عقب الحكم بالسجن عليها... ماذا نعرف عن «ملكة العاج» الصينية؟

عقب الحكم بالسجن عليها... ماذا نعرف عن «ملكة العاج» الصينية؟

أدارت شبكة قتلت آلاف الأفيال... واتخذت مطعماً واجهة للتجارة غير المشروعة
الأربعاء - 15 جمادى الآخرة 1440 هـ - 20 فبراير 2019 مـ
ليانغ فينغ غلان الشهيرة بـ«ملكة العاج» داخل المحكمة بتنزانيا (رويترز)
دار السلام: «الشرق الأوسط أونلاين»
قضت محكمة تنزانية يوم (الثلاثاء) بسجن سيدة أعمال صينية بارزة توصف بأنها «ملكة العاج» 15 عاماً لتهريبها أنياب أكثر من 350 فيلاً يبلغ وزنها نحو طنين.

ووجهت ليانغ فينغ غلان اتهامات في أكتوبر (تشرين الأول) 2015 مع رجلين تنزانيين بتهريب 860 قطعة من العاج فيما بين عامي 2000 و2004 تساوي 13 مليار شلن (5.6 مليون دولار). ونفى الثلاثة هذه الاتهامات.

وقالت مصادر بالشرطة إن يانغ (69 عاماً) تعيش في تنزانيا منذ السبعينات وشغلت منصب الأمين العام لمجلس الأعمال الصيني الأفريقي بتنزانيا. كما تمتلك يانغ - التي تتحدث السواحلية - مطعماً صينياً شعبياً في دار السلام.

ورحبت جماعات الحفاظ على البيئة بإدانة يانغ، وقالت إنها دليل على جدية الحكومة في مكافحة الصيد غير المشروع للحياة البرية ولكنها انتقدت الحكم.

وقالت أماني نجوسارو مديرة الصندوق العالمي للحياة البرية بتنزانيا لوكالة «رويترز » إنه «ليس عقابا كافيا للفظائع التي ارتكبتها ولمسؤوليتها عن الصيد غير المشروع لآلاف الأفيال في تنزانيا».

وتابعت: «لقد كانت تدير شبكة قتلت آلاف الأفيال».

وتم القبض على يانغ عقب مطاردة استمرت لقرابة العام في سبتمبر (أيلول) 2015، بحسب شبكة «سي إن إن».

وبحسب الشبكة الأميركية، اعتبرت منظمات البيئة أن هذا الحكم على يانغ بمثابة رسالة قوية للمتاجرين في العاج، وأن هذا الحكم يُعد أقسى الأحكام التي صدرت على مواطن صيني بارز  في شرق أفريقيا.

واعتبرت كريسي كلارك، المديرة التنفيذية لمؤسسة «بامز»، وهي مؤسسة غير ربحية تساهم في التوعية ضد جرائم الحياة البرية أن الحكم على «ملكة العاج» يعني أن الحكومة التنزانية تأخذ قضايا التهريب والتجارة في الحياة البرية «على محمل الجد»، بحسب تصريحات لـ«سي إن إن».

وكانت «ملكة العاج» قد استخدمت مطعمها، الذي افتتحته عام 1998، لاستقبال الأثرياء المحليين في البلاد، وقال مسؤولون إنها استخدمت هذا المطعم كواجهة للتجارة غير المشروعة في العاج.

وذكرت الشبكة أن تنزانيا قد خسرت 60 في المائة من الأفيال في الفترة من 2009 إلى 2014، وفقاً لبيانات صادرة من الحكومة التنزانية.

ووفقا لإحصاء أجري عام 2004 تراجع عدد الأفيال في تنزانيا من 110 آلاف فيل في 2009 إلى أقل من 43 ألفا في 2014 مع أنحاء جماعات الحفاظ على البيئة باللوم على الصيد غير المشروع.

وأدى طلب دول آسيوية مثل الصين وفيتنام على العاج، حيث يتم تحويله إلى مجوهرات وحلي إلى زيادة في الصيد غير المشروع عبر أفريقيا.
Tanzania - United Republic of عالم الجريمة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة