارات.

ومن أبرز الأماكن التي يمكنك زيارتها برفقة الشركة الأميركية هي محطة الفضاء الدولية، وتوفر أيضاً فرصة الاستمتاع برحلة إلى القمر.

وهناك تجارب أخرى يمكن لأي شخص خوضها، مثل رحلة «زيرو غرافيتي»، وهي تجربة انعدام الجاذبية وانعدام الوزن، حيث يقوم السياح برحلة خاصة على متن طائرة تضع ركابها في ظروف انعدام الجاذبية لوقت قصير، دون مغادرة الغلاف الجوي للكرة الأرضية.

ومن بين الأنشطة التي يمكنك القيام بها أيضاً، حضور جولة إطلاق صاروخ «سويوز» إلى الفضاء، والتدريب بنفس الطريقة التي يقوم بها رواد الفضاء المحترفون، من تعلم كيفية قيادة مركبة الفضاء «سويوز» إلى أخذ التعليمات اللازمة للسير في الفضاء، وتؤمن الشركة أيضاً الفرصة الحقيقية للسير في الفضاء رغم صعوبة هذه العملية.

وتطرح الشركة هذه الخيارات للتأكيد على أن اكتشاف الفضاء لم يعد قاصراً على رواد الفضاء المحترفين فحسب، بل إن الأشخاص العاديين يمكنهم الاستمتاع بتجارب مميزة أيضاً.

ولا تزال هذه الرحلات إلى الفضاء قيد التحضير والتجربة، إلا أن شركة «سبيس أدفنتشرز» كانت قد رتبت الرحلات لجميع سائحي الفضاء السابقين، والبالغ عددهم سبعة إلى محطة الفضاء الدولية، على متن مركبة فضاء روسية من طراز «سويوز».

من جانبه، أفاد ديمتري روجوزين رئيس «روسكوزموس» على موقع «تويتر»: «هذا هو أول عقد لرحلة رواد الفضاء الهواة، بعد غياب السائحين منذ 10 أعوام على متن محطة الفضاء الدولية».

وتقول الشركة الأميركية على موقعها الإلكتروني: «لقد سافر ما يزيد على 550 شخصاً إلى الفضاء، منذ بدء القيام برحلات الفضاء المأهولة. يسرنا أن نتمكن من إتاحة الفرصة لكم لكي تكونوا التالين».

وذكرت «روسكوزموس» في بيان لها، أن الرحلة الأولى بموجب العقد الجديد يجب أن تتم خلال العامين المقبلين.

وهناك عدة شركات أخرى تعمل على تطوير مجال السياحة الفضائية، أكثرها شهرة شركة «فيرجين غالاكتيك» الأميركية التي يملكها ريتشارد برانسون، وشركة «سبيس إكس» التي أسسها إيلون ماسك، وشركة «بلو أوريجينال» التابعة لمؤسس أمازون جيف بيزوس.

وكانت شركة «سيبس إكس» قد أعلنت أنها ستبدأ بإطلاق رحلاتها السياحية إلى الفضاء العام الماضي، إلا أن الخطة تأجلت لوقت غير معلن في المستقبل القريب.

أسعار الرحلات

وضمن الحديث عن الرحلات السياحية إلى الفضاء، لا يمكننا إلا وأن نذكر التكلفة المادية لهذه الرحلات التي لن تكون رخيصة بطبيعة الحال.

وتطلب «فيرجين غالاكتيك» مبلغ وقدره 250 ألف دولار لحجز مقعد إلى الفضاء، بينما لم تفصح الشركات الأخرى عن المبالغ المطلوبة بشكل رسمي حتى الآن، إلا أنه لا يتوقع أن تكون الأسعار أقل من المبلغ الذي تطلبه «فيرجين غالاكتيك»، بحسب تقرير لمجلة «فوربس».

ومع ذلك، تشير التقارير الإعلامية إلى أن أسعار الرحلات إلى الفضاء من الممكن أن تتدنى بعض الشيء مع زيادة عدد الشركات التي تقدم هذه الخدمات.

الشروط المطلوبة

بدورها، توضح تاميلا ماسيل من المركز الوطني للفضاء في ليستر ببريطانيا لأحد المواقع المحلية، أن «المثير في موضوع السياحة الفضائية هو أن أي شخص يمكنه الذهاب، طالما أنه يتمتع باللياقة البدنية المطلوبة».

وتشير شركة «فيرجين غالاكتيك» إلى أن أعمار الأشخاص المخولين للسفر إلى الفضاء تتراوح بين الـ10 و90 سنة، حيث لا يأخذ بعين الاعتبار المكان الذي يأتي منه الشخص أو المهنة التي يمارسها، بل ما هو مهم بحسب الشركة، أن يكون لدى الشخص الرغبة بالذهاب إلى الفضاء.

وأرسلت روسيا وواشنطن أول سائح إلى الفضاء عام 2001. وهو المليونير الأميركي دينيس تيتو.

كما قام ما مجموعه سبعة سائحين برحلات إلى الفضاء ضمن نفس البرنامج، وكان آخرها رحلة تمت في سبتمبر (أيلول) 2009.
أميركا روسيا سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة